إدمان الهاتف الذكي
0

اكتشف باحثون في ألمانيا أنّ الأشخاص الذين يعانون من الإدمان على الهواتف الذكيّة لديهم بُنية دماغ مختلفة قليلاً عن أولئك الذين يستخدمون الهواتف بشكل أكثر اعتدالاً، لكن المسألة مُحيّرة كقضية البيضة والدجاجة فهم غير متأكدين فيما إذا كانت تغيرات الدماغ قد حدثت بسبب استخدام هؤلاء الأشخاص للهواتف، أم أنّ الحجم المختلف للمادة الرمادية سبب إدمانهم على استخدامها في المقام الأول.

أجرى فريق جامعة هايدلبرغ Heidelberg فحصاً بالرنين المغناطيسي على أدمغة 22 من الأشخاص المدمنين على هواتفهم و26 من غير المدمنين، وقد تمّ تقييمهم بناءً على مقياس إدمان الهواتف الذكيّة المطور عام 2015، وجميعهم بين 18 و30 من العمر وليس لديهم تاريخ بالأمراض العصبيّة، وقد ركزّ الفحص بشكلٍ خاص على كشف فروقات الحجم في المادة الرمادية للمجموعتين.

أظهر الأشخاص الذين يستخدمون هواتفهم زمنًا طويلًا نشاطًا منخفضًا في القشرة الحزامية الأمامية، وهي منطقة من الدماغ مرتبطة بمجال واسع من السلوكيات والعمليات المنطقية، بالإضافة إلى كميات أقل من المادة الرمادية في مناطق مفتاحية محددة من أدمغتهم.

يعد مصطلح “الإدمان على الهواتف الذكية” محط جدل حتى الآن مع تفضيل بعض الباحثين والأطباء السريريين لاستخدام مصطلحات أخرى “كاستخدام الهاتف الذكي الزائد” أو “استخدام الهاتف الذكي الإشكالي”، وأي كان المصطلح المستخدم فإنّ هذه المشكلة حقيقية فوفقاً لأحد التحليلات الحديثة يقضي الشخص في الولايات المتحدة حوالي 5.4 ساعات بالمتوسط على هاتفه.

0

شاركنا رأيك حول "بحث جديد يربط بين “الإدمان” على الهواتف الذكيّة وتغيّر بنية الدماغ"