كوكب مائي
1

يشير دليل جديد إلى أن كوكب الأرض كان مُغطى بمحيطات شاسعة بدون قارات نهائياً قبل 3.2 مليار عام، ثمّ ظهرت القارات في وقتٍ لاحق حيث دفعت الصفائح التكتونية كتل اليابسة الصخرية الهائلة للأعلى لتخترق أسطُح البحر، وقد وُجدت الدلائل على هذا العالم المائي القديم محفوظة في قطع من قاع البحر الذي يقع حالياً في المناطق النائيّة لشمال غرب أستراليا.

في الدراسة الجديدة توجه البروفيسور بينجامين جونسون Benjamin Johnson من جامعة ولاية آيوا، والبروفيسور بوزويل وينغ Boswell Wing من جامعة كولورادو إلى المشهد البانورامي الفريد من نوعه في المناطق الأسترالية النائية، حيث يحفظ هذا الموقع الصخري نظام حراري مائي يعود تاريخه إلى 3.2 مليار سنة، ويسجل كامل قشرة المحيط من السطح وصولاً إلى المحرك الحراري الذي قاد الدورة.

كان هناك نسخ مختلفة من نظائر الأوكسجين المحفوظة في قاع البحر الوعر، ومع مرور الوقت يمكن للعلاقة بين هذه النظائر أن تساعد العلماء على حل لغز التحولات في درجة حرارة المحيطات القديمة والمناخ العالمي، وبالفعل كشف العلماء عن شيء غير متوقع عبر تحليل أكثر من 100 عينة من الرواسب، حيث وجدوا أنّه قبل 3.2 مليار عام احتوت المحيطات كمية من نظير الأوكسجين 18 أكثر من نظير الأوكسجين 16 الشائع في المحيطات حالياً.

أظهرت نماذج العلماء الحاسوبية أنّ كتل اليابسة القارية تُرشح نظير الأوكسجين 18 من المحيطات لذلك في غياب القارات احتوت المحيطات كمية أكبر من هذا النظير، حيث أشارت النسبة بين النظير 16 و18 إلى عدم وجود قارات نهائياً في ذلك الوقت، وقد قال جونسون: “هذه القيمة مختلفة عما هي عليه في المحيطات الحديثة بطريقة يمكن تفسيرها بسهولة من خلال نقص القشرة القارية البارزة”.

1

شاركنا رأيك حول "دراسة جديدة تشير إلى أن الأرض كانت مغطاة بالماء بدون وجود أي قارة قبل 3.2 مليار عام"