جبل الجليد: المنطق الخفي للنجاح

النجاح
0

فلنتخيّل النّجاح مثل جبل جليدي، أي ما يراهُ النّاس مختلفٌ تمامًا عن الواقع. لا يرى مُعظم الناس التكاليف العظيمة التي دفعها الأشخاص الناجحون مقابل جهودٍ وساعات عملٍ إضافية (تحت السَّطح) للوُصُول إلى ما يراه الناس (فوق السطح).

يرى الناس فقط الهدف النِّهائي، والمجد، والانتصار الضَّخم. ولكن مرارًا وتكرارًا، لقد ثبت أنّ المثابرة والتفاني والالتزام والتضحية والفشل وخيبة الأمل هي بعضُ العوامل الحقيقية التي تسهم في تحقيقِ الفوز النّهائي الذي نراه.

كتب جيمس كلير، رجل الأعمال ومؤلف كتاب “Atomic Habits” ذات مرة:

“عندما تمتلئ شاشتُك بأمثلة من أقوى وأغنى وأذكى الناس، فمن السهل المبالغة في تقدير النتيجة وتقليل قيمة العملية”.

تمامًا مثل الجبل الجليدي، للنجاح جانب عميقٌ نادرًا ما نراه، هناك الساعات غير المرئية، والإخفاقات، والنّكسات، وأزمات الثقة، والشُّعور بالوحدة، وسهر الليالي والصباح المبكّر؛ وكل التذبذب الذي يأتي قبل النّجاح، هو ما يبنِي النجاح.

أحبُّ ما قاله ديفيد بيرل، مضيف برنامج نورث ستار بودكاست:

“نرى الجوائز، وليس العَرَق. نرى الدبلومات، وليس الواجبات المنزلية. نرى العروض، وليس التدريبات”.

درس جون هايس، الأستاذ في جامعة كارنيجي ميلون، الآلاف من المقطوعات الموسيقية بين عامي 1685 و 1900. وكان الدافع وراء عمله سؤالٌ واحد: “كم من الوقت ستستغرق لتصبح موسيقي عالمي؟”.

إليك ما وجده: كُلّ مقطوعة كُتبت بعد عقدٍ كامل على الأقلّ من بدء الموسيقيين أعمالهم بجدية!

في دراساتٍ متابعة على نفس النّهج للشعراء والرسامين، وجد نفس النتيجة. في الحقيقة، هذه النتائج لا تفاجئني – فأنا مقتنعٌ بأن المسيرة البطيئة الطَّويلة للنجاح حقيقية وعملية.

في كتاب Bounce يشرح ماثيو، كلَّ شيءٍ بشكلٍ جميل: “عندما نشهدُ نجاحاتٍ استثنائية… براعة رياضية أو فنية، نشهدُ المنتَج النهائي لعملية تقاسُ بالسّنوات. ما هو غير مرئي بالنِّسبة لنا – ساعات الممارسة التي لا حصر لها، والتدريبات التي لا هوادة فيها، والتركيز الانفرادي الذي غيّر حرفيًا، الهياكل التشريحية والعصبية لأداء الشخص. ما لا نراه هو ما يمكن أن نسميه منطق النّجاح الخفي”.

ستجعلُك سنواتٌ من المُحاولة والمثابرة والالتزام والمُمارسة المتواصلة في نهاية المطاف تبدو وكأنه نجاحٌ بين عشية وضحاها. لا يوجد أبدًا نجاح كبير دون خبرة أو ممارسة.

لقد احتاج الأشخاصُ الأكثر إنجازًا إلى التضحية والتعرّض لخيبات الأمل واتخاذ الخيارات الذكية قبل أن يُصبحُوا من الطّراز العالمي. العظمة ليست هدية لأحد. إنّها تتطلَّب التزامًا مجنونًا بالغرض.

أفضلُ الأشخاص في أيِّ مجال هم أولئِك الذين يكرِّسون معظم ساعاتِ عملِهِم في ذلك المجال. لقد مارس ونستون تشرشل، أحد أعظم خطباء القرن العشرين، خُطبَه بشكلٍ إلزامي.

إذا كنت ترغب في تحقيقِ بعض الأهداف الكبيرة والمثيرة للاهتمام فعليك أن تتعلم الوُقُوع في حبّ المثابرة، التعب والتضحية وعدم الاستسلام.

كل شخص ناجح تعرفه، قد تحمَّل بالفعل المسيرة البطيئة الطَّويلة للنجاح. ومع بلوغه قمة النجاح، أصبحَ أكثر خبرة، وأقل ارتكابًا للأخطاء، وحسّن مهاراته في صنع القرار وحقَّق النتائج المرجوَّة.

لتحقيق النجاح، لا يوجد نظامٌ مثالي. هناك مبادئ وأطر ونماذج يمكن أن ترشدك. ولكن عليك أن تتعامَلَ مع العوامل غير المرئية.

يوضح “سكوت بيلسكي”، مؤلف كتاب The Messy Middle: “اعثُر على طريقك من خلال الجزء الأصعب والأكثر أهمية في أيِّ مشروعٍ جريء، للأسف، مُعظم الناس ليسوا صبُورين بما يكفِي لجني ثمارِ عملهم. تكتسب الفرق العظيمة قوتها وقدرتها على التحمل بينما تشق طريقها عبر الوديان، وليس فقط من خلال مشاهدة المنظر من القمم”.

لكي تصبح من الطراز العالمي في أيِّ شيء، عليك أن تتعلم حب وسطك الفوضوي. مهمتك هي أن تعملَ كلّ يوم، وتصقل حرفتك أو هوايتك، وتصل إلى النُّقطة التي يصبح فيها اتخاذ إجراء أو اتخاذ أفضلِ الخياراتِ لا شعُوريًا وتلقائيًا.

كان بيكاسو غزير الإنتاج بشكلٍ استثنائي طَوال حياته. يقدَّر إجمالي عدد الأعمال الفنية التي أنتجها بـ 50.000 قطعة، بما في ذلك 1،885 لوحة؛ 1،228 منحوتَة. 2880 من السيراميك، وحوالي 12000 رسمَة، وآلاف من المطبوعات، والعديد من المفروشات والسجاد. وهناك حوالي 870 لوحة لفنسنت فان جوخ موجودة اليوم.

كلما زادت قدرتك على التحمُّل، زادت عدد المكافآت التي تحصُل عليها. إذا اخترت غرضًا مهمًا لحياتك، فسيتطلّب الأمر وقتًا للوُصُول إلى هناك – في النّهاية يصبح أي غرضٍ ذي معنى عبارة عن جبل جليدي.

النَّجاح غير العادي متاحٌ لك وللجميع – ولكن إذا كنت على استعداد لاحتضان القاع الفوضوي.

0

شاركنا رأيك حول "جبل الجليد: المنطق الخفي للنجاح"