0

وجدت دراسة أُجريت على 200 حيوان جانح من الحيتان الرمادية ذات الصحة جيّدة على مدار الثلاثين عاماً الماضية أنّ هذه الحيوانات أكثر عرضةً للجنوح خلال العواصف الشمسية، حيث تعتقد الباحثة جيسي غرانجر Jesse Granger وزملائها من جامعة دوك Duke في كارولينا الشمالية أنّ ضجيج التردد الراديوي الذي تنتجه تلك العواصف يتداخل مع البوصلة المغناطيسية للحيتان، مما يمنعها من تحسس الاتجاهات.

وفقاً لغرانجر فإنّ هذه الدراسة لا تقدم دليلًا مباشرًا حيث أظهر فريقها وجود ارتباط فقط بين الحدثين، وما زالت معرفتنا محدودة في الآلية التي تستخدمها الحيتان للملاحة ضمن المحيطات عديمة المعالم أثناء هجراتها الطويلة، فمن المرجح أنّها تستخدم مستقبلات مغناطيسية كالعديد من الحيوانات الأخرى لكن من الصعب إثبات ذلك.

درست غرانجر وفريقها 186 حالة جنحت فيها أعداد من الحيتان الرمادية التي لا يظهر عليها دليل على أي إصابة أو تفاعل مع أشخاص، مُفترضين بشكل مسبق أنّ الجنوح ناتج عن أخطاء في الملاحة، فوجدوا أن احتمال حالات الجنوح تضاعف في الأيام ذات البقع الشمسية الأكثر، والبقع الشمسية مرتبطة بالعواصف الشمسية المغناطيسية التي يمكن أن تؤثر على الحقل المغناطيسي للأرض.

لم يجد الفريق أي رابط بين انحرافات الحقل المغناطيسي للأرض وحالات جنوح الحيتان، لكن احتمال الجنوح كان أكبر بأربع مرات في الأيام ذات المستويات العالية من ضجيج التردد الراديوية، يلائم ذلك الفرضية التي تعتقد بوجود بروتين في أعين تلك الحيتان يدعى كريبتوكروم Cryptochrome، له دور في تحسس الحقل المغناطيسي، وإذا كان ذلك صحيحاً فإنّ هذه الآلية ستتأثر بضجيج التردد الراديوي.

أشارت غرانجر إلى وجود عدّة دراسات سابقة أشارت إلى أنّ النشاط الشمسي يمكن أن يؤثر على الملاحة لدى الحيوانات، فقد أظهرت واحدة منها أنّ الحمام الزاجل تحرك بشكل أبطء في الأيام ذات النشاط الشمسي الأعلى، كما أنّ هناك بعض الأدلة على أنّ الضجيج الراديوي يمكن أن يشتت ملاحة الطيور.

0

شاركنا رأيك حول "العواصف الشمسية قد تتداخل مع قدرة الحيتان على الملاحة في المحيطات"