النباتات على محطة الفضاء الدولية
0

عادةً ما يعتمد رواد الفضاء في المهمات خارج الأرض على حصص الطعام المعالجة والمعبأة مُسبقاً كالفواكه والدجاج واللحم وغيرها بهدف الحفاظ عليها لأطول فترة ممكنة، لكن في المستقبل القريب ستكون القدرة على إنماء الطعام في الفضاء ضمن نظام مستدام وآمن لاستهلاك الطواقم أمر لا بد منه، لا سيما مع توجه وكالة ناسا Nasa نحو المهمات الأطول، وعلى ما يبدو فقد تمكن الباحثون من إنبات خس صالح للأكل على متن محطة الفضاء الدولية.

قام باحثون من مركز فضاء كيندي Kennedy التابع لوكالة ناسا بتحليل ثلاث دفعات من الخس المُنبت على متن محطة الفضاء الدولية ISS بين عامي 2014 و2016، وقارنوا ذلك الخس مع الخس العادي المزروع على الأرض تحت نفس الظروف البيئية لمحطة الفضاء الدولية، حيث تم التحكم بالرطوبة النسبية والحرارة وتركيز غاز ثنائي أوكسيد الكربون.

من خلال استنبات البكتيريا التي وُجدت على الخس واستخدام تسلسل الحمض النووي وجد الفريق أن هناك عدد أكبر من الأحياء الدقيقة على مجموعات الخس من محطة الفضاء الدولية من تلك التي نمت على الأرض، كما أنّ مستويات المواد الغذائية في كلا المجموعتين كانت متشابهة جداً، وقد أكل طاقم المحطة جزءًا من أوراق ذلك الخس بدون أي آثار سلبية على صحتهم وقد وجوده لذيذ أيضاً.

اختار الباحثون الخس الإفرنجي الأحمر Red Romaine Lettuce لأنّ بذوره تنبت بشكل موثوق ورواد الفضاء لن يجدوا مشكلة في أكله، والآن أرسلوا بذورًا أخرى إلى محطة الفضاء الدولية لإنباتها كبذور الملفوف واللفت، وقد قالت الباحثة جيويا ماسا Gioia Massa: “أعتقد أنّ النباتات ستكون مهمة جداً للنظام الغذائي للطاقم في المستقبل وإذا أردنا أن نكون مستقلين عن الأرض يوماً”.

0

شاركنا رأيك حول "الخس المُنبت على متن محطة الفضاء الدولية يضاهي جودة الخس النامي على الأرض"