ما الدور الذي تلعبه رسالة المؤسسة أو المنظمة في بناء استراتيجيتها

رسالة المؤسسة
0

المنظمات والمؤسسات لا توجد إلا لسبب ما، فبدون أمراض لن يكون هناك داعٍ للمستشفيات، وعدم وجود سيارات ومركبات لن يجعل شركات النفط والتكرير والتصفية موجودة… فالحقيقة أن الحاجة هي ما تدفع المؤسسات حتى تكون موجودة، وكما يقال “الحاجة أم الإختراع” كذلك يمكننا أن نقول إن الحاجة أم المؤسسات، وأينما يحل الطلب، تحل مؤسسات تسد تلك الحاجة التي يبديها المستهلك، ومنطقياً فإن السبب وراء تواجد أي مؤسسة أو تنظيم هو وجوباً يسبق ظهور تلك المؤسسة أو التنظيم. لذلك فإن خطاب المؤسسة ورؤيتها نحو جمهورها يكون مؤسسًا على سد ثغرة أو فراغ ما، يعاني منه الزبون. و رسالة المؤسسة ورؤيتها التي تقدمها للجمهور هي إحدى أهم النقاط التي يجب أن يتقيد بها كل تنظيم، حتى يكون تواجده مبررًا.

مدخل إلى الإدارة الاستراتيجية

مفهوم التجزئة الاستراتيجية

رسالة المؤسسة

رسالة المنظمة

تعتبر رسالة المؤسسة بمثابة الكيفية التي تراها المؤسسة أكثر فعالية من أجل التماشي مع السبب الرئيسي الذي تواجدت من أجله، وبمعنى أدق تعتبر هذه الرسالة كيفية تحقيق سبب التواجد وطريقة تلبية حاجات المجتمع التي قادت لظهور هذا النوع من المؤسسات، فالصراع بين التنظيمات هو في الأساس منطلق من كيفية تحقيق حاجات ورغبات المجتمع، وعلى سبيل المثال فإن وجود شركات متخصصة في صناعة الورق، ينطلق بالأساس من حاجة المجتمع أو فئة منه لاستهلاك الورق كالمطابع والمدارس والشركات … غير أن هذه الشركات تتنوع في نفس السياق وفي نفس مجال النشاط، فنجد شركات متخصصة في إنتاج الكرتون، وأخرى متخصصة في صناعة الورق الناعم، وأخرى متخصصة في صناعة ورق الحائط … إلخ، وكلها تنشط في سياق واحد غير أن رسالتها ستختلف حتمًا في كيفية تلبية حاجات هذا الجمهور.

وبشكل أكثر تفصيلاً، فإن رسالة المؤسسة تلك الجملة أو الفقرة الصغيرة التي تستعرض فيها المؤسسة السبب الرئيسي من وراء تواجدها، كما يندرج في نفس السياق، النشاط والطريقة التي تنشط في سياقه. ويمكن القول بأن رسالة المؤسسة تنطلق من سبب تواجدها وتمثل الإطار العام للاستراتيجية.

بيان رسالة المؤسسة

بيان رسالة المنظمة

يعتبر هذا البيان بمثابة منشور يحوي الخطوط العريضة للاتجاه العام والهدف المباشر للمنظمة الذي يعتبر تميزًا عن باقي الشركات والمؤسسات، وتتبنى المؤسسة تحرير هذا البيان وضبطه ونشره.

وفي هذا السياق أدرج الباحثون مجموعة من النقاط التي يجب مراعاتها عند صياغة هذا البيان، وهي ثلاث:

  • التعريف بقطاع النشاط: وهو بمثابة تقديم يشرح القطاع العام الذي ينشط فيه التنظيم.
  • تحديد الأهداف العامة والتعريف بها: وهو تعبير عام عن نوايا المؤسسة فالهدف العام يعطي فكرة عامة عن توجه المؤسسة، أي بعبارة أدق “أين تريد هذه المؤسسة أن تصل بشكل عام ومجمل” 
  • عرض الفلسفة العامة للمؤسسة: أي إظهار معالم فلسفة المؤسسة حتى يتضح سلوكها وعملها بشكل عام.

مكونات وأبعاد رسالة المؤسسة

رسالة المنظمة

بالرغم من الاختلاف العميق بين المؤسسات في نطاق تحديد مكونات رسالة المؤسسة، إلا أننا نلمس اتفاقًا بين العديد من الباحثين في مكونات هذه الرسالة والتي يحددها الكثيرون في النقاط التالية:

  • مجال نشاط المؤسسة: من المفروض ضبط وتحديد المجال الذي تتوسط فيه المؤسسة بدقة بالغة من شأنها أن تضفي تطورًا ملموسًا فيما بعد.
  • عملاء المؤسسة: يعتبر العملاء بمثابة الدخل الأساس في المؤسسة، وبالتالي يجب على المؤسسة أن تعمل على تحديد هؤلاء العملاء، ليس بمنظور آني وإنما باحتمالية زيادة هذا العدد فيما بعد.
  • المنتجات والخدمات: تركز رسالة المؤسسة على نوع وطبيعة المنتجات والخدمات الأساسية التي تلبي من خلالها حاجة العملاء.
  • التكنولوجيا: هي عبارة عن إطار عام يشمل الجوانب الخاصة بالنمط الفني والمعرفي داخل التنظيم، وضروري بالمؤسسة أن تحدد سبب اعتماد التكنولوجيات والاستثمار فيها، كما يجدر الإشارة إلى أن مستوى الاعتماد على التكنولوجيا يعبر عن حالات التعامل مع التكنولوجيا بمنظور مختلف وفق عدة اعتبارات.
  • أهداف البقاء والنمو والروحية: البقاء والمنافسة والاستمرار هي أمور لها علاقة مباشرة بالأرباح التي بدورها تغذي توجهات النمو والتوسع.
  • الإطار الأخلاقي لعمل المؤسسة: يعتبر الإطار الأخلاقي داخل التنظيم بمثابة منبع للقيم والمعتقدات الراسخة والتي تعطي للتنظيم مناخًا يؤكد على الإبداع والتجديد.
  • الخصوصية الذاتية للمنظمة: تركز على الميزة التنافسية التي تعطي للمنظمة قدرات متصاعدة تعزيزها قوى متجددة.
  • السمعة: هي بمثابة انطباع الجمهور الخاص بالتنظيم ومدى استجابتها واهتمامها بالأمور الأخلاقية والبيئية في العمل.
  • الموارد البشرية: الميزة التنافسية الرئيسية في التنظيم وترتكز بالأساس على المورد البشري الذي يعتبر أثمن مورد وهو الأمر الذي يجب أن تنفرد به أي مؤسسة، وإدراج هذه الميزة التنافسية في رسالة المؤسسة هو أمر ضروري جدًا.

الفرق بين رسالة المؤسسة واللوغو والشعار

يتم الخلط بشكل كبير بين العناصر الثلاث (الرسالة واللوغو والشعار) وهي أمور تتعلق بالتوجه العام للمؤسسة، لذلك يجب التفريق بينها، صحيح أنها مفاهيم متقاربة ظاهريًا، ولكنها في الحقيقة مختلفة اختلافًا كبيرًا.

رسالة المؤسسة

كما سبق وذكرنا، فإن رسالة المؤسسة هي عبارة عن الكيفية التي ترى المؤسسة أنها الأكثر فعالية في سبيل تحقيق أهدافها.

نموذج رسالة شركة Adidas
نموذج رسالة شركة Adidas يوضح طموح الشركة وسعيها

اللوغو

 وهو الرمز الذي يميز المؤسسة عن باقي المؤسسات، يتم تصميمه وهندسته بدقة كبيرة وتعطى له أهمية كبيرة باعتباره وجه المؤسسة والشكل الذي سيتعامل معه العملاء.

هذا لوغو أو رمز شركة adidas وهو يميز الشركة عن أي شركة اخرى
هذا لوغو أو رمز شركة adidas وهو يميز الشركة عن أي شركة اخرى

الشعار

هو تلك العبارة المرافقة للشركة والتي تختصر التوجه العام للمنظمة واتجاهها. مثال ذلك شعار قناة الجزيرة القطرية، (قناة الجزيرة/ الرأي والرأي الآخر).

الشعار الشهير لشركة Adidas هو just do it
الشعار الشهير لشركة Adidas هو just do it

رسائل بعض الشركات الشهيرة

رسالة شركة google
رسالة شركة google

 

رسالة شركةapple
رسالة شركة apple

 

رسالة شركةapple
رسالة شركة coca cola

إن رسالة المؤسسة هي سبب تواجدها ومبرر لنشاطها، فالمؤسسة لن يكون لوجودها داعٍ إذا لم يكن لها توجه عام وسياسة واضحة واتجاه محدد؛ والرؤية العامة للمؤسسة ورسالتها هي مبرر لوجودها وسد لثغرات معينة وسد لحاجيات اجتماعية، فعندما تستعرض المؤسسة رسالتها تكون بذلك قد رسمت طريقها، والمؤسسة التي تهمل رسالتها تكون بذلك قد أهملت هدفها و وجهتها الاستراتيجية.

0

شاركنا رأيك حول "ما الدور الذي تلعبه رسالة المؤسسة أو المنظمة في بناء استراتيجيتها"