من هي هيباتيا فيلسوفة الإسكندرية التى قُتلت بسبب معتقداتها

هيباتيا
1

هيباتيا هي شهيدة المثقفات والبطلة المأساوية وذلك لسببين: أولهما تعاليمها الفلسفية والرياضية والفلكية، وثانيهما، حقيقة أنها قُتلت بوحشية من أجل معتقداتها.

عشق الإغريق هيباتيا، هذا العشق جعل مقتل هيباتيا أحد أكثر جرائم القتل حساسيةً في التاريخ والأكثر إثارة للحيرة. ما هو جديرٌ ذكره أنّ الكثير مما يخص هيباتيا التهمه التاريخ دون رجعة، لكن الاضطرابات السياسية والدينية التي سادت في تلك الحقبة تشير إلى أن معتقداتها الوثنية هي التي أدت في النهاية إلى وفاتها، وفي نفس الوقت ادت إلى تخليد ذكراها.

عرف التاريخ هيباتيا بـ “هيباتيا الإسكندرية” أو “Hypatia-of-alexandria” وهو اسم يونانى، مشتق من “Hypatos” معناه العالية أو السامية.

الموسيقى العربية من العهد القديم وحتى نهاية القرن العشرين 🎻

ولادة هيباتيا وولعها بالعلوم

يقدر معظم المؤرخين أن هيباتيا وُلدت عام 350 بعد الميلاد، وهى يونانية الأصل، كان والدها هو عالم الرياضيات والفيلسوف ثيون “Theon”، الذي شجع على تعليمها منذ سن مبكرة.

لم تكتفِ بتعليم والدها، وسرعان ما وجدت وسائل أخرى لمعرفة ما يهمها وبدأت طريقها فى رحلة العلم. كانت مولعة بالعلوم وبعلم الفلك خاصة، فقد جذبها علم الفلك بشكلٍ خاص ودفعها هذا الشغف الى التعمق فيه، حتى استخدمت وسائل وأدوات لفحص وقياس الأجرام السماوية في سماء الليل بنفسها.

كانت عضوًا في مدرسة الفلسفة الأفلاطونية الحديثة وقد خاضت فى العديد من العلوم والمجالات التى كانت تُفتح فقط أمام الرجال وحُرمت منها المرأة في ذلك الوقت، لكن أمام هيباتيا لا، فبعنادها ومثابرتها، وذكائها وحنكتها أجبرت رجال ذلك الزمن على الانحناء احترامًا لعبقريتها وذكائها الحاد، وغلبت شهرتها في ذلك الوقت أعظم الرجال، حتى تفوقت على والدها فى الشهرة ونفوذها العظيم، وأصبحت من أهم مستشاري البلاط الملكي وكان الحاكم وقتها يستشيرها.

الإسكندرية أيام هيباتيا

عاشت هيباتيا فى الإسكندرية بمصر تحت الحكم الرومانى، فيمكن اعتبار أنها نشأت فى قلب العالم الفكرى آنذاك، وهو مكتبة الإسكندرية. وحكم “أورستوس” آنذاك الإسكندرية وكان من أكثر المؤيدين لها، ولأفكارها. ودرست الرياضيات والفلك والفلسفة فى جامعة الإسكندرية.

عُرف عن هيباتيا أنها فيلسوفة لها تأثير ساحر على الناس بأفكارها المميزة وتفسيراتها المقنعة، وجميلةٌ أيضًا، حتى وقع فى غرامها الكثير من طلابها. كانت تمشى فى المدينة وتدرس العلوم يساعدها فى ذلك حماية والدها ودعمه، وكذلك عزوبيتها، فقد أمضت حياتها القصيرة عزباء. ولاعتبار المجتمع اليوناني القديم العزوبة فضيلة، قَبِل الرجال والنساء هيباتيا واحترموها إلى حدٍّ كبير لأنها بدت عزباء. هذا جعلها أقل تهديداً، على الرغم من قوة تفكيرها وقائمتها المتنامية بالإنجازات الدراسية.

اقتضى تلاميذها إليها، وسعى الجميع للتقرب منها، وكانوا يرونها مثالًا للفضيلة والذكاء، وكان علمها وقوة ذكائها عاملًا مؤثرا فى نفوذها، وتأثيرها القوى على الناس فى ذلك الوقت، وكان لها هيبة عظيمة، واحترام غير مسبوق لإمرأة فى ذلك الوقت.

أسهمت هيباتيا إسهامات مميزة فى العلوم، فقد رسمت مواقع للأجرام السماوية، واختراعها مقياس ثقل السائل النوعي، المستخدم في قياس كثافة ولزوجة السوائل.

إذا أردت البدء في قراءة الروايات فأمامك مجموعة من أفضل الروايات العربية لتبدأ بها

تهديد هيباتيا للمسيحية

نشب خلاف سياسي بين الحاكم “اورستوس” والكنيسة المصرية، وسادت فوضى في وقت كانت فيه المسيحية في مهدها. بدأ الدين المزدهر في النمو وبالتالي تحول الكثير من الوثنية إلى المسيحية خوفًا من الاضطهاد.

لكن هيباتيا لم تفعل ذلك واستمرت على الوثنية ولم تبذل أي جهد لإخفائها. هذا التحدي- على الرغم من أنها تلقت الدعم من حكومة الإسكندرية- جعلها هدفًا بين الأوساط المسيحية التى لا تخضع للسلطة، وكانت المسيحية تخشى من تأثيرها وقوة كلمتها بين الناس.

هيباتيا

ما إن تم التحريض على العنف في المدينة، حتى اختفى دعم الحكومة لها وتوقفت محاولات الحكومة لحمايتها؛ فقاد كيرلس- أحد أبرز الأساقفة في الإسكندرية- مهمة قتل هيباتيا. حيث لم ينجح في مهاجمة الحكومة مباشرة، لذلك قرر التخلص من أحد أكثر أصولها قوة بدلاً من ذلك.

وهكذا أمر مجموعة باختطاف هيباتيا، ونجحوا فى ذلك، فقاموا بجرها في الشوارع وهم يعذبونها. قام الرهبان بحرق هيباتيا وكشطوا جلدها بقذائف المحار. ثم أخذوها إلى الكنيسة حيث جردوها من ملابسها وضربوها بالبلاط ومزقوا أطرافها من جسدها. برروا أفعالهم بأن هيباتيا تمثل عبادة الأوثان، التي أوقفت المسيحية وسعت ضدها.

لسوء حظهم أنهم لم يقتلوا هيباتيا، بل خلدوا ذكراها، فلو تركوا هيباتيا لكان من المحتمل أن يكون عملها واسمها قد ضاعا بالتاريخ، لكن حتى بعد مماتها كانت كما في الحياة: غير راغبة في السكوت، عنيدة، هائمة في فضولها فى العلم والمعرفة.

الصحافة المصرية.. كيف بدأت وأين أصبحت؟ – تقرير

1

شاركنا رأيك حول "من هي هيباتيا فيلسوفة الإسكندرية التى قُتلت بسبب معتقداتها"