أهم الأعمال الكلاسيكية في الأدب الكردي

أهم أعمال الأدب الكردي
1

تنتمي اللغة الكردية إلى مجموعة اللغات الهندو-أوروبيَّة، ويحتوي الأدب الكردي الكلاسيكيّ الموزَّع على أربع دول حيث يتوزَّع الكرد في إيران وسوريا والعراق وتركيا على رقمٍ ضخم من الكتب القديمة التي حالفها الحظّ في أن تُترجَم إلى لغاتٍ عدَّة عربيَّة وأوروبيَّة تاركةً أثرها المُغيَّب، ومنها ما بقيَ طيَّ النسيان ولم يحتلّ مكانته في المكتبات، ويُنظَر إلى تلك الأعمال على أنَّها من كلاسيكيَّات الأدب والمعرفة والثقافة بشكلٍ عامّ، رغم أنَّ عدداً ضخماً منها أُتلِفَ خلال الصراعات والحروب، إذ أنّ أغلب الأدب لدى الكرد كان شفهيَّاً إلى أن وصل لمرحلة التدوين.

في هذا المقال سنستعرض أبرز تلك الكتب التي أثّرت وما تزال في أجيالٍ أدبيَّةٍ كرديَّةٍ مختلفةٍ حتَّى وقتنا الرَّاهن.

رباعيَّات بابا طاهر عريان Baba Tahirê Uryan

يرجَّح أنَّ ولادته كانت بين الأعوام 935-985 فيما كانت وفاته بين 1010-1055، ولِد الهمذاني في منطقة لورستان ضمن كردستان إيران، وعُرفَ بالفيلسوف والمتصوِّف. نُشر الكتاب في طهران سنة 1902، واحتوى الديوان على ما يقارب الـ 296 رباعيَّة، وبعض القصائد الغزليَّة التي يَصعُب فهمها في أغلب الأحيان وفقاً لما يذهب إليه المستشرقون. ألّف الكثير من القصائد والرباعيَّات التي كانت مواضيع دراساتٍ وأبحاث لعشرات الكتب البحثيَّة المهتمَّة بتاريخ الأدب والتصوّف.

جائزة أم فضيحة نوبل؟ الجائزة الأدبية الأشهر عالميًا على المحك!

شرفنامة Şerefname

يُعتبر من أهمّ المصادر التاريخيَّة الكرديَّة ومن أيقونات الأدب الكردي التي اعتمد عليها المستشرقون، ويعود تاريخ تأليف الكتاب الذي ألَّفه الشاعر والمؤرِخ الكردي شرف خان شمس الدين البدليسي أمير إمارة بدليس باللغة الفارسيَّة إلى عامي 1597 – 1599. يعرَّف هذا الكتابُ الضخم الذي كُتِب منه  22 نسخة بخطّ اليد وما تزال أقدم نسخة منه محفوظة في مكتبة Bodleian Library في جامعة أكسفورد، بوصفه سفر تكوين التاريخ الكردي، رغم أنه دُوّن باللغة الفارسيَّة وتُرجم إلى اللغة الكردية فيما بعد.

ينطوي الكتاب الذي يتكوَّن من 840 صفحة على سرد أبرز المحطات في تاريخ الدول والإمارات الكرديَّة خلال العصور الوسطى والحديثة وصولاً إلى نهاية القرن السادس عشر الميلادي، بطريقةٍ تاريخيَّة أدبيَّة تسلسليَّة.

ديوان الجزري

يعتبر هذا الكتاب مرجعاً في قصائد الشاعر الكردي المعروف بـ الملا أحمد الجزيري والملقّب بـ نيشاني 1570-1640، المولود في جزيرة بوطان، جنوب شرق تركيا. عمل على هذا الكتاب الضخم العلّامة أحمد الزفنكي، ونشره تحت عنوان: العقد الجوهري في (شرح ديوان الجزري).

يتألَّف الكتاب من مجلّدين ضخمين، ويحوي ما يقارب الـ 126 قصيدة للملا الجزيري، الذي تمكّن الزفنكي من توثيقها والتحقِّق منها وفهرستها، ومن ثمّ العمل على وضع شروحٍ بليغةٍ لها.

صدرت الطبعة العربيَّة الأولى في مدينة القامشلي السوريَّة، وأشرف عليها الزفنكي نفسه خلال العام 1959، ولاقت انتشاراً واسعاً في بلدان المشرق والمغرب، يقع الجزءُ الأوَّل منه في 440 صفحة، والثاني على 500 صفحة.

يعتبر الشاعر الجزيري من أبرز الشعراء الكرد الأوائل المؤسسين للمدرسة الشعرية الكلاسيكيَّة الكرديَّة، والذين جمعوا بين عدَّة لغاتٍ في القصيدة الواحدة، وكأي شاعرٍ صوفيّ، حيكت الحكاياتُ والأساطيرُ حول حياته، وما تزال قصائدهُ تغنَّى حتَّى يومنا هذا.

مم وزين Mem û Zîn

مم وزين، من كتب الأدب الكردي ويُنظَر إليه على أنَّه مقدَّس، كُتبت هذه الملحمة من قبل الشاعر الكردي الكلاسيكي والفيلسوف أحمد خاني في القرن السادس عشر 1591 في ما يقارب 2.650 بيتاً شعريّاً معتمداً على الأسلوب المثنوي، ويحتوي الكتاب حكاية رومانسيَّةً شعبيَّة تسردُ حبَّاً عذريَّاً.

الحكاية التي عُرِفَت كـ كلاسيكيّة أدبيَّة في تاريخ التراث الكردي، لما تحويه من معانٍ تركَّز على الوفاء والتضحيةِ في الحبّ، وعلى الطرف الآخر الكائن الحقود الذي يودّ أن يساهم في خراب الحبّ بين الناس، ويجمع ذلك بمسألة طرح الوعي آنذاك، بالإضافة إلى اللغة الشعريَّة المكتوبة بها.

قصَّة الأميرة (زين) ومحبوبها (مم) منتشرة كملحمة حتَّى وقتنا الرَّاهن ومضرب مثل للأدب المكتوب بجودة عالية، وما يزال قبرهما في جزيرة بوطان التركيَّة حتَّى الآن مزاراً للكثير من الناس.

ربيعُ الأطفال الجديد Nûbihara biçûkan

كتابٌ موجَّه للأطفال ومدوَّن على الطريقة المثنوية، يعود تاريخ تأليفه إلى العام 1683 من قبل الشاعر الكردي أحمد خاني، الذي ألَّف هذا الكتاب خصيصاً لأطفال الكرد، يحتوي الكتاب على أبيات شعريَّة نحويَّة تعليميَّة تمزج اللغة العربيَّة باللغة الكرديَّة، تماثل ما كتبه النحوي العربي ابن مالك في ألفّيته اللغوية، ويعتبر من الكتب الأولى في التاريخ الكردي التي عُنيت بتعليم أطفال الكرد اللغة العربيَّة، وكذلك تعليم طلّاب الفقه اللغةَ العربيَّة لقراءة القرآن الكريم.

الراعي الكردي Şivanê Kurmanca

يعتبر هذا الكتاب في تاريخ الأدب الكردي أوّل عملٍ روائي مكتوب باللغة الكرديَّة اللاتينيَّة، لمؤلِّفه عرب شمو 1897 – 1978 والذي تواصلت رواياته في الصدور بعد ذلك، صدر الكتاب خلال العام 1935 وترجم إلى مختلف اللغات منها الفرنسيَّة، يحتوي الكتاب على سيرة ذاتيَّة للطفولة ومرحلة الشباب للمؤلّف بأسلوب سردي روائي تصويري، بالإضافة إلى سرد عن حالة الكرد في مناطق القوقاز.

لغات أخرى في جزر معزولة لا نعرف عنها سوى القليل

مجلة هاوار Hawar

مجلة أدبيَّة كردية، أسَّسها اللغوي المعروف بالأمير جلادت بدرخان 1893-1951، صدرت أعدادها التي بلغت 57 عدداً بين أعوام 1932 و 1943 في دمشق، تعتبر أوّل مجلة كرديَّة نشرت موادها بالأحرف الكرديَّة اللاتينيَّة، بعد أن وضع بدرخان أبجديتها وضبط قواعدها، ونشرت كذلك أولى التجارب الأدبيَّة الكرديَّة الحديثة في مجالات الشعر والقصة القصيرة، إضافةً إلى أقسام في أعدادها الأولى تضمّنت مبادئ أوّليَّة لتعليم اللغة الكردية وقاموساً كرديَّاً مصغَّراً.

يمتدّ تأثير هذه المجلَة حتَّى وقتنا الرّاهن، كونها ساهمت في تجديد الأدب واللغة الكرديّيَن، بالإضافة إلى مساهمتها في تطوير الصحافة الكرديَّة.

الموسيقى العربية من العهد القديم وحتى نهاية القرن العشرين 🎻

1