بركان تونغوراهوا
0

أظهرت دراسة جديدة أنّ واحد من أشهر براكين أميركا الجنوبية يعطي إشارات تحذيرية مبكرة لانهيار محتمل، إذا أنّ بركان تونغوراهوا Tungurahua في الإكوادور والمعروف محلياً باسم “العملاق الأسود” يظهر علامات عدم استقرار جانبي مما قد يؤدي إلى انهيار أرضي هائل، وتقترح هذه الدراسة أنّ النشاط الأخير للبركان أدى إلى تشوه سريع وملحوظ على الجانب الغربي منه.

يعتقد الباحثون أنّ القوة المسببة لتشوه جانب البركان قد تؤدي إلى خطر متزايد لانهيار ذلك الجانب مسببة أذى واسع النطاق في المناطق المحليّة المحيطة به، لذلك تنصح الدراسة المنشورة في مجلة Earth & Planetary Science Letters بمراقبة البركان عن كثب لمشاهدة إشارات التحذير المبكرة الأقوى التي قد تُنبئ بالانهيار المحتمل.

وفقاً للدكتور جيمس هايكي James Hickey قائد الدراسة فإنّ الفريق رصد التشوه السريع جداً لجانب بركان تونغوراهوا الغربي باستخدام بيانات الأقمار الصناعية، والتي يقترح البحث أنّ سببها حالات عدم التوازن بين الماغما التي يتم تزويد البركان بها والماغما الثائرة، وإذا استمرت إمدادات الماغما فإن الحجم الكلي يمكن أن يؤدي إلى تجمّع الضغط ضمن مخروط البركان، وبالتالي خلق حالة جديدة من عدم الاستقرار للجانب الغربي وانهياره.

لبركان تونغوراهوا تاريخ حافل بالانهيارات الجانبية فقد أدى ثوران سابق قبل حوالي 3 آلاف عام إلى انهيار جزئي للجانب الغربي من المخروط البركاني، ومؤخراً شهد البركان نشاطًا متكررًا منذ عام 1999 ففي ذلك العام تم إجلاء 25 ألف شخص من المناطق السكانية القريبة، ومنذ ذلك الوقت أظهر الجانب الغربي الجديد فوق موقع الانهيار السابق إشارات متكررة لتشوه سريع فيما بقيت الجوانب الأخرى مستقرة.

0

شاركنا رأيك حول "بركان في أميركا الجنوبية يظهر إشارات تحذير مبكرة لانهيار محتمل!"