العثور على حمض نووي عمره 75 مليون عام
0

في أواخر الحقبة الطباشيرية وبالقرب مما يعرف اليوم بحدود مونتانا Montana وكندا سقط ديناصور صغير من نوع هيبوكروسورس Hypacrosaurus ذو وجه البطّة ومات، وبعد 75 مليون عام من ذلك وتحديداً في الثمانينيات اكتُشفت شظايا جمجمة هذا الفرخ بواسطة عالم الأحافير الشهير جاك هورنر Jack Horner، وقد حُفظت تلك الشظايا داخل صندوق في متحف الروكيز The Museum of Rockies.

بعد 30 عام من الاكتشاف ادّعى فريق من الباحثين العثور على خلايا غضروفية وبروتينات وكروموسومات وحتى حمض نووي محفوظ داخل تلك الأحافير، حيث وجدوا داخل شظايا الجمجمة خلايا غضروفية محفوظة بشكل ممتاز واثنيتن منها لا تزال مترابطة بطريقة تشبه المراحل الأخيرة من انقسام الخلايا، فيما احتوت أخرى على بُنى تشبه الكروموسومات.

كانت الخطوة التالية التأكد فيما إذا كانت أي جزيئات أو بروتينات أصليّة ما تزال محفوظة، ولفعل ذلك أجرى الفريق تحليلين تفصيليين على جماجم أخرى من نفس منطقة التعشيش، وقارنوا النتائج مع عينات من جماجم طائر الإيمو Emu الأكثر حداثةً، وقد كان الاختبار الأول مناعي تضمّن تطبيق مادة تتفاعل إذا اكتشفت أجساماً مضادة من نوع خليّة مُعيّن، وفي هذه الحالة تفاعل الاختبار مع بروتين الكولاجين من النوع الثاني Collagen II الشائع في غضاريف الحيوانات.

أشار التفاعل إلى أنّ بقايا البروتينات الأصلية لا تزال موجودة لكنّه بالطبع كان أضعف بكثير بالنسبة لعينات الديناصور، وفي الاختبار الثاني بحث الفريق عن الحمض النووي للديناصور حيث قاموا بعزل خلايا غضروف مُفردة من ديناصور هيبوكروسورس، وطبقوا عليها نوعين مُختلفين من مواد التلطيخ التي ترتبط مع قطع الحمض النووي، فحدث التلطيخ بنفس النمط المتوقع للخلايا الحديثة.

إنّ نتائج العثور المُحتمل على حمض نووي في هذه العينات ضخمة فالاعتقاد السائد حالياً يقول بأن الحمض النووي لا يمكن حفظه لأكثر من مليون عام تقريباً على الأكثر، لكنّ الأحافير يبلغ عمرها حوالي 75 مليون عام.

0

شاركنا رأيك حول "العثور على آثار مُحتملة لحمض نووي في جمجمة ديناصور مُتحجّرة"