الهيمولثين
0

اكتشف العلماء دليلًا على  وجود بروتين كامل غير معروف سابقاً داخل نيزك في حدث فريد من نوعه، حيث عُثر سابقاً على مواد عضويّة وسكريات وبعض الجزيئات الأخرى التي تعتبر سلائف للأحماض الأمينية وحتى أحماض أمينية متشكلة بشكل كامل في النيازك والمذنّبات، لكنّها المرّة الأولى التي يُعثر فيها على بروتين في جسم خارجي والذي ربما يلعب دوراً هاماً في ظهور حياة على الكواكب القابلة للسكن ككوكب الأرض.

وجد العلماء من جامعة هارفارد وشركة PLEX وBurker Scientific البروتين الجديد الذي أُطلق عليه اسم هيموليثين Hemolithin في نيزك معروف باسم Acfer 086 كان قد عُثر عليه في الجزائر في عام 1990، وهو مؤلف بمعظمه من الحمض الأميني جلايسين Glycine ومغطى بذرّات الحديد والأوكسجين والليثيوم في نهايته، بالطبع هذه القطع معروفة جيداً لكن ترتيبها الخاص لم يُر من قبل على الكوكب.

يُعتبر الهيموليثين الدليل الأحدث على الحالة المتنامية لبدء البُنى الأساسية للحياة بالتراكم في الفضاء، فالعثور على أحماض أمينية وحيدة في النيازك شيء أمّا العثور عليها في بُنية مرتبة كبروتين شيء مُختلف تماماً، وما تزال طريقة تشكل البروتين غير واضحة لكن من المتوقع أنّ وحدات الجلايسين المُفردة تشكلت على سطح حبيبات الغبار، ثمّ خلقت السحب الجزيئية الحارة الظروف المناسبة لهذه الوحدات لتبدأ بالترابط في سلاسل البوليمر والبروتينات في النهاية.

لا يشير الهيموليثين بمفرده إلى وجود حياة خارج كوكب الأرض لكن قد يعطي فكرة عن الطريقة التي بدأت فيها الحياة على الأرض، حيث تقوم الذرات المتجمعة على أطراف البروتين بتشكيل نوع من أوكسيد الحديد المعروف بامتصاصه لفوتونات الضوء وفصل الماء إلى هيدروجين وأوكسجين.

0

شاركنا رأيك حول "اكتشاف بروتين من خارج كوكب الأرض ضمن نيزك في حدث غير مسبوق"