العثور على لوحة مسروقة للفنان غوستاف كليمت في جدار بعد 23 عاماً من سرقتها

لوحة لغوستاف كليمت
0

اكتُشفت لوحة تصور سيّدة بالصدفة الشهر الماضي وتبين أنّها من أعمال الفنان والرسام غوستاف كليمت Gustav Klimt الأصليّة، وأكدت السلطات الإيطالية أنّ هذه اللوحة كانت قد سُرقت منذ حوالي 23 عاماً من معرض في مدينة بياتشنزا Piacenza الواقعة شمال البلاد، واعتُقد أنّها اختفت إلى الأبد حتى وجدها بستانيون أثناء إزالة أعشاب اللبلاب حيث كانت مُخبئة على أحد جدران المعرض نفسه.

قُدرت قيمة لوحة كليمت بحوالي 60 مليون يورو أي ما يعادل 66 مليون دولار، وما يزال بقاء اللوحة على الجدار في معرض ريتشي أودي Ricci Oddi للفنون الحديثة لغزًا مُحيّرًا، ووفقاً للمدعي العام أورنيلّا تشيكا Ornella Chicca فإنّ العمل حقيقي ليس مزوّر، وقالت إنّ الفحوصات الإضافية ستوضح فيما إذا كانت اللوحة داخل فراغ الحائط منذ سرقتها أو أنّها وُضعت هناك لاحقاً، وبعد الانتهاء من تلك الفحوصات ستعود اللوحة للعرض.

للتأكد من مصداقية اللوحة قام الخبراء بدراستها تحت الأشعة فوق البنفسجية وتحت الحمراء وقارنوا الصور مع تلك المأخوذة أثناء الفحوصات في عام 1996، إذ أنّ هذه اللوحة رُسمت بواسطة كليمت في عام 1916 قبل موته، وأُحضرت بواسطة جوسيبي ريتشي أودي Giuseppe Ricci Oddi إلى المعرض عام 1925، وبقيت هناك حتى سُرقت في 22 شباط/ فبراير من عام 1997 قبل التحضيرات لمعرض خاص.

تُرك إطار اللوحة على سطح المبنى لجعل الأمور تبدو وكأنّ اللصوص اقتحموا المعرض عبر نافذة السقف، لكن الأمر لم يكن كذلك فالنافذة لا تتسع لخروج اللوحة، وفي شهر كانون الثاني/ ديسمبر الماضي أثناء إزالة البستانيين لنباتات اللبلاب عن الحائط صادفوا لوحة معدنية يقبع خلفها فراغ وفي داخله حقيبة سوداء تحتوي على اللوحة المفقودة، ووفقاً للمسؤولين فإنّه لم يتم تنظيف تلك الأعشاب لما يقارب عقد من الزمن.

0

شاركنا رأيك حول "العثور على لوحة مسروقة للفنان غوستاف كليمت في جدار بعد 23 عاماً من سرقتها"