هزاع المنصوري ثالث رواد الفضاء العرب يصل إلى محطة الفضاء الدولية بسلام

هزاع المنصوري
0

هزاع المنصوري أحد الأسماء التي تردّد صداها مؤخّراً على وسائل الإعلام لاختياره للذهاب في رحلة إلى الفضاء.

لطالما كان الفضاء أحد المواضيع المثيرة للجدل، ونشعر دائمًا بالفضول لإلقاء نظرة قريبة على عالم الفضاء الكبير، ولحسن الحظ فقد اطلعنا على الكثير من المعلومات حول الفضاء والمجرّات بفضل جهود مؤسسات عالمية مثل NASA ومهندسيها، لقد حققت NASA إنجازات كثيرة في سبعينيات القرن الماضي حين بدأت عملها على الكثير من المشاريع ورحلة أبولو الشهيرة أبرزها.

اختلطت علينا المشاعر عندما رأينا أول من حط بقدمه على سطح القمر، قد يكون الأمر مغرياً للوهلة الأولى أو ربما مجرد حدث مثير للجدل. انطفأت تلك الشعلة مع بداية القرن الواحد والعشرين ليستثيرنا إيلون ماسك بابتكاراته الجديدة مرّة أخرى، وإن صح القول فقد أعاد لنا شغفنا بهذا الكون الفسيح.

لروّاد الفضاء حصّة كبيرة في ذلك، أولئك الفرسان الذين قادهم الشغف لتجربة المجهول، ارتدوا خوذاتهم وتحلّوا بالشجاعة وقاموا بخطوتهم الأولى في طريقهم لكشف الحقيقة. وعند الحديث عن روّاد الفضاء العرب لا يمكننا نسيان الأمير سلطان بن سلمان أول رائد فضاء عربي قام برحلته إلى الفضاء في عام 1985 ليتبعه محمد فارس برحلته عام 1987، ولكن هل حان الوقت لكي نرحّب برائد فضاء عربي جديد؟

اقرأ أيضًا:عشرُ عالِمات رائعات قَفَزن بنا نحو الفضاء

من هو هزاع المنصوري

هزاع المنصوري ثالث رواد الفضاء العرب يصل إلى محطة الفضاء الدولية بسلام

يأتي معظم روّاد الفضاء الدوليين من خلفية عسكرية، ولا استثناء بالنسبة لرائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري البالغ من العمر 35 عاماً، فقد تخرّج من كلية خليفة بن زايد الجوية في عام 2004، ثم انضمّ إلى القوّات المسلحة الإماراتية وحينها أصبح طيّارا عسكرياً بشكلٍ رسمي في الإمارات العربية المتحدة، يتمتّع بخبرة كبيرة في مجال عمله وقد تم اختياره في عام 2018 من بين 4000 مرشّح آخر ليقوم بهذه الرحلة، وقد وقع الاختيار عليه بعد سلسلة طويلة من الاختبارات الطبية والنفسية المتقدمة، بالإضافة إلى المقابلات الشخصية التي أجريت وفقًا لأعلى المعايير الدولية.

اقرأ أيضًا: خطط ناسا “الأكثر جنوناً” لإرسال البشر إلى المريخ قريباً

تفاصيل الرحلة

هزاع المنصوري

حصل هزاع المنصوري على التدريبات اللازمة ليصبح في النهاية جاهزاً لرحلته، وتعتبر الرحلة برمّتها تعاوناً بين الإمارات العربية المتحدة وروسيا، ولكنّه أمضى فترات التدريب في مركز تدريب رواد الفضاء يوري غاغارين الواقع في موسكو، وقد كان عليه تعلّم اللغة الروسية خلال تدريباته ليكون قادراً على التواصل مع حجرات التحكّم وروّاد الفضاء الآخرين.

صرّحت وكالة الفضاء الإماراتية عن تفاصيل الرحلة وبرنامجها بأكمله ضمن مؤتمر صحفي حيث انطلق هزّاع المنصوري في يوم الأربعاء الواقع في 25 سبتمبر/ أيلول إلى محطة الفضاء الدولية على متن المركبة  Soyuz-MS 15 وسيعود بعد ثمانية أيام على متن المركبة Soyuz-MS 12 مسجّلاً اسمه في صفحات التاريخ.

ماذا سيفعل هزاع المنصوري في محطّة الفضاء الدولية؟

هزاع المنصوري

سيقضي المنصوري ثمانية أيام من العمل المستمر والمتواصل في محطة الفضاء الدولية، ولديه جدول أعمال يغص بالمهام الواجب عليه إنجازها خلال هذه المدّة، ومن مهامه إجراء مجموعة من الأبحاث والتجارب المتعلّقة بمواضيع ومجالات مختلفة لإظهار تأثير الجاذبية الصفرية والحصول على نتائج محددة. وتأتي المرحلة التالية بمقارنة هذه النتائج التي توصّل إليها مع نتائج هذه التجارب فيما لو أجريت على الأرض مع حساب تأثير الجاذبية الأرضية ومشاركة هذه الحقائق مع المجتمع العلمي، أمّا التجارب فستكون مختلفة ومتنوّعة، فعلى سبيل المثال سيتم إجراء بحث حول تفاعل المؤشرات الحيوية للإنسان في محطة الفضاء الدولية، وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها هذا النوع من الأبحاث من قبل رائد فضاء من المنطقة العربية.

اقرأ أيضًا: كتب وقصص مصورة لستيفن هوكينج بسّط فيها العلوم وفكرة الكون

ماذا يحمل هزاع المنصوري معه إلى الفضاء؟

نشعر بالفضول دائماً عندما يذهب أحدهم إلى الفضاء وأول ما نحاول معرفته هو ما حمله معه من أشياء في حقيبته، ويعتبر ذلك أحد الأشياء الأساسية التي نرغب بمعرفتها، فالفضاء فسيح جداً وما نحمله معنا إلى الخارج يعتبر رسالة حقيقية من جنسنا البشري للكون بأسره، لذا رأينا رغبة الناس بمعرفة ما سيحمله المنصوري خلال رحلته الطويلة: هل سيحمل ممتلكاته الشخصية فقط أم هنالك ما هو أثمن وأكثر قيمة من ذلك؟

بدايةً صرّح المنصوري بأنه سيرتدي رداء الكندورة الإماراتي التقليدي وسيقدّم الوجبات التقليدية لزملائه في الرحلة،  أمّا بالنسبة لأغراضه الشخصية وما حمله إلى الفضاء فيبدو أنه حمل معه الكثير من الأشياء الثمينة، فالحدث على قدر كبير من الأهمية وكما نعلم جميعاً قلّة قليلة من العرب يحظى بهذه الفرصة، وبسبب ذلك فقد قدّم له مركز محمد بن راشد للفضاء حقيبة تزن 10 كيلو جرامات تتضمّن أشياءً قيّمة تعتبر جزءًا من إرث الإمارات الثقافي والحضاري والتي ستوضع في المتحف الرسمي عند عودته سالماً، ويحمل معه أيضًا بعض الأغراض الشخصية إضافةً لصورة للعائلة.

اقرأ ايضًا: عشرة مهام قادمة لناسا لن تود تفويتها

0

شاركنا رأيك حول "هزاع المنصوري ثالث رواد الفضاء العرب يصل إلى محطة الفضاء الدولية بسلام"