ما هي أبرز الروايات التي شكلت وعي الشعوب بأهمية القراءة؟ 📖

أبرز الروايات
1

تُعتبر الرواية من أهم الأجناس الأدبيَّة التي تركت أثرها الفعَّال في وعي الشعوب بشكلٍ مباشر وعلى مرِّ عقودٍ طويلةٍ من تاريخ الآداب وتطوّرها، فالرواية هي محاكاة لمجتمع كامل بمختلف معاييره الأخلاقيَّة، وغالباً ما تنتشر شخصياتها وتغدو حقيقيَّة وواقعيَّة حتى لو كانت محض خيالٍ من المؤلّف، أو ربمّا تتقاطع مع الواقع بشكلٍ أقرب إلى الحقيقة منه إلى التأليف، تغدو الشخصياتُ حِكَماً عن معايير الخير والشرّ، السلبيَّة والإيجابيَّة وكل المعايير الأخلاقيَّة.

سنستعرض لكم في هذا المقال مجموعة من الروايات تركت أثرها الفعليّ في القرّاء حول العالم بدون استثناء، وشكَّلت الوعي الشعبي لأهميَّة القراءة وما تزال أهميَّتها تتجدَّد يوماً إثرَ آخر.

دون كيشوت Don Kichot

ميغيل دي ثربانتس

اعتُبِرت الرواية النثريَّة دون كيشوت لمؤلّفها الإسباني ميغيل دي ثربانتس سافيدر Miguel de Cervantes 1547 – 1616 الذي يعدّ من أعمدة العصر الذهبي للأدب في إسبانيا، من أهمّ الروايات العالميَّة التي أخذت صداها، ولا تزال مرجعاً أدبيَّاً حتَّى وقتنا الرَّاهن، على الرغم من أنّ المؤلف كتب رواياتٍ أخرى غيرها.

صدر الجزء الأوَّل من العمل الروائي خلال العام 1605 ومن ثمّ تلاه الجزء الثاني خلال العام 1615، كتبها ثربانتس وهو في الستّين من عمره، ولاقت الاستحسان الجماهيريّ الكبير وقتذاك، لتستمرّ طبعاتها وترجماتها في الصدور كلّ عامٍ من مختلف دور النشر العالميَّة وبمختلف اللغات، وكُتب حول أهميَّتها العشراتُ من المقالات النقدية والبحوث الأدبيَّة.

لا تزال شخصيّتاها الرئيستان دون كيشوت ديلامنتشا الفارس الواهم، وسانشو بانثا العبدُ الشكَّاك بقدرات سيّده، من أكثر الثنائيَّات الشخصيَّة الروائيَّة التي أثَّرت على وعي الشعوب وأثبتت عظمة التأثير عبر السرد لدى المؤلِّف، وذلك من خلال الثيمة الأبرز للبطل، وهي محاربة طواحين الهواء وحلم الفروسيَّة والمجد الذي يراود السيد ديلامنتشا ومحاولته الدائمة على الرغم من الإخفاق المستمرّ، والحوارات التي تدلّ على مدى اطّلاع ثربانتس المعرفي.

الوهم الذي لحقه دون كيشوت جعل منه شخصيةً مسليَّة ومقلقة في الوقت عينه، ومحمَّلة بالكثير من التصوّرات والتأمَّلات، والسخرية من البطولة الزائفة التي كانت منتشرة آنذاك، النفاق وادِّعاء البطولة، وعلى الرغم من أنّ دون كيشوت كان شخصيةً نبيلة امتطى حصاناً هزيلاً محاولاً اللحاق بركبِ المجد، سوى أنَّه كان شخصيةً خائبة لتكرار الهزائم.

دون كيخوته

مزرعة الحيوان  Animal Farm

جورج أورويل

يعتبر الصحافي والروائي جورج أورويل أو Eric Arthur Blair 1903 – 1950 من أوائل الكتَّاب الذين دعوا إلى مسألة العدالة الاجتماعيَّة ومعارضة أنظمة الحكم الشمولي، وتدور أغلب أعماله الروائيَّة حول مسألة الديستوبيا أو ما يصطلح عليه بـ أدب المدينة الفاسدة. وتعتبر رواية مزرعة الحيوان Animal Farm التي صدرت خلال العام 1945 من أهمّ الروايات التي سلّطت الضوء على الفساد السياسي والسخرية من السلطوية وغباء البشر، ذلك عبر حبكة روائيَّة متقنة على ألسنة حيواناتٍ في مزرعة ثاروا على مالكها ليشكّلوا دولتهم الخاصَّة بهم، والتي ستفشل فيما بعد، ومن ثمّ لينتقل وباء التفرُّد بالسلطة إلى تلك الحيوانات أيضاً، محاولاً من خلال هذه الرواية التخيليَّة أن يُثبت نظرته في مسائل الفساد السياسي والتفرُّد بالحكم، ومحاولة إهانة السلطات السياسيَّة المستبدَّة، كما فعل في معظم رواياته السابقة والتالية.

تتأتّى أهميَّة مزرعة الحيوان على الرغم من صغر حجمها، من أنّها أحدثت ثورةً في مفهوم الرواية، من ناحية أنّ الرواية ليست حبكةً وسرداً وقصَّة وحسب، بل لا بدَّ لها أن تثور وتنطوي على مفاهيم تغييريَّة أو محاولاتٍ للثورةِ الحقيقيَّة، كل ذلك من خلال قصَّة مسليَّة ومتوازنة ومليئة بالإسقاطات السياسيَّة والاجتماعيَّة ومفاهيم العدالة وضرورة الثورة والتغيير في كل الأزمان.

قراءه في رائعة جورج أورويل “مزرعة الحيوان” ورحلة في طبيعة الثورات

مزرعة الحيوان

الأمّ  Mother

مكسيم غوركي

صدرت الرواية القصصيَّة الأمّ للكاتب الروسي المعروف مكسيم غوركي Maxim Gorky 1868 – 1936 خلال العام 1905 بعد اندلاع الثورة، وتدور الرواية حول أمٍّ أربعينيَّة تتعب وتكافح في سبيل حماية ابنها أوَّلاً ومن ثمّ لاحقاً لحماية مبادئها وطموحاتها، كما وتتحدّث عن ثورة العام 1905 في روسيا القيصريَّة.

تعتبر الرواية القصصيَّة من أكثر الأعمال الكلاسيكيَّة الروسيَّة الخالدة والمنتشرة حول العالم بمختلف اللغات، وكانت ملهمةً للعديد من الأفلام السينمائيَّة والنصوص المسرحيَّة والمعزوفات الموسيقيَّة.

رواية الأمّ تعتبر عاملاً أساسيَّاً لمحاولات الدعوة إلى التغيير، وذلك عبر حكاية أمّ، وما تنطوي عليها فكرة الأُمومة من قداسة والقدرة على العطاء المستمرّ والتضحية في سبيل أي تغييرٍ قادم، إضافةً إلى مفهوم الحبّ وتأصيله والحفاظ على أهميَّته وضرورته الدائمة، وفضح النظام القيصري المستبدّ، ما يؤكّد على أنّ الرواية استمرارٌ لفضح الأنظمة الشموليَّة والمستعبِدة على مرّ الأزمان.

الأم

ذهب مع الريح Gone with the Wind

مارغريت ميتشل

تعتبر الرواية الرومانسية ذهب مع الريح Gone with the Wind 1936 من الروايات التي تركت أثرها في الوعي الجمعي لدى مختلف الشعوب، على الرغم من أنَّها الرواية الوحيدة التي كتبتها الأميركية مارغريت ميتشل Margaret Mitchell 1900 – 1949 طوال عمرها، لكنّها تركت لها بصمتها في عالم الكتابة الروائيَّة، ورفضت الكاتبة طوال عمرها مجموعة مغريات للبدء بكتابة جزءٍ ثانٍ من العمل.

تدور أحداث الرواية حول الحرب الأهليَّة بين الولايات الشماليَّة والجنوبية في الولايات المتحدة الأمريكية، حيثُ فتاةٌ بسيطة يدمّرها الحب في مقتبل حياتها حين تلقى نفسها مع رجلٍ أحبَّها حبَّاً جمَّاً، بيد أنَّها لم تبادله سوى الكراهية ومحاولات الانتقام، لتكون الرواية مثالاً على صورة المجتمع الأميركي بشكلٍ عام وولاية جورجيا بشكلٍ خاصّ. لاقت الرواية ولا تزال حتَّى الآن الاستحسان العظيم من النقَّاد لدقَّة السرد والوصف واللغة الشاعريَّة التي تنطوي عليها.

ذهب مع الريح: عندما يساوي عمل واحد حياة كاملة

مائة عام من العزلة One Hundred Years of Solitude

ماركيز

تكاد وبلا شكّ أن تكون هذه الرواية من أبرز الروايات العالمية وأكثرها شهرةً على الإطلاق. صدرت خلال العام 1967 وكتبت من قبل الروائي الكولومبي الشهير غابرييل غارسيا ماركيز Gabriel García Márquez 1927 – 2014 الحائز على نوبل في الأدب خلال العام 1982.

تتحدّث الرواية عن تاريخ قريةٍ كاملة مليئة بقصص الحب والرومانسيَّات، مع التركيز على شخصية خوسيه أركاديو بوينديا الذي أسّس القرية ومن ثم توالت عليها الحكومات.

تتأتّى أهميَّة رواية مائة عام من العزلة من قوّة حبكتها الدراميَّة التخيليَّة ومقدرتها على النفاذ إلى قلوب البشر لدقّتها وما تحويها من حكايا حبٍّ وتفانٍ وتضحية، بالإضافة إلى أنّ معظم شخصيَّاتها تركت انطباعاتٍ قويَّة لدى القرّاء في شتَّى أنحاء العالم، ما جعل الرواية من أكثر الروايات رسوخاً في المشهد الأدبيّ العالمي على الإطلاق، لفرادة أسلوب الكتابة التي عُرفت كمذهبٍ أدبي مستقلّ بذاته أُطلِقَ عليه الواقعية السحريَّة.

غابرييل خوسيه غارسيا الذي لفت أنظار العالم إلى أدب أمريكا اللاتينية

مائة عام من العزلة

 

بينوكيو – قصة دمية متحرِّكة Pinokyo

كارلو كولودي

أحد أعظم أعمال الأدب العالمي، وأكثرها أثراً على الوعي، وخاصَّة بعد أن تحوَّلت إلى سلسلة من الأفلام الكرتونية واستقطبت ملايين المشاهدات حول العالم. كتبها الروائي الإيطالي كارلو كولّودي Carlo Collodi 1826 – 1890 خلال العام 1880، عانت هذه الرواية العديد من التحوير على إثر تحويلها إلى مسلسل كرتوني شهير من قبل شركة والت ديزني المعروفة، سوى أنّ النصّ الأصلي المدوَّن بقيَ أثراً خالداً من آثار الأدب الروائي العالميّ والإيطاليّ.

تدور رواية مغامرات بينوكيو حول حكاية نجَّارٍ أهدى قطعةً خشبيَّة لجاره الفقير، الذي يصنع دميةً تدبُّ فيها الروح، لتبدأ مغامراتها اليوميَّة. رواية مليئة بالأشباح اللطيفة والشريرة على حَدٍّ سواء.

صدرت ترجمتها العربية الموسَّعة مؤخَّراً بتوقيعٍ من المترجم السوري يوسف وقّاص وعن دار المتوسط للنشر.

بينوكيو

 

الأمير الصغير Le Petit Prince

اكزوبيري

الأمير الصغير من أفضل كتب القرن العشرين في فرنسا على الإطلاق، وتُرجمت إلى أكثر من 230 لغة مختلفة حول العالم، وتحافظ على مبيعاتها السنويَّة الهائلة سنويَّاً.

رواية صغيرة كتبها الفرنسي أنطوان دو سانت أكزوبيري Antoine de Saint-Exupéry 1900 – 1944 خلال العام 1943، وعلى الرغم من أنَّها رواية مُسلسلة موجَّهة للأطفال بالدرجة الأولى، سوى أنَّها عُدَّت من الكتب الأكثر قيمةً ومعنى على الإطلاق، وذلك لفرادة اللغة والسرد التخيليّ داخلها، إضافةً إلى ما تنطوي عليها من قيمٍ خيَّرة وحِكَمٍ للتغلّب على الشرّ مهما كان قويَّاً، رحلاتٌ مكّوكية للأمير الصغير، فتتابعٌ للقصص داخلَ العمل مشيرةً إلى سلوك البشر وعاداتهم بلغةٍ رمزيَّةٍ مكثَّفة مدعمة بالرسوم التوضيحيَّة التي رسمها المؤلِّف بنفسه.

لماذا نكبر، لماذا نحلم؟ أهم ما تعلمناه من رواية الأمير الصغير

الأمير الصغير

 

1

شاركنا رأيك حول "ما هي أبرز الروايات التي شكلت وعي الشعوب بأهمية القراءة؟ 📖"