في ظل عاصفة من التأجيلات العالمية: تأجيل احتفال البوكر العربية بسبب كورونا!

جائزة البوكر
0

كورونا يضرب عالم الأدب مرة أخرى .. وهذه المرة يطال جائزة البوكر العربية !

أتتذكرون حال العالم عندما انتشر (السارس – SARS) في 2003؟ أتستطيعون استرجاع حالة الاستنفار العالمي التي كانت جميع الدول عليها وقتها؟ أجل، الأمر يتكرر مرة أخرى هذه الأيام مع فيروس كورونا الجديد. والشيء الذي يدعو للقلق فعلًا، هو أن السارس ينتمي لنفس العائلة التي أتى منها COVID-19، ألا وهي عائلة (الفيروسات التاجية – Corona Viruses).

لكن على عكس الاسم، تلك الفيروسات تنزع التيجان من فوق الرؤوس، وتُغرق العالم في موجة من الحزن والتشتت. كورونا الجديد تسبب في تأجيل الكثير من المحافل الفنية على مستوى العالم، ومؤخرًا طال عالم الأدب. وبناء عليه تم تأجيل العديد من معارض الكتاب مثل معرض أبو ظبي، أربيل، الرياض، بغداد، لندن، فرنسا، والشارقة القرائي للطفل.

فزع التجمعات لم يشمل تجمعات المعارض المهولة فقط، بل أيضًا تجمعات الجوائز. وعلى إثر ذلك تم تأجيل احتفال الإعلان عن فائزي جائزة البوكر العربية، والذي كان من المقرر تنظيمه في 14 أبريل القادم، وترقبه الكثيرون من أرباب الوسط الأدبي وغير الأدبي على حدٍ سواء. أتى التأجيل لأجل غير مسمى، وفعلًا لا نعرف متى يمكن أن تتوقف تلك الموجة غير المتوقعة من التأجيلات.

والجدير بالذكر أن البوكر العربية هي فرع من البوكر العالمية، وظهرت لأول مرة للنور في 2007، بدولة الإمارات العربية المتحدة. تُقدم الجائزة لشريحة الرواية العربية حصرًا، وتكون رحلة التحكيم شاملة لقائمة طويلة، ثم قصيرة، ثم يُعلن العمل الفائز، واسم صاحبه. ويحصل صاحب العمل الأجدر على 50 ألف دولار أمريكي، تقديرًا لمجهوداته في إعلاء شأن الكلمة العربية. والرواية الفائزة بالجائزة في دورة عام 2019 كانت (بريد الليل)، للمؤلفة اللبنانية (هدى بركات).

في الواقع أنا حزين، ربما يتم تأجيل معرض الإسكندرية للكتاب أيضًا، بمصر، حيث أقطن. لا أريد أن يؤجل، لم تسنح لي الفرصة أن أذهب لمعرض القاهرة للأسف. تأجيل هذا المعرض سيكون بمثابة الضربة القاضية لي، والتي ستشعرني فعلًا أن الفيروس بدأ بقتلي دون أن يصيبني حتى.

0

شاركنا رأيك حول "في ظل عاصفة من التأجيلات العالمية: تأجيل احتفال البوكر العربية بسبب كورونا!"