1

قد يظن الكثيرون أنّ مجرة درب التبانة Milky Way تشبه قرصًا مُسطحًا، لكنّها في الواقع ذات شكل مُنحني يشبه حرف S، حيث تبدو حوافها الخارجية معوجّة مقارنة بالقرص المُسطح الداخلي مُنحنيةً نحو الأعلى قليلاً في إحدى نهايتيها وللأسفل في النهاية الثاني، ويعتقد العلماء الآن أنّ هذا الشكل قد يكون ناتجاً عن تصادم حديث نسبياً أو مستمر حتى مع مجرّة أخرى.

لطالما تساءل العلماء عن سبب ذلك الشكل المنحني واقتُرحت العديد من الفرضيات لتفسيره من ضمنها تأثير حلقة من المادة المظلمة تحيط بالمجرة أو حقل مغناطيسي بين المجرات، لكنّ تحليل البيانات التي جمعها مرصد غايا Gaia الفضائي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية ESA أظهر أنّ معدل المداورة أسرع بكثير مما سيكون عليه في حال وجود مادة مُظلمة أو حقل مغناطيسي بين المجرات.

على ضوء هذا الاكتشاف قال الباحثون أنّ التفسير الأكثر احتمالاً لسرعة الانحناء العالية تلك هو أن تكون مجرة درب التبانة في تصادم مع مجرّة أخرى، فحدث كهذا سيتضمن قوى جاذبية قوية بشكل لا يصدق قادرة على تشويه شكل القرص المجرّي، وما يزال من غير الواضح أي مجرّة قد تكون سببت هذا التشوه أو متى حدث التصادم، لكن وفقاً للعلماء فإنّ مجرّة الرامي Sagittarius القزمة التي تدور حول درب التبانة تُعد مُرشحًا مُحتملًا.

يُعتقد أنّ تلك المجرة واجهت درب التبانة في الماضي فقد أشارت دراسة منشورة في عام 2018 إلى أنّ المجرتين كانتا على وشك التصادم في الفترة ما بين 300 و900 مليون عام مضت، ووفقاً لمؤلفي الدراسة الأخيرة فإنّ النظام الشمسي لا يتأثر بالشكل المنحن لدرب التبانة بسبب موقعه البعيد عن الحواف، حيث قالت المؤلفة الرئيسية إلويسا بوجيو Eloisa Poggio: “تبعد الشمس 26 ألف سنة ضوئية عن المركز المجري حيث يكون مطال الانحناء صغيراً جداً”.

1

شاركنا رأيك حول "الشكل المنحني الغريب لمجرة درب التبانة قد يكون ناتجًا عن تصادم جاري مع مجرّة أخرى"