كيفِية إيجاد حلولٍ إبداعية لعقباتك

الحلول الإبداعية
0

العقبات مُحبطة، وغالبًا ما لا يُمكن تجنُّبها. هذا يحدث لنا جميعًا، حتى أنجَح الأشخاص الذين أنت معجبٌ بهم يواجهون عقباتٍ كلّ يوم.

يمكن أن تكون كلّ عقبة فُرصَة عظِيمة، وإذا كنت تتّخذ وقتاً كافياً في التفكير والتّخطيط للمُستقبل جيّداً. فستندهشُ كيف يعملُ عقلُك على إيجادِ الحُلُول. إنَّ اتباع منهجٍ منظّم حول كيفية تعاملك مع المُشكلات، بدلاً من مجرّد التفكير فيها عن طريق المشاعر، يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في كيفية إيجاد إجاباتٍ إبداعية لعقباتك.

فكّر في الأمر. ماذا يفعل الطَّبيب العظيم عندما تصف له أعراضَك؟

إنّه يدرسُ المشكلة أولاً. يطلبُ منك مُحاولة القيام ببعضِ الأُمور: التحرك، فحص الجسد، ووصفِ شعورك، وشرحِ أَعراضِك. وربما يستخدمُ السّماعة، ويأخذ درجة الحرارة ويقيسُ ضغطَ الدَّم والنبض، إلخ. وإذا كانت المَخاطر كبيرة أو كان من الصَّعب تشخيصُ حالتِك، فسوف يقوم بعملِ الأشعّة السّينية أو التصوير بالرَّنين المغناطيسي، ولكن فقط بعد استخدام طرقٍ أبسَط أولاً. إنّ لديه نظام، نهج (بسيط ومعقد) لمساعدتك على التحسُّن مرة أخرى.

بنفس الكيفية، هكذا تبدأ في العثور على إجاباتٍ للمشاكل اليومية. يمكنك الاقتراب وجمع المعلومات حول كيفية ظهورِ المُشكلة. يمكنك أن تفكِّر في نفسك كطبيب يفهم الأعراض أو محقّق يقُوم بجمع الأدلة في مسرح الجريمة.

اطرَح أسئِلة أفضل

إذا كان ذلك ممكنًا، افهم مكان حدوث المشكلة، ومتى بدأت المشكلة، وعدد المرات التي تحدث فيها المشكلة لتوليد رؤية حيوية لحلّ المشكلات.

لا تبحث عن حلولٍ على الفور، استغرق بعض الوقت لفهم خطورة القضيّة. استمر في إعادة تعريف المشكلة حتى تصل إلى السبّب الجذري. في كل مرة تجد فيها نفسك تصدر حكمًا فوريًا عند الملاحظة – في الواقع، حتى لو بدا كلّ شيء منطقيًا تمامًا – قم بتدريبِ نفسك على التوقُّف، ثم عد وكرّر ذلك من البداية وبطريقةٍ مختلفة عما كنت تفعل في المرّة الأولى. سيوفر لك ذلك الكثير من الأخطاء في الإدراك.

إليك بعض الأسئلة لمساعدتك في فهم المشكلات اليومية بشكلٍ أفضل:

  1. كيف تبدو المشكلة؟
  2. هل هي نفسها دائمًا في كلّ مرة؟
  3. متى رأيتَ المشكلة لأول مرة؟
  4. ماذا تتوقع أن يكون سبب نفس المشكلة؟
  5. ما الذي تخلّفه المشكلة؟

هذه الأسئِلة هي أدلة وليست اتجاهات.

لا تحاول تخمين الحلّ، حاوِل أن تفهم كيف تتجلّى العقبات أو التحديات أولاً، اجمع البيانات لتحليلِ جميع الأسباب الجِذرية المُحتَمَلَة. فكّر في جميع الخيارات، بغضِّ النظر عن مدى عدم ظهُورِها في الوقت الحالي.

إكسر العقبة

على سبيل المثال، إذا لم يكُن لديك ما يكفي من المالِ للحُصُول على سيارة جديدة، فيمكنك تقسيم العقبة إلى “دخل ضئيل للغاية” و “نفقات مرتفعة” و “توقعات منزل المُستقبل”، ثم تناول كل فئة بمفردها. بمجرد أن يكون لديك فئات، يكون من السَّهل جدًا الاستمرار في الحفر أعمَق.

على سبيل المثال، يمكنك الآن سرد أسباب فئة “الدخل القليل جدًا”، والقيام بنفس الشيء بالنسبة إلى “المصاريف المرتفعة”. يمكن أن يساعدك ذلك في تضييق نطاق أفضل من الممارسات والأفكار والحلول الممكنة لمشكلتك.

لا يتمُّ طرح مشكلة القرار من حيثُ القرار المعزُول، يتمُّ طرح المشكلة من حيث شجرة مُرتبطة من القرارات. يمكن لشجرة القرارات مساعدتك في التفكير في مسارات العمل المختلفة بسهولة أكبر ووضوح، بمجرد حلّ مشكلتك، يمكنك بسهولة تحليل السبب، وأخيرا تنفيذ أفضل خطَّة عمل.

“ينطوي الإبداع على الخروج من الأنماط الراسخة للنظر إلى الأشياء بطريقةٍ مختلفة”. مجهول

في كثير من الحالات عندما يواجه الأشخاص مشكلة، فإنهم يميلُون إلى التخلف عما يجب عليهم فعله بدلاً من السؤال عما يمكنهم فعله. عندما نفكّر فيما يتعلق بـ”يمكن “، نبقى مُتفتِّحين، وذلك من شأنِه أن يُلهِمنا للتوصل إلى حلولٍ مبتكرة”. إذا كنت تستطيع مقاومة ضغط الوقت، وتمنح نفسك لحظة للتفكير، فستتوفَّر لك خيارات، وحتى حلول أفضل.

“ماذا إذا…؟” وماذا عن…؟” هي الأسئلة التي تفتح إمكانيات لحلول أفضل.

العلماء رائعون في هذا، إنهم لا يفترضون أي شيء، إنهم لا يتوقفون عن السؤال الاستجواب. مهمتهم هي التشكيك في الافتراضات الأساسية لمعرفةِ الأمور. تتمثل الفكرة في تفكيك كلّ شيء والتفكير فيما وراء المبدأ الحالي، تفتح هذه العملية عقلك لطرق جديدة لاكتشاف حلولٍ أفضل.

يفترضُ الكثير من الناس أنَّهم بحاجةٍ فقط إلى التفكير بشكلٍ أكثر صُعُوبة عند مواجهة قرارٍ صعب، أو عندما يحاولون حلّ مشكلة صعبة. لكن التركيز بقوة أكبر لن يوصِلَك إلى “هذه اللحظة التي تحتاجها”. بدلاً من ذلك، قد يكون الخيار الأفضل لديك هو الابتعاد عن المشاكل والقيام بشيءٍ لا علاقة له بالمشكلة.

امنح عقلك الوقت لمعالجة المشكلة. سوف تندهشُ من النتائج.

عندما تتوقف عن التفكير في مهمَّة ما، يستمر عقلك في العمل على حلّ المشكلة في الخَلفية. امنَح عقلك الفُرصَة لإعادة تنظيم المُشكلة والتوصُّل إلى حلٍّ أفضل.

وعندما تكون لديك لحظََة ثاقِبة – حيث ينبثقُ الحلّ في عقلك بعيدًا عن أيٍِّ مكان – يجب أن تثق به، لأنه على الأرجح الحلّ الصحيح.

الهندسة العكسية

عند التفكير في العَملية، غالبًا ما نلتزم باتباع نفسِ التّسلسل في أذهَاننا. وبهذه الطريقة نُضيّع فرصًا لاستخدام الرُّؤى التي تنبعُ من اتباع تسلسلٍ بديل، مثل العمل إلى الوراء. لحلّ بعض المشكلات بشكلٍ أفضل، قد تحتاج إلى التراجع عن الإجراءات الرئيسية للمشكلة. ابدأ بوعيٍ من نهاية العملية وقم بتطويرها خطوة بخطوة من هناك.

الهندسَة العكسية تغيّر كلّ شيء، عندما تعمل للخلف، يتباطأ عقلك، وتبدأ في رؤية الأشياء التي لم تراها من قبل.

تعملُ الهندسة العكسية بشكلٍ جيّد عندما تكون النّتيجة النِّهائية واضِحة ولكن الجزء الأولي من المشكلة غامض. لأنّ ذاكرتك تتماسك عندما تكون مستيقظًا، مما يتيحُ القَليل من الوقت لإجراء اتصالاتٍ أعمق، والعكس هو الصحيح.

المشاكل لا مفرّ منها. في أيّ موقف يتطلّب حلولًا أفضل، استكشِف الخيارات المُتاحة أمامك، واستفسِر عن الافتراضاتِ الأساسية، واعمَل على طرقٍ جديدة، وأعِد التفكير في الحدود المعتادة، واعطِ عقلك الفُرصة لاحتضانٍ أفضل، والعودة إلى الوراء لملاحظة الأنماط التي تتجاهلُهَا عادة.

باستخدام أسلوبٍ كهذا، لن تتعثَّر أبدًا.

إذا واجهتك مشكلة، ابتعد عن مكتبك. قم بالسير، استحم، اذهب إلى النوم، اصنع فطيرة، ارسم، استمع إلى الموسيقى، تأمّل، تمرن، فقط لا تجلس هناك تتأمَّل في المُشكلة.

0

شاركنا رأيك حول "كيفِية إيجاد حلولٍ إبداعية لعقباتك"