كيف تبقى إيجابيًا ومحتفظًا بهدوئك في ظل أزمة كورونا العالمية؟

البقاء هادئا في زمن كورونا
1

أهمّ مُمارسة يمكنُنا أن نطبّقها في ظلّ انتشار فيروس كورونا، هي التفريق بين ما يمكنُنا تغييره وما لا نستطيعُ تغييره. ما يمكننا فعله وما لا يُمكننا.

ما هي أفضل مُمارسة لمُواجهة COVID-19؟

إنَّ شتم أصل ومصدر الفيروس، وكونك عنصريًا، وإدامَة نظريات المؤامرة لن يُنقذك. إنه يُلهيك فقط عن العديدِ من المهام التي في متناول يدك. كلّ ذلك يهدر وقتك الذي يمكن أن تقضيهِ في إنقاذِ حياتك والآخرين.

ما يمكنُك التحكُّم به، كما هو الحالُ دائمًا، هو كيفيةِ الاستجابة والردّ. ما يهم ليس ما يفعلُه الآخرُون، ولكن ما الذي عليك فعلُه:

  • مُواكبة أحدث النّصائح من منظّمة الصحّة العالمية (ثم اتباعها بالفعل!): اغسل يديك كثيرًا، غط أنفك عندما تعطس وتجنَّب التجمعات العامة الكبيرة وإلغاء السَّفر غير الضّروري واجتماعاتِ العمل.
  • لا تكن غبياً. لا تعتقد أنّك استثناء: لا تفعلِ الأشياء التي تفيدك، على حسابِ الآخرين. إذا شعرت بالمرض، ابق في المنزل حتى لو لم تشعُر بالغثيان. قم بدورك وفقط.

الهدف الآن هو تسوية المنحني لإبطاء انتشار الفيروس حتى تتمكّن مستشفياتنا من التعامُل معه، لمنع الانتشار غير الضَّروري للفيروس، ولمنعِ التحميل الزّائد غير الضّروري للأطباء وخدماتِ الطوارئ وشركات الطيران وغيرها من البنية التحتية الحيوية، حتى يتمكّن الأشخاص الذين يحتاجُون إليها حقًا من الوُصُول إليها.

لا يستطيع فردٌ واحد تحقيقُ ذلك بنفسه، ولكن كلّ واحد منّا، يعملُ بشكلٍ صحيح وجماعي، يمكن أن يحدثَ فرقًا كبيرًا.

نحن ندرك رفاهيتنَا ونكافح هذا الفيرُوس من خلالِ الخيارات التي نتّخذها الآن. بعض هذه الخيارات تشمل:

  • مارس الابتعاد الاجتماعي: حاول قدر الإمكان الابتعاد عن الأشخاصِ من خارِج أسرتك. تجنَّب المناسبات الاجتماعية والتجمُّعات العامّة، واعمل من المنزل إن أمكنَك ذلك. إذا كان لديك موظّفين، فافعل ما بوِسعك حتى يتمكّنوا من فعل الشيء نفسه. ونفِّذ مقاييس المنطق السليم حتى يكون الموظَّفُون والعملاء آمنين: قلّل من التفاعلات المباشرة قدر الإمكان، وامنح نفسَك إجازة مرضية سخية.
  • قم بإلغاء أو تأجيل الأحداث المهمّة: لا تُعطي الأولوية لراحتك أو الترفيه على حساب الانتشار المُحتَمل للفيرُوس.
  • تدرَّب على تدابير السّلامة: اغسل يديك قدر الإمكان، خاصّة قبل تناول الطعام. لا تلمس وجهك، وغطّه عند السّعال. لا تصافح الناس، وتجنَّب الطعام غير المطبُوخ.
  • ساعد الآخرين الذين هم في مَواقف أكثر خُطورة: إذا كنت تعرفُ أنّ جارك مسنّ ويخطط للذهاب إلى البقّالة، فابحث إذا كانَ بإمكانك مُساعدته في الحصول على ما يحتاجُه دون مغادرةِ منزله. فكّر في الكرم الرائع لتلك الشركة الصينية التي ترسل أقنعة الوجه إلى إيطاليا.
  • توقف عن زيارة الأصدقاء المسنِّين أو أفراد الأسرة: نعم، أنت قلقٌ عليهم، وتفتقدهم. لكنّك تعرّضهم ومجتمعهم للخطر من خلالِ زيارة منازِلهم. حتى إذا كنت تشعرُ أنك بصحّة جيدة، حتى إذا كان الشخص الذي تزوره يبدو بصحَّة جيدة، فإن الخيار الأكثر أمانًا هو الانتظار حتى تستقرّ الأمور لرُؤيته.
  • لا تكتنِز: إنَّ اكتناز السِّلع الأساسية يضرّ أعضاء المجتمع الآخرين الذين يفتقرُون إلى الموارد اللاّزمة للاستعداد. قم بتخزين الأطعمة والسلع غير القابلة للتلف ببطء حتى يتمكّن الآخرون من فعل الشيء نفسه. الطّوابير الطويلة في المتاجر تزيد الأمور سوءًا.
  • العزلة الذاتية: إذا كنت تعتقد أنّك قد تكون قد تعرّضت لـ COVID-19، فابق في منزلك لمدة أسبوعين للحفاظ على سلامةِ الآخرين.
  • استغل وقتَكَ بحِكمة: لا تدع الأسابيع أو الأشهر المُحتملة للعُزلة تكون بلا مُقابل. لا يمكنُك التحكّم في المدة التي ستحتاجُها في العُزلة، ولكن يمكنُك التحكم إذا كنت تقضِي هذا الوقت بشكلٍ منتج. اقرأ، أكتب، تعلّم قدر المُستطاع.
  • تثقّف: لا تنشُر معلومات مضلّلة عن الفيرُوس. بدلًا من ذلك، تأكّد من أنّ الآخرين يعرفون أفضل طريقة للتعامل مع انتشارِ الفيروس. إنّ التزامَكَ الأول الآن هو كسرُ الهراء والمعلومات المضلّلة.

إذا مرضت، اعزل نفسك في المنزل طالما ظلّت الأعراض معتدلة. إذا كنت تواجه صعوبة في التنفس، أو إذا كنت بالغًا (70 عامًا فأكثر)، أو تُعاني من حالات رئوية موجودة مسبقًا أو تعاني من نقص المناعة، فاستعد للاتصال بطبيبك أو زيارة مركز الطوارئ.

في هذه اللّحظات يجب:

التزامُ الهدوء في وجهِ الفوضى، لوضع الأفكار غير العقلانية جانبًا ووضعِ خطّة لإبقائنا نتقدّم إلى الأمام. لتكون قادرًا على نشر الشّكل الإيجابي الوحيد: الهدوء.

لذا قم بدورك. وقُم بإلهام من حولَكَ للقيام بنفسِ الشيء. ما نحتاجُهُ منك الآن هو ما نحتاجُه دائمًا ونتحدّث عنه هنا: الشجاعة. الانضباط الذاتي. الحِكمة.

1

شاركنا رأيك حول "كيف تبقى إيجابيًا ومحتفظًا بهدوئك في ظل أزمة كورونا العالمية؟"