كيف أصبحت المتة المشروب الشعبي الأول في سوريا ولبنان؟ وما هي أضرارها؟ 🌿

المتة
0

إنّ سكان الشرق الأوسط وخاصةً سوريا ولبنان على معرفةٍ تامة بمشروب المتة المنبه، كما أنّ أولئك المهتمين بثقافة بلدان أمريكا الجنوبية يعرفون أيضاً هذا المشروب الساخن، وربما قد لاحظ البعض صور بعض لاعبي كرة القدم الجنوب أمريكيين كميسي وسواريز وغيرهما وهم يشربون المتة ضمن كاساتٍ خشبية تشبه الجوزة عبر مصاصة.

ما هي المتة تحديداً وما هو أصلها؟

المتة

في الحقيقة فإنّ المتة مشروبٌ شعبي في بعض بلدان أمريكا الجنوبية، يتم تحضيره من أوراق شجرة معينة تُسمى البهشية الباراغوانية Ilex Paraguariensis، وهي شجرة دائمة الخضرة تنمو في الباراغواي والأرجنتين والبرازيل وبوليفيا، حيث يتم تجفيف أوراق هذه الشجرة مع عيدانها ثم طحنها، وتوضع كمية من هذه الأوراق في كأس خشبي يشبه الجوزة عادةً، ثم يضاف الماء الساخن فوق هذه الأوراق ويُشرب عبر مصاصةٍ خاصة معدنية أو خشبية.

يُعتقد أنّ أول من شرب المتة تاريخياً هم شعوب الغوراني التي كانت تقطن الباراغواي قديماً، ثم انتشر هذا المشروب تدريجياً ليصبح من أكثر المشاريب شعبيةً في العديد من بلدان أمريكا الجنوبية، ولهذا المشروب أهمية حضارية واقتصادية كبيرة في هذه البلدان حتى يومنا هذا، فالمتة تُعتبر مشروب الأرجنتين الوطني، كما أنّ البلاد تحتفل كل عام في 30 تشرين الثاني بيوم المتة الوطني، أما البرازيل فقد خصصت حديقة سمتها حديقة المتة التاريخية تهدف إلى تعليم الزوار طريقة زراعة وحصاد هذه النبتة المهمة للغاية.

تبرز أهمية المتة في بلدان أمريكا الجنوبية عبر معرفة أسطورتها، فبحسب أساطير شعب الغوراني القديمة، قامت في إحدى المرات آلهتي القمر والغيوم بزيارة الأرض، لكن حيوان فهد قام بمهاجمتهما وكاد يتسبب بموتهما لولا أنّ قام رجلٌ عجوز بإنقاذهما، وتعبيراً عن امتنانهما قدمت الإلهتين نبتة المتة لهذا الرجل ودعتها بمشروب الصداقة. بالطبع تبقى هذه القصة مجرد أسطورة محلية، إلا أنّ هذا المشروب ما زال يعبر عن الصداقة في العديد من بلدان أمريكا الجنوبية حيث يجتمع الأصدقاء لشربه وقضاء الوقت سويةً.

عملت بلدان أمريكا الجنوبية على زراعة أشجار المتة ثم إعداد الأوراق بالطريقة المناسبة وتغليفها وبيعها، وذلك لما لهذا المشروب من أهمية اقتصادية، وتعتبر كلًّا من الأرجنتين والبرازيل أكبر المنتجين والمصدرين، وبينما تُشرب المتة ساخنةً في العادة إلا أنّ القليل يشربونها بمياهٍ باردة في الأجواء الحارة، كما أنّ البعض يقوم بإضافة بعض النباتات الأخرى لهذا المشروب، بينما يضيف البعض الآخر عصير الليمون عوضاً عن الماء.

غاندي: الرجل الذي حرر بلاده بالملح!

ما هي فوائد المتة؟

المتة

تُعتبر المتة مشروباً غنياً بالكافيين، كما تضم العديد من الفيتامينات كفيتامين c وفيتامين b، كما تضم بعض الحموض الأمينية والبوليفينولات، أي أنّها تضم فوائد هذه المواد بأكملها مجتمعةً. وتُباع المتة في العديد من بلدان العالم الغربي في المراكز المخصصة للتداوي بالأعشاب، وهو ما دفع العديد من العلماء لإجراء العديد من الدراسات لتحديد فوائد هذا المشروب، وما زالت هذه الدراسات مستمرة حتى يومنا هذا.

تحوي المتة كمية كافيين مساوية للقهوة، أي أنّها تمنح نشاطاً وتحسن المزاج بقدر القهوة، كما يُعتقد أنّ الكافيين الذي يضمه هذا المشروب يجعله مفيداً في الوقاية من أمراضٍ عصبية مثل الخرف وألزهايمر وداء باركنسون، كما يُنقص معدلات حدوث الأمراض القلبية وداء السكري، ويُعتقد أنّه ينقص معدلات حدوث بعض السرطانات كسرطان الكولون وسرطان الثدي وغيرهما.

بحسب بعض الدراسات الحديثة فإن المتة تضم أيضاً نوعاً من البكتيريا تُسمى البكتيريا الشعاوية، هذه البكتريا تُغير استقلاب الدسم في الجسم ما يُؤدي إلى إنقاص الوزن الذي يكتسبه الإنسان أو حتى إنقاص وزنه بالكامل، هذه الدراسات أُجريت على الجرذان وأظهرت أنّ هذا المشروب قد يكون مُفيداً في محاربة البدانة، لكننا بحاجةٍ إلى دراساتٍ أكثر للتأكد من هذه الفائدة لدى الإنسان.

كذلك فإن الفيتامينات والبوليفينولات التي تضمها المتة تمنحها خواصاً مضادة للأكسدة، أي أنّها تستطيع عكس تأثير الجذور الحرة التي ترتبط بإحداث العديد من الأمراض كالسرطان وأمراض القلب، كما أنّ بعض الدراسات وجدت أنّ هذا المشروب قد يُساهم حتى في إنقاص حدوث الأمراض القلبية وتخفيض الكولسترول أكثر من باقي المشروبات الأخرى الحاوية على الكافيين.

ما هي مضار المتة؟

المتة

ككافة المشروبات الحاوية على الكافيين فإنّ المتة وخاصةً عند شربها بكمياتٍ كبيرة قد تتسبب بالعديد من الأعراض الجانبية كالأرق والهياج واضطراباتٍ هضمية كالغثيان والإقياء، كما قد تتسبب بتسارع التنفس وتسارع ضربات القلب، وككافة المشروبات الحاوية على الكافيين أيضاً فإنّ هذا المشروب قد يتسبب بإدمان عند شربه بشكلٍ يومي.

لكن التأثير الجانبي للمتة الأخطر والأكثر إثارةً للقلق هو أنّ المتة قد تُساهم في إحداث بعض أنواع السرطان كسرطان المري والفم والحنجرة، وقد لاحظ العلماء أنّ شرب المتة بشكلٍ يومي وبمياهٍ فائقة السخونة هو العامل المتسبب بإحداث هذه الأمراض الخبيثة، حيث يُعتقد أنّ الماء الساخن يؤذي الأغشية المخاطية ما يُسرع تعرض هذه الأعضاء إلى المواد المُسرطنة، لكن للأسف فعدد الدراسات المُجراة حول هذا الموضوع حتى يومنا هذا محدودٌ للغاية ونحن بحاجةٍ إلى دراساتٍ أكبر وأوسع لتحديد ارتباط هذا المشروب بهذه الأمراض الخبيثة بشكلٍ أدق.

كيف أصبحت المتة مشروباً شعبياً في الشرق الأوسط بشكلٍ عام وبلاد الشام بشكلٍ خاص؟

المتة

ذكرنا سابقاً أنّ المتة مشروبٌ شعبي في بلاد أمريكا الجنوبية وذلك لكون النبتة التي يُستخلص منها هذا المشروب تنمو في تلك البلدان، لكن من المثير للاهتمام للغاية معرفة أنّ المتة تُعتبر أيضاً مشروباً شعبياً في العديد من بلاد الشام بشكلٍ عام وسوريا ولبنان بشكلٍ خاص، حيث يشرب العديد من سكان جبل لبنان هذا المشروب، كما يشربه سكان المناطق الساحلية والسويداء وقرى ريف حماة وقرى القلمون بشكلٍ كبير، وتُعتبر سوريا المستورد الأول لهذا المشروب حول العالم، حيث تستورد سنوياً حوالي 15 ألف طن من المتة.

في الحقيقة قام العديد من سكان بلاد الشام في القرن التاسع عشر والقرن العشرين بالهجرة إلى بلدان أمريكا الجنوبية بغرض العمل، وما زال إرث هؤلاء العرب يبرز في تلك البلدان حتى يومنا هذا، لكن العديد من هؤلاء المهاجرين عاد إلى وطنه جالباً معه هذا المشروب، حيث يُعتقد أنّ المتة دخلت بلاد الشام لأول مرة في مطلع القرن العشرين، وسرعان ما تحول هذا المشروب إلى مشروبٍ شعبي في المنطقة.

الطقس القاسي يحمل بصمات التغير المناخي

في النهاية نتمنى أنّ يكون هذا المقال قد قدم لكم كافة المعلومات التي تحتاجون معرفتها حول المتة، ومن الواضح أنّ هذا المشروب يتمتع بالعديد من الفوائد الصحية لكننا ننصحكم بشربه باعتدال وبماءٍ معتدل الحرارة وذلك لضمان الحصول على كافة الفوائد الصحية وتجنب مخاطره.

0

شاركنا رأيك حول "كيف أصبحت المتة المشروب الشعبي الأول في سوريا ولبنان؟ وما هي أضرارها؟ 🌿"