رادار يكشف عن سفينة فايكينغ مدفونة في مزرعة نرويجية

رادار يكشف عن سفينة فايكينغ مدفونة في مزرعة نرويجية
0

اكتُشفت بقايا سفينة فايكينغ Viking بالقرب من كنيسة تعود للقرون الوسطى في بلدة إيدوي Edøy الواقعة على جزيرة سمولا Smøla النرويجيّة، يبلغ طول هذه السفينة 16 إلى 17 متر ويبدو أنها جزء من تل دفن مما يشير إلى أنّها استُخدمت لدفن شخصيّة مهمة، لكن لا يعلم الباحثون فيما إذا كانت تحتوي على هيكل عظمي واحد أو عدّة هياكل داخلها.

استخدم علماء الآثار رادارًا أرضيًا عالي الدقة مُثبت على عربة للوصول إلى هذا الاكتشاف، وحقيقةً تم رصد معالم القارب عن طريق الصدفة تقريباً، فوفقاً للعالم مانويل غابلر Manuel Gabler من المعهد النرويجي لأبحاث الإرث الثقافي NIKU، فإنّهم أنهوا مسح المنطقة المُتفق عليها لكن كان لديهم فائضًا من الوقت فقرروا إجراء مسح سريع فوق حقل آخر، ليتبيّن أنّه كان قرارًا جيّدًا.

يعود تاريخ القارب لأكثر من ألف عام إلى حقبة الفايكينغ وربما أقدم قليلاً، وكان لصور الرادار دقّة كافية لإظهار ما تبقى من مقدمة وذيل القارب رغم تدميره تقريباً بواسطة المحاريث الزراعية لكن الهيكل يبدو بحالة جيّدة، إضافةً إلى القارب كشف الرادار عن بقايا منزلين أيضاً من المرجح أنّهما كانا جزءًا من مستعمرة للفايكينغ، لكن علماء الآثار غير متأكدين من عمر البنية الخاصة بهما.

يأمل علماء الآثار والسلطات المحليّة بإجراء مسح أكبر للمنطقة حول القارب المدفون، لكن وفقاً للمتحدث الرسمي باسم معهد NIKU لم يُحدد بعد موعد لاستخراج القارب ويُعتقد أنّ ذلك لن يتم في المستقبل القريب، وقد أجري الاستكشاف في بلدة Edøy كنتيجة للتعاون بين مقاطعة مور ورومسدال Møre og Romsdal وبلديّة Smøla ومعهد NIKU.

0

شاركنا رأيك حول "رادار يكشف عن سفينة فايكينغ مدفونة في مزرعة نرويجية"