ريادة الاعمال
1

الشركات الصغيرة هي قلب وروح الاقتصاد أو هكذا تعلمنا، وعندما يفكر الأشخاص في “العمل الحر“، فإنهم يتخيلون عمومًا فردًا مبتكرًا وشجاعًا وجريئًا يعمل بجد من أجل امتلاك شركته الخاصة ومقادير من الأموال لا حصر لها، لكن تلك الصورة ليست هي الواقع في جميع أنحاء العالم.

لذا فإن الفحص الدقيق لعيوب ريادة الاعمال والمشاريع الحرة أمر في غاية الحكمة، لأنك ستكون قادرًا على فهم المزيد عن هويتك وشغفك وأنت في طريقك لتحقيق الهدف الوظيفي التالي.

ما هي عيوب ريادة الأعمال والمشاريع الحرة؟

يجب أن تكون قائدًا بالفطرة للنجاح في هذا المجال

نظرًا لعدم وجود أي شخص يوجهك في كل خطوة في عالم ريادة الأعمال (على الأقل في البداية)، فإن الأمر متروك لك للتأكد من أن جودة وكمية العمل تلبي توقعات دخلك.

لن يكون لديك ساعات مرنة طوال الوقت

هناك القليل من رواد الأعمال الذين حققوا النجاح رغم وضع عدد قليل من ساعات العمل كل أسبوع لأن فكرتهم كانت جيدة جدًا. يعمل معظم الأشخاص الذين يجدون النجاح في عالم ريادة الأعمال لفترة أطول وأسرع من الموظف “التقليدي” العادي، وحتى تتمكن من تنظيم المواعيد الطبية والزيارات المدرسية وغيرها من احتياجات الأسرة خلال يومك، بالإضافة لعملك الخاص، يجب أن تعلم باختصار أنك لا تمتلك رفاهية الوقت.

لن تكسب الكثير في السنة الأولى (أو أكثر) من جهودك

هناك الكثير من أصحاب الملايين العصاميين الذين دخلوا عالم ريادة الأعمال ووجدوا نجاحًا فوريًا، لكن في الحقيقة لن يصل الشخص العادي إلى أي من هذا خلال السنة الأولى.

 ريادة الأعمال: موهبة فطرية أم خبرة مكتسبة؟

سوف تواجه المزيد من الإجهاد، أكثر مما تتخيل

هناك العديد من الفوائد التي يجب مراعاتها عند متابعة ريادة الأعمال، لكن كل ما يلي يزيد من التوتر: ليس لديك دخل مضمون عند العمل كرجل أعمال، لا يوجد أحد داخل سلسلة القيادة لتزويدك بالإرشادات أو المشورة، لا يوجد لدى معظم رواد الأعمال زملاء لتقديم الدعم لهم، يمكن أن تحدث ضغوطات عاطفية، وأحيانًا تخلق العزلة والوحدة.

وفقًا لمؤشر Gallup، فإن 45% من رواد الأعمال يتعرضون للتوتر، مقارنة بـ 42% من العمال الآخرين.

قد تحتاج إلى العثور على مستثمرين لمساعدتك في اتخاذ الخطوات الأولى

تتطلب بعض الشركات الكثير من المال للبدء، ويبدأ العديد من رواد الأعمال مغامرتهم في عالم المشاريع الحرة بالدَّين لأن عليهم اقتراض تكاليف البدء الأولية. هذه الاستثمارات الأولى يكون لها تأثير هائل، فأنت أمام نجاح هائل يسدد الديون أو فشل ذريع يجعلك تحت وطأة ديون طويلة الأجل.

يجب أن تهتم دائمًا بالعملاء والموظفين

إن فرص العمل التي تنشئها في عالم ريادة الأعمال ترتبط مباشرة بسمعتك الشخصية، وأي انزلاق للخدمة أو الجودة ينعكس بشكل سيئ على شركتك. وإذا شعر عدد كافٍ من الناس بأنك لا تلبي توقعاتهم، فإن السمعة السيئة التي تتطور من هذا المنظور يمكن أن تؤدي إلى خسارة في الأرباح وديون إضافية وحتى الفشل التام في مساعيك في ريادة الأعمال.

قد تواجه رد فعل عنيف من المستهلكين مع بعض الأفكار

يتخذ ما يصل إلى 90% من المستهلكين قرارات الشراء الخاصة بهم من المراجعات (الآراء) العامة على المنتجات والخدمات، وهذا يعني أن العملاء لن يجربوا منتجك لأنه لا توجد أي مراجعات له. وبمجرد أن يرى الجميع مدى جودة الأشياء الخاصة بك، إلى جانب المراجعات الإيجابية من المتبنين الأوائل، ستنطلق الفكرة في النهاية.

ومع ذلك، هناك خطر دائمًا من أن بعض الأفكار لن تنطلق على الإطلاق، حتى إذا كان الأشخاص الذين يستخدمون منتجاتك أو خدماتك يعتقدون أنها رائعة.

مُصطلحات شائعة الاستخدام فى عالم ريادة أعمال عليك معرفتها

قد يكون لديك لقاءات مع الحكومة (ليست ودّية للغاية)

متابعة ريادة الأعمال تنطوي على الكثير من العمل الإداري (وراء الكواليس)، قد تكون هناك متطلبات الترخيص والتصاريح واللوائح الأخرى التي يجب أن يتبعها مشروع عملك الجديد؛ لذلك إذا لم تدرك هذه المشكلات، فستكون العقوبات والغرامات وحتى التهم الجنائية ممكنة.

لا تتوقع ترك العمل متى شئت حتى في المنزل!

يجب أن تأخذ في الاعتبار أنك لن تترك عملك أبدًا حتى إذا كنت في المنزل طوال الوقت، ستكون دائمًا منشغلًا بالاتصالات، أو تفحص البريد الإلكتروني، أو تتابع شيئًا ما لتجعل حياتك أسهل. حتى عندما تكون في إجازة، فهناك رسائل تأتي من خلال سؤالك عن العمل أو التساؤل عن سبب عدم قدرتك على تنفيذ مشروع في تلك اللحظة بالتحديد.

ثم هناك حقيقة أنه إذا كنت ستأخذ إجازة، فلن يتم الدفع لك مثل الموظف، لأنه يجب عليك حساب ميزانية تلك الرحلة مقدمًا!

يمكن أن تسقط على وجهك في أي وقت

تنجح بعض الشركات الناشئة كل عام، لكن الحقيقة المعروفة هي أن معظم الشركات ستفشل. تفشل ثلاث من كل أربع شركات جديدة كل عام، وفقًا للمعلومات التي نشرتها كلية هارفارد للأعمال. حتى بعد 10 سنوات، فإن معدل فشل الشركات في الولايات المتحدة هو 70% هذا يعني أنه يمكنك تجربة النجاح عامًا بعد عام، ثم تفقد تركيزك على الاقتصاد أو التحول الديموغرافي وتفقد كل شيء.

معظم رواد الأعمال يسقطون مرة واحدة على الأقل في حياتهم، لذلك إذا كنت لا ترغب في النهوض من جديد لتواصل المضي إلى الأمام، فقد لا يكون عالم المشاريع مناسبًا لك.

لماذا تعتبر ريادة الأعمال سيئة لصحتنا العقلية؟

ريادة الأعمال هي الطريق إلى الحرية والثروة والسعادة الأبدية، أليس كذلك؟ حسنًا، الحقيقة هي أنه يمكن أن تكون ريادة الأعمال كذلك لبعض الناس ولكن بالنسبة للآخرين، تجلب ريادة الأعمال الضغوط وعدم اليقين والضغط المالي وانهيار العلاقات.

لا يوجد أي ضمان للنجاح مع ريادة الأعمال. في الواقع، نحن نعلم أنه على الرغم من الأموال والعرق والدموع التي استثمرتها، فإن الشركات الناشئة لديها معدلات فشل مرتفعة بشكلٍ ينذر بالخطر. لذلك لا عجب أن يواجه العديد من رواد الأعمال مشاكل الصحة العقلية.

لويز نيكلسون تقول في كتابها “The Entrepreneurial Myth” إن ريادة الأعمال خرافة!

ريادة الاعمال

تتحدى لويز نيكولسون “Louise Nicolson“، رائدة الأعمال والمدربة والمستشارة، في كتابها الجديد The Entrepreneurial Myth، بعض الأوهام التي تكثر عندما يتعلق الأمر بأصحاب المشاريع، وتشرح عن طريق الأسئلة والأجوبة لماذا تسبب ريادة الأعمال سوء الصحة العقلية.

 الحقيقة المرّة مجدداً .. في عالم الأعمال الأفكار لا قيمة لها

في النهاية

تسري مزايا وعيوب ريادة الأعمال والمؤسسات الحرة على سائر البشر، ولكن بدلًا من مطاردة أحلام غيرك، تحصل على فرصة لمتابعة أحلامك كل يوم. وعلى الرغم من أن هذه التجربة مرهقة بالنسبة للكثيرين، إلا أن معظم رواد الأعمال يقولون إن نتائج أعمالهم مجزية للغاية. لذا إن كنت تفكر في تغيير حياتك، فامنح ريادة الأعمال نظرة فاحصة.

1

شاركنا رأيك حول "الوجه السيئ لريادة الاعمال"