تحليل جديد للنظائر غيّر الخط الزمني لكيفيّة تشكل كوكب الأرض
0

في الأيام الأولى للنظام الشمسي استغرق كوكب الأرض وقتاً أقصر بكثير للتشكل مما اعتُقد سابقاً، فوفقاً لتحليل جديد لنظائر الحديد الموجودة في النيازك لم يتطلب الأمر أكثر من 5 ملايين عام لتتجمع معظم أجزائه معاً، تعد هذه المراجعة مساهمة ملحوظة في فهمنا الحالي لتشكل الكواكب، وتشير إلى أنّ الآليات قد تكون أكثر اختلافاً مما نعتقد حتى بين الكواكب من نفس النوع والواقعة في نفس المكان كالمريخ والأرض.

ترتبط عمليّة تشكل الكواكب بتشكل النجوم بحد ذاتها فالنجم يتشكل عندما تنهار كتلة في سحابة من الغبار والغاز من تلقاء نفسها تحت تأثير جاذبيتها وتبدأ بالدوران، يؤدي ذلك الى بدء الغبار والغاز المحيط بالدوران حولها وبينما تدور تشكل جميع المواد قرصًا مسطحًا يتدفق داخل النجم الآخذ بالنمو، لكن لا يتم امتصاص ذلك القرص بالكامل وما يتبقى منه يدعى القرص الكوكبي البدائي الذي يستمر ليشكل الكواكب.

عندما يأتي الأمر إلى تشكل الكواكب يُعتقد أنّ قطعًا صغيرة من الغبار والصخور في القرص ستبدأ بالالتصاق معاً بشكل كهروستاتيكي، ثمّ مع نموها في الحجم تنمو قوتها الجاذبة وتبدأ بجذب الكتل الأخرى مستمرة بالنمو لتصبح كوكبًا كاملًا، بالنسبة للأرض اعتُقد أنّ هذه العملية استغرقت عشرات ملايين السنين لكن وفقاً لعلماء من جامعة كوبنهاغن الدنماركية فإنّ نظائر الحديد في غلاف الأرض تقترح عكس ذلك.

يختلف تركيب الأرض عن بقيّة الأجسام في النظام الشمسي والصخرة الوحيدة الأخرى التي تمتلك تركيبًا مشابهًا هي عبارة عن نوع نادر من النيازك يدعى CI chondrite، وذلك يشير أنّ الأرض تشكلت بطريقة مختلفة عن بقية الكواكب فبدلاً من تجمع الصخور معاً يعتقد الباحثون أنّ نواة الأرض الحديدية تشكلت باكراً عبر أمطار من الغبار الكوني، وهي عملية أسرع بكثير من تراكم الصخور الكبيرة.

استنتج الباحثون أنّه كون القرص الكوكبي البدائي والكميات الكبيرة من غبار CI التي قد أمطرت على الأرض استمرت لخمسة ملايين عام فقط، فلا بد من أنّ الأرض تشكّلت خلال هذا الإطار الزمني.

0

شاركنا رأيك حول "تحليل جديد للنظائر غيّر الخط الزمني لكيفيّة تشكل كوكب الأرض"