علماء يعثرون على نقطة ضعف حيوانات دب الماء (التارديغرادا) القوية جدًّا

التاديغرادا
1

تشتهر حيوانات التارديغرادا Tardigrade أو كما تعرف عموماً بدببة الماء بأنّها مخلوقات صغيرة قوية جداً، حيث تستطيع تحمل أعتى الظروف كدرجات الحرارة شديدة الانخفاض وانعدام الأوكسجين والضغط العالي وفراغ الفضاء والإشعاع الكوني وحتى التعرض للغلي، وذلك من خلال تجفيف نفسها وإعادة تكوين أجسامها والدخول في حالة من انعدام النشاط تدعى التجفّف، لكن وفقاً لدراسة جديدة فقد يكون لهذه الأحياء الصغيرة نقطة ضعف تتجلى في التعرض الطويل لدرجات الحرارة المرتفعة حتى ولو كانت في حالة التجفّف.

يوجد حوالي 1300 نوع معروف من حيوان دب الماء تتراوح أطوال معظمها بين 0.3 و 0.5 ميليمتر، وتعيش غالباً في البيئات الرطبة ضمن رواسب المياه العذبة أو المالحة انطلاقاً من خط الاستواء حتى القطبين، ولكي تبقى هذه الحيوانات نشطة يجب أن تحاط بغلاف من الماء، أما عند الحاجة للسبات فتسحب رأسها وأقدامها وتجفّف نفسها بشكل كامل تقريباً فتبدو بشكل يعرف بالبرميل.

بحسب التجربة فإنّ حيوانات دب الماء النشطة التي لم يتم تكيفها مع درجات الحرارة الأعلى فإن تعدادها انخفض بمعدل 50% نتيجة الموت الجماعي بعد قضاء 24 ساعة في درجة 37.1 مئوية فقط، أما بالنسبة للحيوانات التي خضعت لفترة تأقلم وجيزة قدرها ساعتين في درجة حرارة 30 مئوية ثم ساعتين في درجة حرارة 35، فقد ارتفعت عتبة درجة الحرارة التي يحدث عندها الموت الجماعي إلى 37.6 درجة، لذلك فإن التأقلم حسّن من فرص نجاتها على ما يبدو.

استطاعت حيوانات دب الماء في حالة التجفّف تحمل درجات حرارة أعلى بكثير، فقد وصلت نسبة الموت الجماعي إلى 50% بعد 24 ساعة في درجة حرارة 63.1 مئوية، وأظهرت اختبارات إضافية أنّ هذه المخلوقات ستموت بسرعة أكبر عند رفع درجات الحرارة إلى حد أعلى، ووفقاً للمؤلف فإنّ هذه الدراسة يجب أن تظهر أهمية فهم أثر ارتفاع درجات الحرارة عالمياً بفعل التغير المناخي الناتج عن النشاط البشري على كل مخلوقات الكوكب.

1

شاركنا رأيك حول "علماء يعثرون على نقطة ضعف حيوانات دب الماء (التارديغرادا) القوية جدًّا"