الخنافس في العصر الطباشيري
0

تُعد عائلة الكاتيريتادي Kateretidae عائلة صغيرة من الخنافس تضم أقل من 100 نوع حديث موصوف، وتعيش هذه الأنواع اليوم في أمريكا الجنوبية وغيرها من المناطق المعتدلة وشبه الاستوائية إذ تتغذى على أجزاء الزهور وحبوب الطلع، والآن اكتشف فريق دولي من علماء الأحافير أربع أنواع جديدة من الخنافس التي تنتمي إلى تلك العائلة، حيث كانت محفوظة في قطع متحجّرة من الكهرمان عُثر عليها في ميانمار.

وصف الباحثون أنواع الخنافس الجديدة باستخدام العينات التي عثروا عليها في أربع قطع من الكهرمان يقدر عمرها بحوالي 99 مليون عام وتعود إلى الحقبة الطباشيرية، حيث احتوت ثلاثًا من تلك القطع التي تم فحصها على الكثير من الخنافس بينما احتوت الرابعة على عينة واحدة فقط من العائلة، ولم يقتصر الأمر على الحشرات إنّما رافقها عدد من حبات الطلع لمجموعات مختلفة من نباتات البذور بعضها منقرض منذ زمن بعيد.

تُعتبر الخنافس حالياً من الحشرات المُلقّحة للنباتات المُزهرة أو مغلفات البذور Angiosperms، لكن في وقت سابق كانت الأرض مُستعمرة بواسطة عاريات البذور Gymnosperms ومن ضمنها الصنوبريات، ومن هنا تأتي أهمية الدراسة الجديدة فحبات الطلع في قطعة الكهرمان الرابعة تعود لزهرة زنبق الماء، وهي مجموعة من مغلفات البذور البدائية جداً والتي نشأت في مرحلة مُبكرة.

بالاعتماد على حبات الطلع اكتشف الفريق أنّه عندما بدأت النباتات المُزهرة أو مغلفات البذور تطورها المبكر كانت تمثل موردًا جديدًا استخدمته خنافس عائلة كاتيريتادي، حيث تكيّفت تلك الخنافس معها بسرعة وشكلت معاً علاقة منفعة متبادلة، فالنباتات المزهرة شكلت مصدر غذاء للخنافس التي بدورها ساهمت في انتشار تلك النباتات الجديدة واستمرارها من خلال تلقيحها.

0

شاركنا رأيك حول "الخنافس غيّرت نمط غذائها في الحقبة الطباشيرية وساهمت في استمرار النباتات المُزهرة"