تركيب جزيء له شكل ربطة العنق بخاصية قد تمكن من استخدامه للكشف عن المواد السامة في الهواء

جزيء كيميائي جديد
0

تمكن كيميائيون من تركيب جزئ له شكل ربطة العنق ويغير هذا الجزيء لونه باختلاف الظروف، ومن الممكن أن يُستخدم لمراقبة المواد السامة في الهواء.

قام هوان كونغ Huan Cong وزملاؤه من المعهد التقني للفيزياء والكيمياء في الصين بتجميع المادة التي أطلقوا عليها اسم بوتايرين BowtieArene، وذلك بتوحيد جزيئين خماسيي الشكل من البيلاريرين pillararenes، وذلك باستخدام جزيء فلورسنت من التترافينيل إيثيلين tetraphenylethylene وهو الذي شكل العقدة بين الجزيئين.

وعند مزج جزيئي “ربطة عنق” مع بعضهما البعض، سبب التفاعل بين إلكتروناتهما تراكبًا فوق بعضهما البعض كشكل الهيكل العظمي، والبلورة المنتظمة الناتجة تفاعلت مع الضوء لتنتج شعاع أزرق.

وبخلاف ذلك، حين كسر الباحثون هذه التراكيب المنتظمة سواء بطرق ميكانيكية أو بحلها في سائل، أصدرت جزيئات ربطة العنق المنفصلة ضوءًا أخضرًا أو أصفر. وبعد ذلك بين الكيميائيون كيف أمكنهم الحصول على اللون الأزرق مجددًا بتعريض هذه الجزيئات لبخار مادة كيميائية تدعى الزايلين، وقد عملت هذه المادة إلى سحب الجزئيات لتنظم مجددًا في بنيتها البلورية.

يمكن أن تستخدم خاصية تغير اللون هذه للكشف عن المواد الكيميائية السامة في الهواء الجوي، أو للكشف عن وجود قوى ميكانيكية، ويعمل الفريق حاليًّا على تصميم نماذج مختلفة من جزيء ربطة العنق هذا بغية الكشف عن طيف واسع من المواد الكيميائية في الجو.

يُذكر أن تلك لا تعد المرة الأولى التي يركب فيها الكيميائيون جزيئات بأشكال غريبة، فقد ركبوا جزيئات أخذت شكل كنائس ومنازل ومعابد يابانية وغيرها.

 

0

شاركنا رأيك حول "تركيب جزيء له شكل ربطة العنق بخاصية قد تمكن من استخدامه للكشف عن المواد السامة في الهواء"