ما هي أهم صفات المخترعين؟ وكيف تشجع طفلك على الابتكار 👼

كيف تشجع طفلك على الابتكار
0

إن صفات المخترعين لا تتمثل فقط في الإصرار والعمل الدؤوب، ولكن هناك صفات أخرى كثيرة تتوافر بهم منذ الصغر، بعضها تكون موهبة طبيعية ولكن البعض الآخر يمكن تنميتها من البيئة المحيطة، فهيا معًا نتعرف على أهم صفات المخترعين وكيف تشجع طفلك على الابتكار.

العلوم والابتكارات ليست حكرًا على الأغنياء، والدليل… خلية عسل في الهند!

أهم صفات المخترعين

إذا كانت لديك صورة نمطية للغاية عن المخترعين وأنهم غريبو الأطوار أو يظلون طوال الوقت بمفردهم أو مهووسون بشيء ما، وأنك لا يمكن أن تكون واحدًا منهم أو حتى أحد أفراد أسرتك، فأنت لست الوحيد في هذا الاعتقاد، ولكن الحقيقة فإنه ليس كل المخترعين مثل توماس إديسون وجراهام بيل وجيمس وات، ولكن هناك الكثير من النماذج للمخترعين والذين صنعوا ابتكارات غيرت مسار حياتهم وتمتعوا بصفات يمكن أن تملك أنت بعضها ومنها:

التصميم

كيف تشجع طفلك على الابتكار

التصميم هو أول وأهم صفة في المخترعين الناجحين، فبمجرد أن تتكون لديك فكرة ما ترغب في تنفيذها يجب أن يكون لديك التحدي والإصرار الكافي للتغلب على جميع العوائق أمامك لتنفيذها، ربما تأتي لك الفرصة في المسابقات أو منح مدرسية، وربما لا تأتي لك تلك الفرصة ولكن عليك ببذل المزيد من الجهد للتغلب على الظروف المادية أو الخامات التي تحتاجها لتنفيذ فكرتك.

الثقة في حدسك

لن تكون مخترعًا ناجحًا إذا لم يكن لديك إيمان حقيقي بأهمية فكرتك وقابليتها للتنفيذ، فإذا لم يكن لديك هذا الشعور القوي بجدوى الفكرة فتوقف فورًا عن محاولات تنفيذها فربما تكون على المسار الخاطئ.

الاستماع إلى الآخرين مهم للغاية

كيف تشجع طفلك على الابتكار

ليس كل من يوجه انتقادًا إلى فكرتك هو يكرهك أو يرغب في تحطيم معنوياتك، ولكن خذ ملاحظاتهم على محمل الجد وفكر فيها جديًا ولا تتركها من باب العناد مثلًا، ولكن في الوقت نفسه لا تجعل آراء الآخرين تحوِّل مشاعرك عما تثق فعليًا في قدرتك على تنفيذه، فهناك شعرة رقيقة بين التمسك بهدفك والعناد دون وجه حق والمخترع الحقيقي فقط هو من يدرك الأمر.

 الانفتاح

المخترع الحقيقي منفتح بفكرته على الآخرين من نفس مجاله، ويطلب النصيحة والاستشارة ممن هم أقدم منه في المجال نفسه، ولا يخشى من سرقة الفكرة، بل على العكس فالتعاون مع الموهوبين يدعم فكرة الاختراع ويزيده قوة ومتانة ويفتح لك أبواب أخرى ربما لم تنتبه إليها في المقام الأول.

الخيال

وهو أهم سمة على الإطلاق من سمات المخترعين، فالخيال يتعلق بحل المشكلات والتغلب على العوائق والتفكير خارج الصندوق، لذا لا يلتفت المخترع أبدًا إلى من يقول باستحالة تنفيذ فكرته من العامة، ولكن يدرك أن خياله أوسع من مداركهم ويبدأ في البحث الجدي عن ما يدعم هذا الخيال لحل المشكلات، فالثقة هي الأساس سواءً في نفسك أو في جودة فكرتك وقدرتك على تطبيقها.

الابتكار الاجتماعي… الضريبة الحقيقة التي يجب على الشركات أن تدفعها اليوم

كيف نشجع الأطفال على الابتكار؟

عندما يبلغ الطفل عامه العاشر أو الثاني عشر يبدأ في إدراك أنه من الأفضل له أن يحصل على إجابات صحيحة بنفسه بدلًا من الاستمرار في إلقاء الأسئلة والتي قد لا يحصل منها على الإجابة التي يرغب فيها فيبدأ في البحث، وهنا تكون مهمة الأبوين والمعلمين، إما بتطوير هذه السمة عن طريق تشجيع البحث والطرق المبتكرة للوصول للمعلومة، أو الاعتماد فقط على المنهج الدراسي الجامد، وهناك عدة طرق يمكن اتباعها لتطوير هذه السمة لدى الطفل وتشجيعه على الابتكار وجمعها فاغنر في كتابه الأكثر مبيعًا عن ابتكارات المبدعين، مؤكدًا أن الطفل العادي يسأل 100 سؤال في اليوم، ولكن مع نمو الطفل يسعى للبحث عن الإجابة بنفسه بدلًا من السؤال، وتتمثل أهم طرق تشجيع الطفل على الابتكار في:

اللعب

كيف تشجع طفلك على الابتكار

أكد فاغنر أن إدخال المعلم لطرق غريبة وشاذة في تدريس المادة يجعل التلاميذ أكثر انفتاحًا على الإبداع والابتكار، فلا يتعاملون مع كل خطأ على أنه خطر مميت، ونفس الأمر يمكن تطبيقه مع الأبوين، ويمكن أن تكون للطفل نفسه وجهة نظر أخرى في مذاكرة المادة الدراسية، وهنا على الأبوين تشجيعه وليس إحباطه.

تشجيع الفضول

عادةً ما يتم تشجيع الطفل إذا كتب أو رسم شيئًا جيدًا، ولكن يجب تشجيعه ومديحه أيضًا عندما يجلب روابط غير تقليدية للأشياء التي في محيطه، كما أن الدخول في مشاريع علمية وفقًا لعمره ومنذ سن 5 سنوات يشجع الابتكار لديه بطريقة كبيرة ويجعله أكثر اهتمامًا بالتفاصيل، لذا يمكن البدء بالألعاب التي تتطلب فك وتركيب، ولا تنهر الطفل عن فك الأشياء التي أمامه بل وضح له الصلات الموجودة بالداخل، فإذا مثلًا أراد فك الهاتف المحمول فبالتأكيد لن تسمح له بهذا، ولكن يمكنك عرض فيديو عليه يشرح طريقة التركيب، فحتى إذا لم يفهم تمامًا ستكون كافأته على فضوله وتعرف على المزيد.

 الشغف

كيف تشجع طفلك على الابتكار

إن ترك الطفل يذاكر الأمور التي يحبها في البداية وعدم الإصرار على مواد معينة يساعد كثيرًا في تشجيعه على الابتكار، فإذا لم يكن الأمر متاحًا دائمًا فعلى الأقل يجب زيادة دراسة المواد التي يحبها الطفل فعلًا في الإجازة المدرسية مثلًا، فكلما فعل ما يحبه زادت قدرته على خلق روابط مختلفة وبالتالي يكتشف حلولًا إبداعية أكثر.

التركيز على الجهد وليس الذكاء

كيف تشجع طفلك على الابتكار

عندما يفعل الطفل شيئًا مختلفًا يجب أن يكون تشجيعنا منصبًا على الجهد المبذول في هذا العمل وليس على الذكاء، بمعنى لا تقل له “برافو أنت ذكي” ولكن “جيد أنك استطعت بمجهودك الوصول إلى هذه النتيجة”، وعندها يعرف الطفل أن كثرة العمل والبحث هي التي تؤدي للحصول على التشجيع وليس مجرد أنه ذكي.

القصص والمغامرات

قد لا يبدو الأمر مشجعًا، ولكن فعليًا القصص عن المخترعين والمبدعين وكونهم مثل أعلى يفتح آفاق الأطفال بشكلٍ كبير، خصوصًا إذا كان البطل من نفس عمره تقريبًا، فحاول دائمًا قراءة قصص بها مفاهيم مختلفة وشرحها للطفل مما يجعل مداركه تنمو بشكلٍ أسرع ويكون أكثر قدرة على الابتكار وتحقيق فكرته دون خوف.

أفضل الكتب التعليمية لتصنع من ابنك عبقري المستقبل

0

شاركنا رأيك حول "ما هي أهم صفات المخترعين؟ وكيف تشجع طفلك على الابتكار 👼"