anti greta
0

تلقت ناشطة ألمانية مُشككة بالتغير المناخي تبلغ من العمر 19 عاماً دعماً من المنظمات اليمينية كحزب “البديل من أجل ألمانيا AFD” اليميني المتطرف ومركز أبحاث يملك ارتباطات بالبيت الأبيض، حيث تم وصفها بـ “الترياق المضاد لغريتا ثونبيرغ Greta Thunberg”، وقد بدأت نعومي سيبت Naomi Seibt برفع فيديوهات على يوتيوب العام الماضي بعناوين مثيرة للجدل تشكك بالتغير المناخي وتصفه بالكذبة.

جذب موقفها من المناخ اهتمام معهد هارتلاند Heartland على ما يبدو وهو مركز أبحاث أمريكي في شيكاغو ضغط من قبل لصالح شركات التبغ، ويدعم التصديع المائي Fracking لاستخراج النفط وغيره كما يرفض الإجماع العلمي على التغيّر المناخي، فقد اختارت هذه المنظمة المدعومة وفقاً للتقارير من إدارة ترامب الناشطة سيبت لتكون الوجه الإعلامي لحملة إنكار التغير المناخي خاصتها.

دق دعم وترويج معهد هارتلاند لسيبت أجراس الإنذار فبينما أصبحت ثونبيرغ ظاهرة عالمية وكسبت دعم العديد من الأشخاص المهتمين حول العالم، تؤمن بقية المجموعات والأفراد المهددين بوزن علم المناخ أن سيبت شخصية معاكسة يمكنها التأثير بالناس بطرق مماثلة، حيث تجمع الفيديوهات التي تنشرها عشرات الآلاف من المشاهدات كان آخرها فيديو نشره معهد هارتلاند بعنوان “نعومي سيبت ضد غريتا ثونبيرغ: بمن يجب أن نثق؟”.

إلى جانب اهتمام سيبت بإنكار التغيّر المناخي فقد عبرت عن مخاوفها حول المهاجرين والنسوية، حيث تحدثت عن ذلك سابقاً في حدث نظمه حزب “البديل من أجل ألمانيا AFD” اليميني المتطرف، وعلى الرغم من نفي كونها أحد أعضاء الحزب إلّا أنّ تقارير سابقة تشير إلى أنّها كانت عضوة في جناح الشباب له، كما أنّ والدتها التي تعمل كمحامية مثّلت سابقاً سياسيين منه في الماضي.

0

شاركنا رأيك حول "مجموعات يمينية متطرفة تعمل على تحويل مراهقة إلى نسخة منكرة للتغير المناخي من غريتا ثونبيرغ"