ماذا تعرف عن استراليا .. القارة التي تواجه النار حاليًّا

أستراليا
0

استراليا، أصغر القارات ومن أكبر الدول. هذه الأراضي الشاسعة الممتدة على آلاف الكيلومترات والمنعزلة عن العالم والتي لطالما افتُتن بها باقي سكان الكوكب، لذا وربما من غير المستغرب أنهم وصفوها بـ”أقدم القارات”، وتارة دعوها بـ”آخر الأراضي” و “آخر الحدود”. هي موطن الكنغر والكوالا ومئات الأنواع من أشجار الأوكاليبتوس، وأكبر كتلة من المرجان في العالم موجود على أحد سواحلها. دولة متعددة الثقافات والأعراق والأقليات، اقرأ في هذا المقال المزيد عن هذه القارة الساحرة.

الجغرافية والمناخ

تبلغ مساحة استراليا 7,692,000 كيلومتر مربع، وهي سادس أكبر بلد في العالم بعد روسيا وكندا والصين والولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل. لكنها بالمقابل أصغر قارات العالم، وأكثرها انبساطًا (باستثناء القارة القطبية الجنوبية)، وتعتبر أراضيها الأقل ارتفاعًا، والأكثر جفافًا حيث تُصنّف حوالي 20% من مساحتها على أنها صحراء.

جبل كوسيوسكو

يعتبر جبل كوسيوسكو Kosciuszko والذي يبلغ ارتفاعه 2228 مترًا فوق مستوى سطح البحر أعلى نقطة في البر الرئيسي الأسترالي، أما أخفض نقطة فهي قاع بحيرة آير الجافة في جنوب البلاد والتي تنخفض عن مستوى سطح البحر بـ15 مترًا. ويحيط بالبر الرئيسي بالإضافة إلى جزيرة تسمانيا عدّة آلافٍ من الجزر الأخرى الصغيرة منها والكبيرة. أما بالنسبة للأمطار، فإنّ معدّل الهطول السنوي منخفض، كما أنّ هذا الهطول غير منتظم في أرجاء استراليا، لكن بشكلٍ عام ترتفع كثافته في المناطق المدارية وبعض المناطق الساحلية.

وتتميز استراليا بتنوّع المناطق المناخية فهي تحتوي على الغابات المدارية المطيرة، والصحارى، والغابات معتدلة الحرارة، بالإضافة إلى الجبال المغطاة بالثلوج. هذه العزلة الجغرافية والتنوع المناخي قد ساهما في التنوع الحيوي الموجود فيها.

استراليا عبر التاريخ

انفصلت قارة استراليا قبل 50 مليون عامًا عن غندوانا، وهي الجزء الجنوبي من القارة العظيمة البدائية. ضمّت غندوانا كلًّا من أمريكا الجنوبية وأفريقيا والهند واستراليا والقارة القطبية الجنوبية. وقد سُكِنت استراليا منذ 50000 عامًا، بل إنّ بعض الأدّلة الجديدة التي وجدت في منطقة كيمبرلي في غرب استراليا تشير إلى وجود مسكن بشريّ يعود لفترة أقدم من ذلك.

غندوانا

ولاحقًا، عندما وصل المستكشفون الأوروبيون إلى هذه الأرض كان السكان المحليون يستخدمون الأدوات الحجرية ويعيشون عن طريق الصيد والجمع والالتقاط. لكن، وعلى الرغم من أنّ مجتمع السكان الأصليين لم يكن متطورًا تقنيًا، إلّا أنّه تمتّع بأشكالٍ ثقافية ودينية معقدّة، وتكلّم نحو 500 لغة مختلفة، وكان مقسّمًا على 31 مجموعة أساسية. بالإضافة إلى وجود إرثٍ غنيّ بالأغاني والقصص، والعديد من الأساليب المختلفة للفن الصخريّ.

أوّل الأوربيون الذين وصلوا إلى هذه البلاد كانوا من الهولنديين وقد رسوا عام 1606 على الساحل الغربي لشبه جزيرة كيب يورك، وقد أطلقوا عليها اسم نيو هولاند، لكنهم لم يبدوا أي اهتمامٍ بمزيد من الاكتشاف. ولاحقًا، عام 1770 وصل الكابتن جيمس كوك مع عالم النبات جوزيف بانكس إلى خليج Botany وهو ما يُعرف الآن بنيو ساوث ويلز، ثم طالب بالساحل الشرقي ليكون تابعًا للتاج الإنجليزي. ثم تلا ذلك توافد المستوطنين واستكشاف الأراضي. وفي عام 1831، أصبحت استراليا الغربية المستعمرة الثانية، تلاها الجنوب ثم منطقة فيكتوريا ثم تسمانيا ثم كوينزلاند.

ساهم المهاجرون الوافدون إلى البلاد ومعظمهم من بريطانيا بالإضافة إلى رأس المال في تحقيق طفرة اقتصادية طويلة الأمد. وفي عام 1891، عندما كان عدد السكان 3 مليون نسمة، كانت استراليا تصدّر الصوف ولحم الضأن ومنتجات الألبان والقمح. ولاحقًا عام 1901، أصبحت المستعمرات دولةً واحدة ذات بنية فيدرالية، بحيث ارتكزت السياسة الأسترالية على السياسة الاجتماعية والتنمية الصناعية وحماية الصناعات المحلية، ثمّ تطورت الصناعات الأخرى كالتعدين وصناعة السيارات وغيرها، حتّى تمتّع الأستراليون فيما بعد بأعلى مستويات المعيشة في العالم.

التنوّع الحيوي في استراليا

كما ذُكِر سابقًا، فإنّ تنوّع المناخ والتضاريس والتربة أدّى إلى تنوّع الغطاء النباتي في استراليا، والذي بدوره انعكس على تنوّع الحياة الحيوانية. حيث تحتوي هذه القارة على عددًا من الأنواع الحيوانية يتراوح بين 200,000 و300,000 نوعًا، والتي لم يوصف منها سوى حوالي 100,000 نوعًا فقط، من بينها 250 نوعًا من الثدييات الأصلية، و550 نوعًا من الطيور المائية والبرية، و680 نوعًا من الزواحف، و190 نوعًا من الضفادع، وأكثر من 2000 نوعًا من أسماك المياه العذبة والمالحة، والباقي من اللافقاريات، بما في ذلك الحشرات.

الكنغر في أستراليا

تفضّل بعض هذه الكائنات الحياة في أماكن ذات مناخٍ محدد، فالكنغر مثلًا والذي يعتبر من العلائم المميزة لهذه البلاد، نجد أنّ بعض أنواعه كفصيلة (Dendrolagus) تعيش فقط في الغابات المطيرة الموجودة في الجبال الشمالية الشرقية، وتحوي هذه المنطقة أيضًا على الفراشات ذات الأجنحة الرائعة من فصيلة (Ornithoptera). في حين تفضّل بعض الأجناس الأخرى من الكنغر الأماكن المفتوحة كالسافانا والأماكن العشبية ككنغر الويلبي الرشيق ( Macropus agilis). بالإضافة إلى احتواء هذه الأماكن على النمل الأبيض من النوع (Amitermis meridionalis) والذي يبني تلاله موجهًا إياها للشمال والجنوب من خلال استشعار المجال المغناطيسي للأرض.

(Ornithoptera)

ومن بين مناطق استراليا تتميز منطقة Eremian بظروف قاحلة جدًا وعدم انتظام بالهطول المطري، لكن حيوانات هذه المنطقة استطاعت التكيّف مع هذه الظروف، كالخلد الجرابي الذي يحفر جحره في الرمال، والضفدع حامل الماء من نوع (Cyclorana) والذي يحفر عميقًا في التربة بعد سقوط الأمطار ليكوّن حجرةً يملؤها بالماء ويصنعها من جلده الخاص. كما استطاع الببغاء من نوع (Melopsittacus) التكيف مع الهطول المطري غير المنتظم عن طريق الترحال والتنقل.

وتعيش في غابات أشجار الأوكاليبتوس الموجودة في المناطق المعتدلة الحيوانات التي تعتمد في دورة حياتها على الهطول المطري المنتظم، كالكوالا الذي يتغذّى على أوراق أنواعٍ محددة من أشجار الأوكاليبتوس، والكنغر الرمادي. في حين تعيش الحيوانات الأسترالية الألبية في مرتفعات الجبال الموجودة في المناطق المعتدلة كالأبوسوم الجبلي القزم من نوع (Burramys)، وجندب جبال الألب (Kosciuscola). وبالطبع تستطيع بعض الكائنات الحياة والنجاة في معظم البيئات كغراب العقعق الأسترالي وبعض أنواع الببغاوات التابعة لببغاء الككتوه.

حرائق استراليا

لابدّ وأن أغلبكم قد سمع بالحرائق الأخيرة في استراليا، حيث تسببت درجات الحرارة المرتفعة والجفاف بالتضافر مع التغيرات المناخية في إشعال الحرائق على مدى الشهرين الماضيين، والتي سببت دمار مساحات شاسعة واحتراق أكثر من 1000 منزلٍ وقتل 18 شخص. كما تسببت في نفوق أكثر من نصف مليار كائنٍ من الثدييات والطيور والزواحف.

حرائق أستراليا

جزءٌ من هذه الحيوانات مات مباشرة في الحريق، وجزءٌ منها مات لاحقًا بسبب نضوب موارد الغذاء والمأوى والافتراس من قبل بعض الأنواع المُدخلة كالقطط الوحشية والثعالب الحمراء. كما وتهدد هذه الحرائق بانقراض أنواع كاملةٍ من الكائنات. والجدير بالذكر أنّ حوالي 34 نوعًا وسلالة قد انقرضت نهائيًا في استراليا على مدى 200 عام المنقضية.

0

شاركنا رأيك حول "ماذا تعرف عن استراليا .. القارة التي تواجه النار حاليًّا"