اكتشاف جدران مبنيّة من عظام وجماجم بشريّة تحت كاتدرائية في بلجيكا
1

اكتشف علماء آثار جدران مبنيّة من عظام وجماجم بشرية مُحطمّة أثناء العمل في كاتدرائية في بلجيكا، وقد تم اكتشاف هذه الجدران المروعة أثناء تحضيرات العمال لبناء مركز جديد للزوار في كاتدرائية Saint-Bavo في مدينة غنت Ghent شمال غرب بلجيكا، ووفقاً لصحيفة The Brussels Times فإنّ الجدران مبنية بشكل كبير من عظام الفخذ والظّنبوب لبشر بالغين مع عدد من الجماجم المكسرة التي تملأ الفراغات بين تلك الجدران.

وفقاً لقائد المشروع جانيك دي جريس Janiek De Gryse فإنّ العظام ستتم إزالتها ولن تصبح معلمًا سياحيًّا أبداً، ويعتقد علماء الآثار أنّ تلك العظام كانت قد أُخذت من مقبرة تقع خارج الكنيسة أثناء تنظيفها، حيث قال دي جريس: “عند تنظيف ساحة مقبرة لا يمكن رمي الهياكل العظمية لاعتقاد المؤمنين بأنّ الجسد سيُبعث ثانيةً، فاعتبرت العظام الجزء الأكثر أهميةً”.

فسر الفريق في رسالة إخبارية وجود عظام فخذ وظنبوب وجماجم فقط بأنّ من تم تكليفه بتنظيف المقبرة كان على الأرجح على عجلة من أمره فلم يجمع العظام الصغيرة، كما أشارت الرسالة إلى أنّه لم يعد أي من العظام التي وُجدت في البنية إلى أطفال لأنّ عظام الأطفال صغيرة وهشّة حيث جاء فيها: “عند تنظيف القبور كان الأشخاص غالباً مستعجلين ولم يعيروا اهتماماً للعظام الهشّة الأصغر، كما أنّ قبور الأطفال بشكل عاماً لقيت اهتماماً أقل من قبور البالغين”.

1

شاركنا رأيك حول "اكتشاف جدران مبنيّة من عظام وجماجم بشريّة تحت كاتدرائية في بلجيكا"