التغريدة المُثلجة.. الولوج إلى Twitter عبر ثلاجة LG!

freedorothy
0

«إذا ما توافرت الإرادة وجددت الوسيلة» أو بعبارة أخرى «الحاجة أم الاختراع» هذا هو الوصف الدقيق للقصة الطريفة التي تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي خلال شهر أغسطس الماضي.

بعدما مُنعت فتاة أمريكية مُراهقة من استخدام هاتفها كعقاب لها من جانب عائلتها، تمكنت من إيجاد واختراع عدد من الطرق البديلة والمبتكرة بشكل لا يصدق؛ للوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي، منها: (جهاز Nintendo محمول، ووحدة ألعاب Wii U، و جهاز iPad أو iPod، وحتى ثلاجة LG الذكية).

FreeDorothy


بدأت القصة في وقت سابق من هذا الشهر، عندما لوحظ محنة فتاة مُراهقة تبلغ من العمر 15 عامًا، معروفة باسم «Dorothy – دوروثي» في الولوج إلى موقع التدوين المصغر Twitter، بعد أن واصلت جهودها للتغريد باستخدام أجهزة لا تخطر على بال.

حث قامت والدة Dorothy بسحب الهاتف المحمول من ابنتها ومصادرته، بعدما تسبب الأخيرة في انفجار الموقد، عندما كانت تطهي الأرز وهي بالوقت ذاته مشغولة جدًا على الهاتف بمشاهدة موقع YouTube.

حملة على فيسبوك لاقتحام القاعدة العسكرية السرية جداً للمنطقة 51، فما هي المنطقة 51 بالأصل؟

نشر الحساب الخاص بها، والذي يبدو أنه يعمل كصفحة غير رسمية للمعجبين بـ «Ariana Grande – أريانا غراندي»، تغريدة في 5 أغسطس تقول:

«سأغادر إلى الأبد. لقد صادرت والدتي هاتفي المحمول. أفتقدكم بشدة. أبكي كثيرًا. وداعًا».

حينها شعرت Dorothy بالملل طوال فترة الصيف، المصاحب بالقلق من فقد علاقاتها الإنترنتية المتبادلة إذا بقيت خارج التغطية لفترة طويلة، وبدأت تبحث بيأس عن طرق أخرى للتغريد.

في بحثها عن طرق النشر الأخرى، توصلت Dorothy إلى عدد من الطرق البديلة، ففي أول مشاركة لها، تمكنت من إرسال تغريدة من Nintendo 3DS، وهي وحدة تحكم لألعاب الفيديو مزودة بكاميرا بدائية ومتصفح ويب.

لكن في وقت لاحق من ذلك اليوم، لاحظت والداتها على ما يبدو أن ابنتها كانت تغرد من جهاز الألعاب، فصادرت الجهاز منها، وهددت بحذف حسابها الخاص على موقع Twitter، وأعلنت من حساب ابنتها أنه «سيغلق الآن».

تحولت Dorothy بعد ذلك إلى وحدة ألعاب الفيديو الأخرى، هي Wii U. على عكس Nintendo 3DS،، فإن Wii U ومعظم لوحات المفاتيح الحديثة لديها وظائف لمشاركة لقطات مباشرة للشاشة إلى وسائل التواصل الاجتماعي.

المشكلة الوحيدة هي أنه يمكن للمستخدمين إرسال رسائل تصل إلى 80 حرفًا فقط. للتغلب على قيود عدد الأحرف على Twitter، غالبًا ما يقوم المستخدمون بتصوير الرسائل الطويلة المكتوبة على تطبيق Notes الخاص بهم. ولكن Wii U هي وحدة تحكم لألعاب الفيديو، ولا يوجد بها تطبيق Notes مخصص.

ومع ذلك، فإن Wii U لديها Minecraft. لذا كتبت Dorothy ملاحظة أطول في Minecraft، وأخذت لقطة شاشة، وأرسلتها إلى متابعها، وشكرت الجميع على دعمهم خلال هذا الوقت العصيب في إطار سعيها للتغريد.

وفي اليوم التالي، 6 أغسطس، على الرغم من توجيهات والدتها، لم تستسلم المراهقة Dorothy، وقدمت لأتباعها تحديثًا آخر في تغريدة متابعة من جهاز Wii U الخاص بها، حيث نشرت لقطة شاشة للوحة مفاتيح ألعاب الفيديو Mii القابلة للتخصيص. وأخبرت المتابعين لها في النص المصاحب أن والدتها في العمل، بينما تحاول هي العثور عن هاتفها المحمول.

وبعد أيام عندما قامت والدتها بسحب جميع أجهزتها الإلكترونية مرة أخرى بعيدًا عنها. وبعد استنفاد جميع خططتها البديلة A و B و C للتغريد، أخيرًا، وصلت Dorothy اليائسة إلى Plan D، والتي تُعد تحفة فنية خالصة.

ففي 8 أغسطس، اتخذ مأزق Dorothy منعطفًا آخر. مع عدم وجود إلكترونيات تسمح لها بالتغريد، لجأت المراهقة إلى التغريد من ثلاجة LG الذكية بالمنزل، وقامت بنشر تغريدة جديدة بالفعل، والتي قال فيها:

«لا أدري ما إذا كان هذا سيغرد أنا أتحدث عبر ثلاجتي بعدما صادرت والدتي كل أجهزتي الإلكترونية مرة أخرى».

وبفضل تحديث واجهة المستخدم في Twitter بميزة الكشف عن مصدر التغريدة، وهي علامة تصنيفية تكشف عن نوعية الجهاز المستخدم في نشر التغريدة، ويمكن رؤيته بجانب تصنيف الطابع الزمني للتغريدة، والذي يظهر من أين يتم إرسال التغريدة للمستخدمين، تحول الأمر إلى قصة ظريفة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

التغريد عبر ثلاجة LG الذكية!
التغريد عبر ثلاجة LG الذكية!

نظرًا لأن كل هذا حدث على مدار بضعة أيام، فقد زاد عدد أتباع Dorothy على صفحاتها على موقع Twitter، بينما سخر عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي من الإجراءات المتطرفة التي اتخذتها والدتها لإيقاف هذه التغريدات، وقام بعض منهم بتدشين وسم #FreeDorothy والذي انتشر بشكل فيروسي، للمطالبة برفع الحظر عن الفتاة المراهقة، حتى أن شركة Twitter تدخلت بنفسها قامت بالتغريد عليه؛ للمطالبة بإعادة Dorothy إلى حياة الإنترنت.

فيما انشغل الحساب الرسمي لـ LG Electronics، وهي الشركة التي تقف وراء الثلاجة الذكية، بمشاكل Dorothy، والانتشار الفيروسي لوسم #FreeDorothy، وقام بتغريدة أيضًا.

تمكنت Dorothy من التحدث لفترة وجيزة مع مجلة New York Magazine على جهاز الألعاب، وقالت أن هاتفها تم مصادرته بسبب انشغالها بمتابعة الإنترنت من هاتفها مما تسبب بانفجار الموقد.

لسوء الحظ، اكتشفت والدتها ما فعلته، وتهدد الآن بالتخلص من الثلاجة، لأنها لا تستطيع معرفة كيفية فصلها عن الإنترنت. على الرغم من وجود بعض التكهنات بين المعلقين بأن الملحمة الفيروسية بأكملها ملفقة، إلا أن Dorothy ربما لا تزال تغرد من مختلف الأجهزة الإلكترونية في منزل عائلتها.

أشهر مقطوعات الموسيقى الكلاسيكية – الجزء الثالث 🎶

0

شاركنا رأيك حول "التغريدة المُثلجة.. الولوج إلى Twitter عبر ثلاجة LG!"