هذه الأشياء الأربعة يجب عليك التضحية بها من أجل مستقبل أفضل

التضحية مقابل النجاح
6

الأشياء الجيِّدة تأتي من التضحية. إذا كنت تريد ما لم يكن لديك مطلقًا، فيجب عليك فعل ما لم تفعله مطلقًا. تحتاجُ للتضحية ببعضِ الأشياء حتى يكون لك مستقبلٌ أفضل.

لا تدع أيّ شخص يعرّف لك النَّجاح. توقَّف عن كونك “مشغول” وابدأ في التركيز. ركِّز على تعلُّم كل ما تستطيع من أيِّ مكانٍ تستطيع. اقضِ وقتك بحكمة، لأنّ الكثير من الأشياء تريدُ اهتمامك وطاقتك. فقط تأكَّد من أنها الأشياء الصحيحة.

تعريف الآخَرينَ للنَّجاح

على حدِّ تعبير “سرينيفاس راو”، مضيف البودكاست الذي لا لبس فيه:

في مرحلة ما، أدرَكتُ أنه كان عليّ التخلي عن تعريفِ الآخرين للنجاح. هذا هو أحد أصعبِ الأشياء التي يجبُ التخلِّي عَنها نظرًا لأنَّها متأصّلة بعمق في سردنا الثقافي بحيث يصبحُ المعيار الذي نقيسُ به حياتنا. حتى كرجال أعمال، اتّفقنا بشكلٍ جماعي على أنَّ الشهرة والثَّروة هما عَلَاماتُ النَّجاح. ولكن، التخلِّي عن تعريفِ الآخرين للنَّجاح هو تحرير بشكلٍ لا يصدّق ويؤدّي في النهاية إلى التعبير التام عن هويتك وما يهمُّك. إنها عادة يومية تجعلك تقارنُ أقلّ وتخلُقُ المَزيد.

“النَّجاح” لا يعني فقط ما يقوله أكبر عدد من الغوغاء في المجتمع: الكثير من المال والشهرة والثروة. كثير من الناس ذوي الشهرة والثروة والمال لديهم أرواحٌ خالية بشكل غير متوازن.

نجاحُك غير محدَّد بما يقولُهُ الآخرون.

لا أحد يستطيع تحديدَ نجاحِك ولكنك، إذا واصلت السَّماح للآخرين بإخبارك عن النجاح، فلن تصل إليه أبدًا. حتى لو فعلت ذلك، فلن يكون ذلك نجاحًا حقيقيًا، لأنَّه ليس ما تقدِّره حقًا.

إنَّ عيش حياةٍ غير عادية يعني تحديد نُسختك الخاصَّة من تعريفِ النجاح. يمكنك البدء في قضاء وقتك على ما يهمُّك حقًا.

هل تريد حقًا 1،000،000 متابع على صفحتك على فيسبوك؟

هل تريد حقًا أن تكون مؤلفًا كبيرا؟

إذا كنت تريد أن تعيش حياة غير عادية، فيجب أن يكون تعريفك للنَّجاح شخصيًا وفريدًا. لأننا لو كنّا نُطارد دائمًا ما يقوله لنا الآخرون، فلن نحقِّق أبدًا نجاحًا حقيقيًا.

تخلَّص من إصدارات نجاح الآخرين. حدد نجاحك وحققه. هذا هو النجاح الحقيقي.

أن تبدو رائعًا في كل شيء

إليكم مثال قديم:

ذات مرَّة، كان هناك رجلٌ حكيم يدعى (زن). يسافر الناس من بعيد لطلب المساعدة منه. وكان يعلمهم ويظهر لهم الطَّريق إلى التنوير.

في هذا اليوم بالذات، جاء عالمٌ لزيارة هذا الحكيم للحُصُول على المشورة. فقال له: “لقد جئت لأطلب منك أن تعلمني سيد زن”.

قريبًا، أصبَحَ من الواضح أنَّ الباحث كان مليئًا بآرائه ومعرفته. فقد قاطع السيد زن مرارًا وتكرارًا مع قصصه الخاصة وفشل في الاستماع إلى ما قاله له السيد الحكيم، عندها اقترح السيد بهدوء شرب الشاي.

فسكب السيد زن لضيفه كوبًا. امتلأت الكأس، لكنه استمر في السّكب حتى فاضتِ الكأس على الطاولة، وعلى الأرض. وقال العالم “توقف! الكأس ممتلئة بالفعل. ألا ترى؟”.

“بالضبط”، أجاب السيد زن بابتسامة. “أنت مثل هذه الكأس – مليئة بالأفكار التي لن تتناسب مع أيِّ شيءٍ آخر. عد إليّ بكوب فارغ”.

يعتقدُ معظم الناس أنهم بالفعل اكتشفوا كل شيء، لكنهم يتساءلون عن سبب استمرار الفرص والحظ والنجاح في التهرُّب منهم.

اختر أن تعود طالبًا أولًا، وسيجدُك النجاح.

الانشغال

“أنجح الأشخاص الذين أعرفهم ليسوا مشغولين. إنَّهم مركزِّين”. جيف جوينز

كيف تقضي أيامك يعني كيف تقضي حياتك.

الكثير من الناس يحبُّون أن يكونوا “مشغولين”. إنهم يرتدون ذلك كشارة شرف! عندما تسألهم كيف هم، فما هي الإجابة؟ “أنا مشغول جدًا”، لكنه في الحقيقة تبجُّح خفي. لأنّهم يحبون ذلك الشعور.

ولكن عندما تكون مشغولًا، فإنك لا تفعل أيّ شيء فعلًا – لمجرد أن تقويمك مليء بالاجتماعات والمواعيد والتنقلات لا يعني أنك تحقق بالفعل أيّ تقدم نحو تحقيق أهدافك الحقيقية.

هل أنت مركز، وتتّخذُ خطوات عملٍ ملمُوسة نحو ما يهمّ حقًا؟

… أم أنك فقط “مشغول؟”

عندما تكون مشغولًا، فأنت عادةً تكون على الطيار الآلي. لا يمكنك مشاهدة الساعات التي تفلت منك، ولن تعود مرة أخرى.

ولكن عندما تختار أن تركِّز -أن تقضي وقتك وطاقتك في تحقيق أهدافِك الحقيقية- فهذا هو ما يُحدِث السّحر. وهنا يتحوَّل التركيز إلى حالات من التدفُّق لتحقيق تقدم سريع.

مُعظم الناس يفضِّلون الانفعالات العاطفية للمفاخرة حول مدى “انشغالهم”، بدلًا من القيام بالعمل الشَّاق الحقيقي. اختَر التركيز، وليس الانشغال.

الترفيه والإلهاء المبالغ فيه

“الأشخاص النَّاجحون لا يرون أنه “وقت فراغ ” إنهم يرون أنه الوقت الوحيد الذي يتعين عليهم القيام فيه بالأشياء التي يريدون فعلها في الحياة” – نيكولاس كول

يعد إعادة استثمار وقت فراغك أحد أهمِّ مكوناتِ نجاحك.

إذا كنت تعمل وظيفة بدوامٍ كامل، مع تنقلات وعائلة وفواتير، فلن يكون لديك الكثير من وقتِ الفراغ. إذا كنت مثل معظم الناس، فإنَّ وقت الفراغ الثمين القليل الذي تقضيه على الترفيه والإلهاء، وليس على التعلُّم والنمو.

هذا تفكير مُنخفض المستوى، وسيؤدِّي بك إلى حياةٍ منخفضة المستوى بصراحة.

لكن النَّجاح الحقيقي يتطلَّب تضحية. وإذا كنت ترغبُ في تحقيق خطواتٍ كبيرة وتحقيق حياة غير عاديةٍ حقًا، فأنت بحاجةٍ إلى إعادة استثمار وقتِ فراغك في تعلُّم مهارات جديدة وتوظيف العمل وتحقيق الإنتاجية.

6

شاركنا رأيك حول "هذه الأشياء الأربعة يجب عليك التضحية بها من أجل مستقبل أفضل"