الطقس القاسي يحمل بصمات التغير المناخي

التغير المناخي والطقس الحاد
0

بعد دراسة العديد من أحداث الطقس القاسية التي حدثت العام الماضي كالجليد البحري المنخفض جداً في بحر Bering، وحرائق الغابات الهائلة شمال شرق أستراليا و16 ظاهرة أخرى، أكد العلماء في 9 كانون الأول/ديسمبر في مؤتمر صحفي خلال الاجتماع السنوي لاتحاد الجيوفيزيائيين الأميركيين أنّ سبب هذه الظواهر هو التغير المناخي الذي يلعب الإنسان دوراً أساسياً فيه، باستثناء أمطار ولاية Tasmania الغزيرة حيث لم تكن بيانات المراقبة كافية لتقييم أثر التغير المناخي عليها.

يشير التقرير الجديد المنشور في نشرة الجمعية الأمريكية للأرصاد الجوية BAMS، أنّه للعام الثالث على التوالي استطاع العلماء تحديد أحداث جوية خاصة لم تكن لتحدث لولا نشاطات الإنسان التي تسبب التغير المناخي، وعلى مدى الـ 11 عاماً التي نشرت فيها BAMS هذه التقارير، تمت دراسة 168 حدثاً جوياً خاصاً، ووُجد أنّ التغير المناخي لعب دوراً في 122 حدثاً أو 73% من الأحداث.

سنعرض فيما يلي ملخص لأهم ما جاء في التقرير:

الفيضانات التاريخية

هطول الأمطار بشدة من شهر كانون الثاني/يناير إلى شهر أيلول/سبتمبر أدى إلى فيضانات في عدد كبير من الولايات والمدن كميريلاند ونيوجيرسي وبنسلفانيا وغرب فيرجينيا وواشنطن، وأظهر تحليل لـ 40 محاكاة للظروف الجوية في الماضي والمستقبل أن هطول المطر الكثيف كان أكثر احتمالاً للحدوث بنسبة 1.1 إلى 2.3 مرة بسبب التغير المناخي.

الحرائق الشديدة

نشب حوالي 130 حريقاً هائلاً في شمال شرق أستراليا في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2018، وكشفت هي الأخرى آثار التغير المناخي حسب قول الباحثين، وعلى الرغم من أنّ تفسير سبب اشتعال النيران معقد إلّا أن هناك العديد من العوامل المرتبطة بالتغير كانخفاض معدل الأمطار في الربيع وموجات الحرارة العالية ساهمت في الحرائق.

اختفاء الجليد

انخفض الجليد البحري الطافي في بحر Bering في شتاء عامي 2017 و2018 إلى أدنى مستوى له على الإطلاق في العقود الخمسة الأخيرة، وكان لذلك تأثير كبير تمثل في موت الطيور البحرية الهائل وتغير تعداد الأسماك وفيضان السواحل في الإقليم، وقد أكد العلماء أن السبب المباشر لتناقص الجليد هو التغير المناخي.

0

شاركنا رأيك حول "الطقس القاسي يحمل بصمات التغير المناخي"