مكونات الأرض والقمر
0

نشأت الأرض منذ 4.5 مليار عام وتشير دراسات سابقة إلى أنّ القمر ظهر بعد فترة وجيزة، وللعقود الثلاثة الماضية كان التفسير الشائع لأصول القمر أنّه ناتج عن تصادم بين كوكبين بدائيين، الأول كان عبارة عن الأرض حديثة الولادة أمّا الثاني فصخرة بحجم المريخ تعرف باسم ثيا Theia، وتقترح دراسة جديدة أنّ الأرض والقمر أكثر اختلافاً مما اعتُقد سابقاً.

وفقاً للنماذج الحاسوبية التي تحاكي سيناريو “الاصطدام العملاق” فإنّ 70% إلى 90% من القمر مُؤلف من مواد من ثيا، تكمن المُشكلة في الفرضية أنّ معظم الأجسام في النظام الشمسي تملك تركيبًا كيميائيًا فريدًا وكذلك الأرض وثيا وبالنتيجة القمر، لكنّ عينات الصخور التي جمعتها بعثة أبولو Apollo تظهر أنّ التركيب الطبيعي له مشابه بشكل غير معقول للأرض، وأكثر تشابهاً حتى مما قد تتوقعه النماذج لنسخ من العناصر تدعى النظائر.

في الدراسة الجديدة أجرى الباحثون قياسات جديدة عالية الدّقة لمستويات نظائر الأوكسجين في مجموعة من العينات القمريّة، فوجدوا أنّ هناك اختلافات طفيفة ولكنها منتظمة في تركيب النظائر اعتماداً على نوع الصخور القمرية المدروسة، هذا يشير إلى أنّ العمل السابق الذي جمع متوسط بيانات النظائر مع تجاهل الاختلافات في نوع الصخور قد لا يعطي صورة دقيقة للاختلافات بين الأرض والقمر.

لتفسير الاكتشافات الجديدة اقترح الباحثون أنّ يكون الاصطدام العملاق بين الأرض البدائية وثيا قد أدّى بالتأكيد إلى امتزاج الجسمين، ومع ذلك كان للقمر والأرض الناتجين تراكيب مختلفة وإن كانت متشابهة للغاية، وأهم النتائج من هذه الاكتشافات أنّ نماذج الاصطدام العملاق لم تعد مضطرة لحساب التراكيب النظائريّة للأوكسجين التي لا يمكن تمييزها فعلياً بين الأرض والقمر.

0

شاركنا رأيك حول "دراسة جديدة… الأرض والقمر غير مكونين من نفس المواد تماماً"