المغتصب هو أنت.. أغنية تشيلية مناهضة للاغتصاب تجتاح الأوساط النسوية

المغتصب هو أنت
0

احتجاجات عالمية تقوم بها جماعات نسوية لمكافحة الاغتصاب واتخاذ كافة الآليات التي من شأنها الحد من هذه الظاهرة المشينة، لكن الأمر الملفت في هذه الاحتجاجات هو الأغنية التشيلية التي ترافق هذه الاحتجاجات.

تصف الأغنية الوسط الذي يهيمن على هذه الحوادث كثقافةٍ عالمية، والشعور بالخجل الذي يصل إلى الإثم في نفوس ضحايا الاغتصاب.

الفيديو مأخوذ من موقع مجلة الغارديان.

اسم الأغنية Un Violador en Tu Camino “مغتصبٌ في طريقك”، وقد أدتها فرقة تشيلية أواخر نوفمبر الماضي إثر الاحتجاجات التي اجتاحت تشيلي على عدم المساواة الاجتماعية، وهي الآن تدخل شهرها الثاني.

لم تكن الأغنية فقط لوحدها هي التي انتشرت في أنحاء العالم، بل كانت رفقة رقصةٍ خاصة بها. وقُدمت في عروضٍ كثيرة في المكسيك وفرنسا وكولومبيا وإسبانيا والمملكة المتحدة. وقد كتبت كلمات الأغنية الفرقة التشيلية Lastesis، وهي فرقة مسرحية نسوية تقدم عروضها في مدينة فالباريسو، وعلى حد قول المتحدثة باسم الفرقة Paula Cometa لم يكن يُقصد بالأغنية في البداية أن تتحول إلى أغنية تظاهرات، لكن النساء اللواتي رددنها نقلنها إلى مستوى أعلى.

كلمات الأغنية مستوحاة من أعمال الكاتبة الأرجنتينية Rita Segato التي تقول بأن مشكلة الاغتصاب هي مشكلة سياسية وليست مشكلةً أخلاقية. وتصف كلمات الأغنية الكيفية التي يتم بها انتهاك حقوق المرأة بطريقةٍ مؤسساتيةٍ ممنهجة، ابتداءً من الدوائر السياسية والقضائية، وحتى في دوائر الشرطة: “المغتصب أنت، إنهم الشرطة، إنهم القضاة، الحكومة، الرئيس”.

وفي مقطع آخر من الأغنية تستهجن الكلمات الطريقة التي يتم فيها لوم النساء على اغتصابهن: “ليس هذا خطأي، ولا خطأ ملابسي ولا ما أفعل”. قبل أن تصل الأغنية إلى الخلاصة القائلة: “المغتصب هو أنت”.

من الجدير بالذكر أن تشيلي تشهد يوميًّا 42 بلاغًا بحالة اغتصاب، كما أن البيانات مفقودة من أجزاء كثيرة من العالم لهيمنة الثقافة التي تلوم المرأة التي يتم اغتصابها.

0

شاركنا رأيك حول "المغتصب هو أنت.. أغنية تشيلية مناهضة للاغتصاب تجتاح الأوساط النسوية"