لهذا السبب يجب أن تفكر في السفر منفرداً!

السفر منفرداً
2

أتفكر في رحلة استكشافية جديدة؟ تقوم بالاطلاع على منشورات Instagram أو مواقع التجوال عبر الانترنت؟ لا عجب أن هناك الكثير من المحتوى التي يمكنها أن تمنحك إلهاماً لمغامرتك القادمة. لكن، قبل أن تتخيل الذهاب إلى كل تلك الأماكن الرائعة، ماذا لو لم تتمكن من العثور على شخص تسافر معه؟ هل ستقوم بكل تلك النشاطات وحدك والسفر منفرداً؟

معظم الأشخاص يجيبون ببساطة: لا! لكن لماذا؟ هل جربت أن تقوم بمثل هذه المغامرة بمفردك، إن كان جوابك لا، فلا تحكم على ذلك مسبقاً، لأنها وبكل تأكيد ستكون تجربة فريدة للغاية، إليك لماذا يجب أن تفكر يالسفر بمفردك أثناء وجودك في الجامعة:

سوف تطور ثقتك بنفسك

بطبيعة الحال، إن لم تكن معتاداً على السفر بمفردك، فإن التفكير في القيام بذلك يمكن أن يكون مخيفاً مثل: “هل سأشعر بالوحدة؟ ماذا لو ضعت؟ ماذا أفعل لو وقعت في مشكلة؟”.

في حين أن هذه المخاوف طبيعية، إلا أن السفر بمفردك يمثل فرصة للخروج من طبيعتك الاجتماعية، فإذا كنت خجولاً أو انطوائياً، ستضطر إلى التحدث إلى الأشخاص عندما تكون بحاجة إلى المساعدة بشأن الاتجاهات، ومعرفة كيفية الاعتماد على الذات عندما يحدث شيء غير متوقع، بدلاً من الحصول على مساعدة من أصدقائك عند السفر.

طالما أن لديك تدابير أمنية مطبقة، مثل إبقاء من يهتمون بأمرك دائمًا على علم بمكانك والأماكن التي ستزورها، فيجب أن تكون مطمئن.

حرية تغيير خططك كما تراها مناسبة

إن السفر مع مجموعة يعني أنه سيحدث بعض الخلافات حول مكان تناول الطعام والأماكن التي من المفترض زيارتها، عدا الخلافات بسبب تأخر شخص ما عن المجموعة حيث تبدأ المعارك في الكثير من الحالات ومن الممكن أن تخرب غاية السفر الأصلية حتى.

السفر بمفردك يعني فرصة لك لأن تكون أنانياً بلا خجل، هذا يعني مشاهدة المعالم السياحية أو التسوق وقتما تشاء، مع قضاء وقت طويل في التصوير دون التفكير أن أصدقائك في انتظارك، عدا حرية تغيير خططك دون الشعور بالضيق تجاه الآخرين.

تكوين علاقات أخرى مع الأشخاص

من السهل إجراء محادثة داخل مجمعات تعرفها، كالموجودة داخل فصلك الدراسي أو الجامعة، ومع ذلك، عند السفر منفرداً، سيكون من الجيد أن يكون هناك شخص تتحدث معه من وقت لآخر، هذا يعني ارتداء بدلة الشجاعة للتحدث مع السكان المحليين أو غيرهم من السياح من خلفيات مختلفة، بدلاً من مجرد البحث عن شخص يشاركك خلفية مماثلة.

لذا كن فضولياً واجتماعياً، يمكنك الحصول على بعض نصائح السفر من سائحين آخرين، أو حتى الانضمام إليهم -إذا قاموا بدعوتك طبعاً- وبناء روابط عالمية. أنت لا تعرف أبداً من الذي يمكن أن تقابله في هذه الرحلة الذي يمكنها تغيير حياتك.

إنها مغامرة

السفر منفرداً ليست بالأمر السهل بكل تأكيد، إلا أنها أشبه بالحياة بما قد تعلمك من خلالها، إذ ستتعلم الكثير من الأمور، مثل معرفة كيفية عمل نظام القطار أو أي شيء آخر قد تقابله في رحلتك، وكل ذلك بمثابة تجربة تعليمية مذهلة يمكن أن تساعد في تنمية شخصيتك، والأهم من ذلك أيضاً، هي أن تتعلم كيف تشعر بعدم الراحة، وتحول ذلك الشعور إلى شعور جميل يحثك على استكشاف والمغامرة، وكيف عليك أن تفهم أنك ليس عليك دوماً أن تحصل على إجابات أسئلتك.

وكل ما تحدثنا عنه أعلاه من النادر أن تعلمك إياه أي مجموعة جامعية تذهب معها!

2

شاركنا رأيك حول "لهذا السبب يجب أن تفكر في السفر منفرداً!"