منشأة جديدة ستنتج الأوكسجين من الحطام القمري على نحو غير مسبوق

منشأة جديدة ستنتج الأوكسجين من الحطام القمري على نحو غير مسبوق
0

على الرغم من عدم امتلاك القمر لغلاف جوّي إلّا أنّ لديه شحنات أوكسجين ممتزجة مع الغبار الموجود على السطح على شكل أكاسيد، وقد نشر العلماء العام الماضي ورقة بحثية عن كيفية استخراجه من الحطام الصخري هناك، أمّا الآن سيقوم النموذج الأولي لمصنع الأوكسجين بمحاولة استخراجه على نطاق أوسع، وإذا نجح هذا المصنع فإنّه سيزود البشر بالمصادر الهامة التي ستساعد في أي بعثة قمرية مستقبلية أو حتى احتمال إنشاء قواعد ومستعمرات قمرية.

بالاعتماد على دراسة عينات الحطام القمري التي جُلبت إلى الأرض وُجد أنّها غنية بالأوكسجين، إذ أن حوالي 40 إلى 45 بالمئة من وزنها عبارة عن أوكسجين، وفي الماضي استخدمت نسخ مطابقة مصنعة على الأرض منها في محاولة لاكتشاف كيفية استخراج هذا الأوكسجين، لكنّ الأمر كان معقداً للغاية والنتائج كانت سيئة أو مدمرة للحطام، لكن الكيميائي بيث لوماكس Beth Lomax وفريقه من جامعة غلاسكو غيّروا ذلك فقد توصلوا إلى تقنية فعّالة تدعى التحليل الكهربائي المشترك للملح الذائب.

أولاً، يوضع الحطام القمري في سلّة مُشبّكة داخلياً ويضاف إليه محلول استقطاب وهو كلوريد الكالسيوم، ثمّ يتم تسخين الخليط إلى درجة حرارة عالية تصل إلى حوالي 950 درجة مئوية لكن لا تسبب انصهار المادة، يطبّق بعد ذلك تيار كهربائي يؤدي إلى استخراج الأوكسجين ونقل الملح إلى مَصعَد Anode حيث يمكن إزالته بسهولة، يمكن لهذه العملية استخراج ما يصل إلى 96% من الأوكسجين الموجود في الحطام، كما أن المواد المتبقية عبارة عن مزيج من الخلائط المعدنية التي يمكن الاستفادة منها.

استخراج الأوكسجين من الحطام القمري

بُنيت المنشأة في هولندا في مركز التكنولوجيا والأبحاث الفضائية الأوروبي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية ESA، وستستخدم التقنيات التي طورها لوماكس وفريقه. وكون التجهيز الحالي لها معتمد على منشآت نزع الأوكسجين التجارية فإنّ الأوكسجين منتج ثانوي عديم الفائدة يتم التخلص منه، لكن مع التطويرات المستقبلية سيتم تضمين طريقة لتخزين ذلك الأوكسجين، ويبقى الهدف النهائي بالطبع تطويرها للعمل بشكل ذاتي على سطح القمر مستخدمة الحطام الفعلي لا النماذج المطابقة.

0

شاركنا رأيك حول "منشأة جديدة ستنتج الأوكسجين من الحطام القمري على نحو غير مسبوق"