المادة المظلمة
0

لطالما أثارت المادة المظلمة Dark matter فضول العلماء فهي مادة تُحدث سحبًا جذبويًّا لكن لا تصدر أي ضوء، وطبيعتها مجهولة تماماً فكل الأبحاث التي أُجريت في هذا المجال عادت خالية الوفاض، ورغم ذلك فإنّ الغالبية العظمى من علماء الفيزياء مقتنعة بوجودها، فالدليل على ذلك منتشر في جميع أنحاء الكون كمجموعات النجوم التي تدور بسرعة أكبر مما ينبغي والتشوهات الغامضة للضوء عبر السماء.

جميع النظريات المدروسة حول المادة المظلمة تتضمن أصنافًا كاملة من جسيمات لم تُرَ سابقاً من خارج النموذج المرجعي للفيزياء، ونادراً ما اقتُرح أن تكون هذه المادة مؤلفة من شيء موجود بالفعل، لكنّ الفيزيائيين ميخائيل باشكانوف Mikhail Bashkanov ودانيال واطس Daniel Watts من جامعة يورك الإنجليزية كسرا هذا القالب، مقترحين أنّه يمكن للكواركات السداسية d*(2380) أو d-star تفسير كل المادة المفقودة.

الكواركات أو الجسيمات الأولية عبارة عن جسيمات فيزيائية أساسية في النموذج المرجعي، يمكن لارتباط ثلاثة منها تشكيل بروتون أو نيوترون، وجسيمات d-star عبارة عن ستة كواركات موجبة الشحنة يعتقد الباحثون أنّها تواجدت لجزء من الثانية عام 2014 في مركز أبحاث ألماني، لكن جسيمات d-star المفردة لا يمكن أن تفسر المادة المظلمة لأنها لا تصمد لوقت كافٍ قبل أن تفنى.

وفقاً لباشكانوف فإنّ جسيمات d-star ربما تجمعت معاً بطريقة حفظتها من الفناء في وقت مبكر من تاريخ الكون، حيث افترض هو وواطس أنّ مجموعة من جسيمات d-star يمكن أن تشكل موادًا تعرف باسم “تكاثف بوز-أينشتاين” أو BECs، وفي التجارب الكمومية تتشكل هذه المواد عندما تنخفض درجة الحرارة إلى الدرجة التي تبدأ فيها الذرات بالتداخل والاندماج معًا، وهي حالة للمادة تختلف عن الحالة الصلبة.

في وقت مبكر من تاريخ الكون التقطت مواد BECs إلكترونات حرّة مُشكلةً مادة محايدة الشحنة، ووفقاً للفيزيائيين فإنّ تلك المادة تسلك سلوك المادة المُظلمة فهي غير مرئية وتمر عبر المادة المُضيئة دون صدمها بشكل ملحوظ، كما أنّها تُحدث سحبًا جذبويًّا للكون المحيط، ووفقاً لباشكانوف فإذا كانت مواد BECs المؤلفة من كواركات سداسية موجودة بالفعل سنتمكن من كشفها.

0

شاركنا رأيك حول "هل اكتشف فيزيائيون ألمان المادة المُظلمة عن طريق الصدفة في عام 2014؟"