برمجية كورونا الضارة
0

مع تحوّل فيروس كورونا المُستجد COVID-19 إلى وباء عالمي يهدد البشر في كل مكان، بدأ مُعظم الناس بمراقبة أماكن انتشاره حول العالم عن كثب، فسارعت العديد من المنظمات لصنع واجهات أو خرائط لتتبع هذا الفيروس بشكل مباشر كالواجهة التي تقدمها جامعة جون هوبكنز John Hopkins، وأصبحت تلك الواجهات مُفيدة للغاية لتفادي نشر البيانات المغلوطة، فاستغل المخترقون ذلك لصنع خرائط مُزيفة وإصابة المستخدمين بالبرمجيات الخبيثة Malware.

اكتشف الباحث الأمني شاي ألفاسي Shai Alfasi في مختبرات Reason Labs المختصة بالأمن الإلكتروني وتحليل البرمجيات الخبيثة، أنّ المخترقين بدأوا باستخدام واجهات تتبع فيروس كورونا مُزيفة لسرقة بيانات المُستخدمين، وتتضمن تلك البيانات اسم المُستخدم وكلمة المرور وأرقام بطاقات الاعتماد بالإضافة إلى المزيد من المعلومات الحساسة الأخرى المُخزنة في مُتصفح الويب الخاص بالمستخدم.

على سبيل المثال استخدمت إحدى الخرائط المُزيفة واجهة رسومية مطابقة تقريباً لتلك التي توفرها جامعة جون هوبكنز لكن مع برنامج تنفيذي خفي يقوم بإنشاء ملفات جديدة في مجلدات الملفات المؤقتة للضحية، ويبقي هذا البرنامج الخبيث نفسه قيد التشغيل بينما يقحم نفسه في ملفات المستخدم بالاعتماد على ميزة مجدول المهام Task Scheduler الخاصة بنظام التشغيل ويندوز Windows.

لا تقتصر قدرات ذلك الأسلوب المُتّبع على سرقة بيانات المستخدم فقط، إنمّا يمكن أنّ يصيبه بمجموعة متنوعة من البرمجيات الخبيثة الأخرى أيضاً، وقد جاء في منشور على مدونة مختبرات Reason Lab: “مع استمرار انتشار فيروس كورونا وتطوير المزيد من التطبيقات والتقنيات لمراقبته، من المُحتمل أن نشهد زيادة في برمجيات كورونا الخبيثة في المستقبل المنظور”.

حول كورونا أيضاً:

وفرت الحكومة الالكترونية في المملكة العربية السعودية بالتنسيق بين وزارة الداخلية ووزارة الصحة تطبيق خاص لمكافحة فيروس كورونا COVID-19 وهو تطبيق توكلنا Tawakkalna، ويستطيع المواطن من خلاله إخراج تصاريح تنقل أو سير أو مشي خلال فترة حظر التجول، ويمكنك الدخول إلى منصة مدرستي الالكترونية التي قامت أيضاً الحكومة الالكترونية بإيجادها للتعليم عن بعد ولتوفير تواصل أكبر بين الطلاب والمعلمين ويمكن التسجيل فيها عن طريق تطبيق توكلنا.

0

شاركنا رأيك حول "مخترقون يستخدمون خرائط تتبع فيروس كورونا COVID-19 لنشر البرمجيات الخبيثة"