لغز بقاء الحيوانات الأولى في العصور الجليديّة

العصر الجليدي
0

أجرى باحثون دراسة جديدة نشرت ضمن سلسلة Proceedings of the National Academy of Sciences، درسوا فيها الصخور الغنية بالحديد المتبقية في الرواسب الجليدية في أستراليا وناميبيا وكاليفورنيا، للحصول على فكرة عن الظروف البيئية خلال العصر الجليدي، حيث تسلقوا النتوءات الصخرية بالاعتماد على خرائط جغرافية لتتبع طريقة تشكل هذه الصخور.

استطاع الباحثون تقدير كمية الأوكسجين في المحيطات قبل 700 مليون عام عن طريق فحص التركيب الكيميائي للحديد المتشكل في الصخور، وتمكنوا من فهم أثر ذلك على الحياة البحرية المعتمدة على هذا الأوكسجين متضمنة الحيوانات الأولى كالإسفنج البسيط.

وفقاً لـ Maxwell Lechte طالب الدكتوراه في قسم الأرض وعلوم الكواكب في جامعة McGill وبإشراف البروفيسور Galen Halverson، تشير الأدلة إلى أنه وعلى الرغم من كون معظم المحيطات غير قابلة للسكن خلال فترات التجمد العميق بسبب نقص الأوكسجين، إلّا أنّه في بعض المناطق شكلت قطع الجليد الأرضي الطافية مصدر أساسي للماء الذائب الغني بالأوكسجين، ففقاعات الهواء العالقة في قطع الجليد كانت تُطلق في الماء أثناء الذوبان وبالتالي تزوده بالأوكسجين.

واجهت الأرض قبل حوالي 700 مليون عام عدة عصور جليدية هددت نجاة الكثير من أشكال الحياة على الكوكب، واقترحت دراسة سابقة أنّ الحياة المعتمدة على الأوكسجين كانت مقتصرة على برك الماء الذائب على سطح الجليد، لكن الدراسة التي قام بها Lechte وزملائه تعطي دليل جديد على وجود حياة بحرية معتمدة على الأوكسجين، وتحل لغز النجاة في تلك العصور.

0

شاركنا رأيك حول "لغز بقاء الحيوانات الأولى في العصور الجليديّة"