علماء يحققون إنجازًا غير مسبوق في مجال التشابك الكمومي قد يُغير طريقة عمل الإنترنت

علماء يحققون إنجازًا غير مسبوق في مجال التشابك الكمومي قد يُغير طريقة عمل الإنترنت
0

تمكّن العلماء من مشابكة ذاكرتين كموميتين على بعد أكبر بكثير من السابق وهو إنجاز قد يغيّر في أحد الأيام الطريقة التي يعمل بها الإنترنت، فمن الممكن أن يكون الاكتشاف خطوة أساسية باتجاه إنترنت كمومي رغم أنّها ستكون نسخة مُبكرة جداً منه، حيث يأمل العلماء أن يسمح هذا الاكتشاف بتطوير تشابكات على مسافات بعيدة وعدد من العقد، والذي سيكون مطلوباً لتطوير شبكة مماثلة.

تعمل الشبكة الكمومية بطريقة مماثلة لفكرة الإنترنت التقليدي سامحةً بالاتصالات ذات الكميات الكبيرة من البيانات عبر مسافات بعيدة، لكنّها ستفعل ذلك باستخدام بتات كموميّة أو كيوبيتس Qubits بين معالجات كمومية موفرةً أنواع جديدة من الإمكانيات بالإضافة إلى الإنترنت التقليدي، لكن لفعل ذلك سيحتاج العلماء إلى طريقة لنقل الجسيمات المتشابكة وهي الظاهرة المخيفة التي تسمح للجسيمات بالتأثير على بعضها على مسافات كبيرة.

في السنوات الأخيرة كان هناك العديد من الإنجازات في تحقيق التشابك الكمومي مما سمح للباحثين بنقل الجسيمات المتشابكة عبر الكابلات أو باستخدام الأقمار الصناعيّة لكنّهم دوماً كانوا محدودين بالمسافة، فعند استخدام الإرسال الكمومي على مسافات بعيدة لا ينجح التوزيع في أغلب الحالات لأنّ الإرسال يضيع ولذلك لا يمكن الاتصال بموثوقيّة.

حتى الآن المسافة الأبعد التي تمكن العلماء من مشابكة الذواكر الكمومية بعدها كانت 1.3 كيلومتر، أما اليوم فقد كان المهندسون قادرين على إرسال الجسيمات المتشابكة لمسافة أكبر بكثير بلغت 50 كيلومتر، حيث فعلوا ذلك باستخدام تأثير كمومي خاص يسمح بالنقل على مسافة مُحسنّة بشكل واسع.

في الدراسة الأخيرة ركّز الباحثون على كيفيّة إرسال ذاكرتين كموميتين فالذاكرة الكمومية هي النسخة الكمومية من ذاكرة الحاسوب العادي وتخزن حالات كمومية بدلاً من الأصفار والواحدات، ولمشابكة هاتين الذاكرتين الكموميتين توجب على الباحثين إطلاق فوتونات أو جسيمات مفردة من الضوء على طول الكبل البالغ 50 كيلومتر، وبعد شق طريقهما عبر تلك المسافة تمكنت الذاكرتين من التداخل مع بعضها البعض مما جعل التجربة ناجحة.

0

شاركنا رأيك حول "علماء يحققون إنجازًا غير مسبوق في مجال التشابك الكمومي قد يُغير طريقة عمل الإنترنت"