27 شيئًا يدفعني للاستمرار في الحياة بتفاؤلٍ دائم 💖

انطلق
0

حفصة الشرقاوي

أعلم جيدا مدى صعوبة النهوض صباحًا يوميًا ومحاولة إيجاد ما يحفزك للمضى قدمًا بيومك .أنا شخصيًا لم أتخيل أننى سأكون هنا اليوم!

بالرغم من تحقيقى قدرًا لا بأس به من النجاح، إلا أننى ظننت أننى سأكون أكثر نجاحًا حاليًا..أو على الأقل أن “أشعر” بأننى ناجح؛ لكنى لا أفعل!

لم أحقق بعد ما تؤهلني إليه إمكانياتي، ولا أعيش حياة أحلامى، لم أجد بعد شريكًا لحياتي، لكن هذا لا يعنى أننى لست سعيدًا. فأنا على الأقل لازلت أرى الفرص فى المدى، وأعلم قدر إمكانياتي وأنني- يومًا ما- سأحصل على ما يكفي من الحظ لأحقق أحلامى كليًا.

تكمن المشكلة فى الأيام الصعبة..حين لا يكفى هذا التفاؤل لتخطى الصعوبات ولا تتمكن حتى من رسم ابتسامة على شفتيك..

حين لا تجد السبيل لكلمات المجاملة اللطيفة.. ولا لأي كلماتٍ على الإطلاق.. لأنه ببساطة من المستحيل الاستمرار طوال سنوات عمرك بذات الحدس المتفاءل.

في عصر التعاسة: هل تتغير متطلبات ومعايير السعادة عبر الزمن؟ أم نتغير نحن!

فى حقيقة الأمر، كلما تجرأت على الحلم..كلما وجدت واقعك كابوسًا لا يحتمل، لذا نحن بحاجة لتقدير ما نفعل وما نمتلك الآن، إنها محصلة ماضيك وحاضرك ومستقبلك ما يشكل المحفز الضرورى لدفعك للأمام، وفيما يتعلق بى فإنها تلك الـ 27 نقطة التى لولاها لما استطعت المضى قدمًا:

  1. معرفة أننى يومًا ما سأستيقظ مبتسمًا.
  2. معرفة أني يومًا ما سأجنى حصاد كل العمل الشاق والتضحيات التى قدمتها.
  3. تلك اللحظة التى أدرك فيها أننى اتخذت الخيارات الصحيحة فى الحياة على الرغم من تشكيك من حولى.
  4. أن هذا الشخص المميز الذى ابتعد سيفقد فى النهاية تميزه بالنسبة لى.
  5. تلك اللحظات النادرة حيث لا أشعر أننى وحيد كليًا، والتى تذكرنى بأنه يمكن إيجاد كتفٍ نتكئ عليه إذا ما بحثنا جيدًا.
  6. الإصرار على نبذ حياة متوسطة الجودة والقيمة.
  7. الإيمان بوجود شخص لي.. يحبنى كما أنا ولما أنا عليه بعيوبى وكل شئ.
  8. تلك الأيام التى تبدو فيها الشمس مشرقة، حتى لو أن السماء مليئة بالغيوم.
  9. لحظات السعادة النادرة التى تستمر وقتا أطول بقليل من المعتاد.
  10. اكتشاف الجانب المضيء الذي يوجد حتى بأسوأ الناس.
  11. تقبل أن حتى هؤلاء الذين يعاملونك بشكلٍ سيئ إنما يفعلون هذا لأنهم بالحقيقة تعساء من الداخل.
  12. لحظات الصمت التي تبوح بكل شيء.
  13. ذلك اليقين بأنه على الرغم من عدد المرات التي أتعثر فيها وأتراجع إلا أنني في الواقع أتقدم خطوة أقرب للشخص الذي أريد أن أكون عليه.
  14. إدراك أنني أقوى وأشجع مما أظن في أحيان كثيرة.
  15. أن كل الكدمات والجروح مهما بلغ عمقها ستشفى إذا ما سمحت لها بالتعافي.
  16. تلك الأوقات التي أتمكن فيها بشكل ما من الإبطاء والتنفس في ماراثون الحياة ..اللحظات النادرة التي أسترخي فيها وأدع نفسي كما هي.
  17. دعم أصدقائي وعائلتي، الذين حتى لو لم يكونوا متأكدين بشأن أحلامنا العظيمة وما أخبرهم أني سأحققه، إلا أنني أعرف أنهم سيكونوا حاضرين لأجلي حين أتعثر.
  18. تلك الليالي الصيفية التي أتمدد فيها على الحشائش أو الرمل لأتأمل النجوم وأدرك حقيقة حجمي وعالمي بأكمله وموقعنا من الكون الشاسع.
  19. النظر إلي كل ما مررت به في الماضى، كل الأخطاء التي اقترفتها وكل الأوقات التي تم استغلالي وظلمي بها، ثم النظر إلى ذاتي اليوم.. وإدراك أني لازلت أقف على قدمي.. حيًّا.. أرفض الاستسلام.
  20. الجمال والكمال اللذين تتسم بهما أصغر وأبسط تفاصيل الطبيعة من حولنا.
  21. الإيمان بأنه سواء كان قدرنا مخططًا له أو جزءًا من خطة أكبر أم لا، سيكون كل شيء على ما يرام.. سأكون بخير.
  22. الفخر الضئيل الذي أشعر به وتقدير ماوصلت إليه حين أتمكن أحيانًا من التوقف عن جلد ذاتي ودفعها إلى هستيريا المثالية.
  23. رفض مقارنة ذاتي بالآخرين، لأنه ليس لشخصين مختلفين أن يخوضا ذات الحياة بنفس الظروف والتحديات مهما تشابهت.
  24. تقبل أنني لست أسوأ، أنا فقط مختلف.. وهذا شيء جميل.
  25. نبذ الغيرة جانبًا حين أرى نجاح من حولي في الأشياء التي تمنيت إنجازها، وبدلًا من ذلك جعل نجاحهم وقودًا ذاتيًّا يدفعني للأمام.
  26. أن تسعد لأجل من حولك، ففي الواقع أنك لن تصل للسعادة دائمًا في عالمك، لكنك ستجد السعادة في كل مرة تفرح فيها للآخرين.
  27. السماح لنفسي بالبكاء من حين لآخر، حتى ولو لم أعرف السبب.. بل لتذكيرها ألا تخشى الحزن؛فمن الأفضل دومًا أن تكون قادرًا على الشعور بأي شيء بدلًا من ألا تشعر بشيء على الإطلاق.

كيف تبني سيرة ذاتية وملف خبرات (بورتفوليو) يحسن من فرصك في البدء بالعمل

0

شاركنا رأيك حول "27 شيئًا يدفعني للاستمرار في الحياة بتفاؤلٍ دائم 💖"