المواد الكيميائية السامة سرقت من أطفال الولايات المتحدة أكثر من 160 مليون نقطة IQ

خطر المواد السامة على الأطفال
0

وفقاً لبحث جديد في جامعة نيويورك فإنّ مثبطات اللهب أدت إلى فقدان 162 مليون نقطة في اختبارات تحصيل الذكاء IQ بين الأطفال في الولايات المتحدة بين عامي 2001 و 2016، حيث بحثت الدراسة في أربع مواد كيميائية مشهورة بكونها الأكثر تأثيراً على دماغ طفل ناشئ وهي الرصاص والزئبق والمبيدات والإيترات ثنائية الفينيل متعددة البروم Polybrominated diphenyl ethers أو كما تعرف بمثبطات اللهب.

وجدت الدراسة أن الرصاص كلف أطفال الولايات المتحدة 78 مليون نقطة IQ خلال الفترة المدروسة الممتدة لـ 15 عام، فيما أدت المبيدات إلى خسارة ما يقارب 27 مليون نقطة والزئبق سبب خسارة 2.5 مليون نقطة خلال هذه السنوات، وبحسب الباحث ليو تراساندي Leo Trasande الاختصاصي في أمراض الأطفال والصحة العامة فإنّه بمجرد تعرض الأطفال لهذه المواد الكيميائية، لا يمكن عكس الضرر الناجم عنها.

اكتشف الباحثون أنّ من بين الأطفال الذين تعرضوا للمواد السامة بين عامي 2001 و2016، فإنّ معدّل خسارة الـ IQ الناتج عن التعرض لمثبطات اللهب والمبيدات ارتفع من 67 إلى 81%، كما أنّ هناك عواقب اقتصادية للأذية الدماغية للأطفال حيث أنّ كل نقطة IQ تساوي 2% من الإنتاجية الاقتصادية للطفل خلال حياته، فعلى سبيل المثال في حال كان الطفل سيجني مليون دولار في حياته بكاملها سيخسر بالمقابل 20 ألف دولار لكل نقطة IQ مفقودة.

بحسب الدراسة فإنّ خسارة IQ نتيجة التعرض للرصاص والزئبق ومثبطات اللهب والمبيدات مجتمعةً كلفت الولايات المتحدة حوالي 6 تريليون دولار من عام 2001 حتى عام 2016، الأمر الذي دفع هيئة الحماية البيئية الأمريكية EPA إلى حظر 37 من 500 نوع مبيدات مستخدم هناك، بالإضافة إلى تبني عشرات الولايات لتشريعات تمنع استخدام مثبطات اللهب في بعض المنتجات كالأثاث والمفروشات وألعاب الأطفال، لكن للأسف لم يتم حظر أي من هذه المواد الكيميائية فيدرالياً.

0

شاركنا رأيك حول "المواد الكيميائية السامة سرقت من أطفال الولايات المتحدة أكثر من 160 مليون نقطة IQ"