هلعٌ في كافة أرجاء العالم من انتشار فيروس كورونا الجديد المُكتَشف في الصين، فما هو هذا الفيروس؟

فيروس كورونا
1

ضج العالم بأسره بأخبار فيروس كورونا الجديد الذي اكتُشف في الصين وبدأ ينتشر إلى العديد من أنحاء العالم مثل اليابان وتايلاند وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية، وقد بدأت منظمات عالمية مثل منظمة الصحة العالمية ومركز مكافحة الأمراض والوقاية منها اتخاذ إجراءات سريعة في محاولةٍ لفهم فيروس كورونا هذا وطرق انتشاره بشكلٍ أوسع وذلك للحد من حدوث كارثةٍ عالمية قد تودي بحياة الملايين.

فحتى تاريخ كتابة هذا المقال أعلنت السلطات الصينية عن إصابة 440 مواطناً صينياً بهذا الفيروس وموت 9 مواطنين بسببه، وقد تم تسجيل أول إصابة بهذا الفيروس في مدينة ووهان الصينية لذا بدأ الكثيرون يُطلقون على هذا الفيروس اسم فيروس كورونا ووهان، وما أثار الرعب هو إعلان السلطات التايلندية واليابانية تسجيل حالات إصابة بهذا الفيروس الجديد في بلادها، وقد تفاقم هذا الهلع بعد إعلان مركز مكافحة الأمراض الأمريكي مؤخراً تسجيل حالة إصابة بهذا الفيروس لرجلٍ أمريكي عاد إلى الولايات المتحدة مؤخراً بعد أن كان في زيارةٍ إلى مدينة ووهان الصينية.

لكن ما سر هذا الهلع؟ وما هو هذا الفيروس بالذات وما هي أعراضه؟ هذا ما سوف نُجيب عنه في هذا المقال، حيث سنتعرف بشكلٍ أكبر على فيروس كورونا ووهان الجديد.

ما هو فيروس كورونا بالتحديد؟

فيروس كورونا

في الحقيقة إنّ فيروسات كورونا هي عائلة كبيرة جداً من الفيروسات، وفيروس كورونا واهان الجديد ليس الأول من عائلة الفيروسات هذه الذي يُسبب جائحات قاتلة، لكن هذه الفيروسات عادةً ما تُصيب الحيوانات وليس البشر، لكن في بعض الأحيان تسبب هذه الفيروسات أمراضاً لدى البشر، وفي معظم الحالات تتسبب هذه الفيروسات بأعراضٍ مُشابهة للرشح تُشفى عفوياً دون عقابيل.

في الحقيقة تم اكتشاف فيروس كورونا لأول مرة في ستينيات القرن الماضي وذلك بعد عزلها من المفرزات المخاطية الخاصة بمريضٍ يُعاني من أعراض مشابهة لنزلة البرد، وقد سُميت بهذا الاسم لأن شكلها مُشابه للتاج، حيث أنّ كورونا تعني تاج، ومع فيروس كورونا ووهان الجديد أصبحنا نعرف 7 أنواع من فيروسات كورونا تُصيب الإنسان وتُمرضه.

ما سبب الهلع الذي أثاره فيروس كورونا ووهان الجديد؟

فيروس كورونا

كما ذكرنا في الأعلى فهذه ليست المرة الأولى التي يتسبب فيها فيروس كورونا بجائحةٍ تُودي بحياة الملايين، ففي عام 2002 بدأ آلاف البشر في كافة أنحاء العالم وفي قارة آسيا بالتحديد المعاناة من أعراضٍ تشمل الحرارة المرتفعة والسعال الجاف وألمٍ في الحلق وآلامٍ عضلية ووهنٍ عام وفقدان شهية وزلة تنفسية، تم تسمية هذه الأعراض بالمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة SARS.

أصابت متلازمة سارس حوالي 8000 شخص حول العالم، حيث انتشرت إلى أكثر من 40 دولة في العالم، وقد تسببت بوفاة ما يُقارب 800 من المصابين، وقد تم التعرف على الفيروس المسبب لهذه المتلازمة في عام 2003 وتبين أنّه نوعٌ من فيروسات كورونا تم تسميته فيروس كورونا سارس، وقد نجحت المنظمات العالمية بالسيطرة على هذا المرض لكن تم في وقتٍ لاحق تسجيل حالات إصابة فردية بهذا الفيروس.

أما في عام 2012 فقد تم اكتشاف نوع جديد من فيروسات كورونا تسبب في أعراضٍ تنفسية مشابهة لدى مواطني المملكة العربية السعودية، وقد تمت تسمية هذه الأعراض بمتلازمة شرق المتوسط التنفسية، كما تمت تسمية هذا الفيروس بفيروس ميرس MERS، وقد تسبب فيروس كورونا ميرس حتى نهاية عام 2019 بإصابة حوالي 2500 شخص حول العالم بنسبة وفيات تُقارب 30%، حيث تُوفي ما يُقارب 850 شخصاً حول العالم، لكن مُعظم هذه الحالات كانت في المملكة العربية السعودية.

إذاً نظراً لتاريخ الجائحات التي تسبب بها فيروس كورونا يبدو الهلع الذي يجتاح العالم اليوم منطقياً للغاية، خصيصاً إذا علمنا أنّه لا يُوجد علاج فعال 100% للقضاء على الأمراض المسببة بهذا الفيروس، حيث يقوم الأطباء عادةً بعلاج المرضى باستخدام الأوكسجين والأدوية المضادة للفيروسات والأدوية العرضية، كما لا يتواجد لقاح للوقاية من العدوى بهذا الفيروس حتى يومنا هذا لكن العلماء يعملون باستمرار على تطوير هذه اللقاحات.

ما هي أعراض فيروس كورونا ووهان الجديد؟

فيروس كورونا

الأعراض التي تُسببها فيروسات كورونا هي نفسها بشكل عام لكن تختلف الشدة بحسب نوع الفيروس وبحسب الحالة المناعية للشخص المُصاب، وغالباً ما تُسبب هذه الفيروسات أعراضاً تنفسية تُشابه أعراض إنتان تنفسي علوي، وفي الحالات الشديدة تُسبب ذات رئة فيروسية.

الحالات الجديدة الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا ووهان الجديد تظاهرت بذات رئة فيروسية شديدة، حيث شملت الأعراض ترفع حروري وسعال جاف وسيلان الأنف وصداع ووهن وزلة تنفسية، والعديد من الأعراض الكلاسيكية الأخرى المميزة لذات الرئة الفيروسية.

كيف تتم العدوى بفيروس كورونا الجديد وما هي طرق الوقاية والعلاج؟

فيروس كورونا

كما ذكرنا فغالباً ما تُصيب فيروسات كورونا الحيوانات، فقد اشتبه العلماء بكون الجمال والخفافيش هي مصدر العدوى بفيروس ميرس، بينما قطط الزباد هي المتهمة بنشر فيروس كورونا سارس بين البشر، أما في حالة هذا الفيروس الجديد فعلى ما يبدو فإنّ انتشار العدوى قد بدأ ضمن سوقٍ مخصص لبيع المأكولات البحرية، وفيما لا يُعرف تماماً ما هي البؤرة الإنتانية في هذا السوق إلا أنّه المتهم الرئيسي.

لكن ما يُثير الهلع هو أنّ فيروس كورونا ووهان الجديد ينتقل بين البشر أيضاً على ما يبدو، حيث غالباً ما تنتشر العدوى من شخصٍ مصاب إلى شخصٍ سليم وذلك عبر الهواء الملوث بالمفرزات الناجمة عن السعال والعطاس أو عبر التماس المباشر مع الشخص المُصاب، أو عبر لمس غرضٍ أو سطحٍ ملوث بالفيروس بيدك ثُم وضع ذات اليد على أنفك أو فمك أو عيناك.

بما أنّه لا يتوفر خطة علاجية واضحة وفعالة لعلاج فيروس كورونا ووهان الجديد، لذا يُمكن القول أنّ تجنب الإصابة هو الخيار الأسلم على الإطلاق، ومن الممكن القيام بذلك عبر الالتزام بتعليمات الصحة العامة مثل غسل اليدين بانتظام وتجنب التماس مع الشخص المُصاب أو أغراضه الشخصية، كما يجب على سكان الصين والزوار تجنب الذهاب إلى أسواق الكائنات البحرية، كما عليهم تجنب الاقتراب من الحيوانات البرية، وبالطبع فارتداء الكمامة الطبية عند التعامل مع شخصٍ مُصاب هو أمرٌ أساسي.

للوقاية من انتشار فيروس كورونا ووهان الجديد هذا يجب على الأشخاص المصابين أيضاً اتباع بعد التعليمات الصحية البسيطة مثل تغطية فمهم بمنديل عند السعال وتغطية أنفهم بمنديلٍ أيضاً عند العطاس، وتنظيف أغراضهم الشخصية التي يتشاركونها مع الأخرين بانتظام، والبقاء في المنزل تجنب التماس مع الأشخاص السليمين.

بالطبع أحد أهم طرق تدبير الإصابة بهذا الفيروس هو الانتباه إليه بشكلٍ سريع ومراجعة طبيبك على الفور، وبما أنّ أعراض هذا المرض قد تُشبه الرشح أو النزلة الوافدة بشكلٍ كبير لذا ننصحكم بمراجعة الطبيب بأسرع وقت في حال كُنت تُعاني من أعراض مرضٍ تنفسي شديد للغاية غير مستجيبة للعلاج العرضي، لكن لحسن الحظ لم يُسجل حتى الآن أي حالة إصابة في عالمنا العربي.

بالطبع فالعلماء قد بدأوا منذ زمنٍ قصير بإجراء الأبحاث حول فيروس كورونا ووهان الجديد هذا، وما زال هنالك الكثير مما لا نعرفه حول هذا الفيروس، وفيما تتصاعد الأخبار حول هذا الفيروس باستمرار خصوصاً بعد الضجة التي أحدثها بعد الكشف عن أول إصابة به في الولايات المتحدة الأمريكية.

نأمل أن يكون هذا المقال قد قدم لكم كافة المعلومات الأساسية التي تحتاجون معرفتها حول فيروس كورونا هذا والاحتياطات التي يجب اتخاذها لتجنب الإصابة به.

1

شاركنا رأيك حول "هلعٌ في كافة أرجاء العالم من انتشار فيروس كورونا الجديد المُكتَشف في الصين، فما هو هذا الفيروس؟"