كويكب ريوغو
0

يعد كويكب ريوغو Ryugu الواقع على مقربة من كوكب الأرض واحدًا من الكويكبات التي تشكل خطرًا محتملًا من مجموع كويكبات أبولو Apollo، وقد كشف الآن فريق كبير من الباحثين المنتسبين إلى مؤسسات متعددة في جميع أنحاء اليابان عن عمره وخصائصه، وذلك من خلال إطلاق كرة نحاسية على سطحه في محاولة منهم لمحاكاة الظروف التي تتشكل فيها الحفر.

في عام 2014 أطلقت وكالة الفضاء اليابانية JAXA مسبار الفضاء Hayabusa2 إلى الكويكب ريوغو لمعرفة المزيد عنه، وقد وصل إلى هناك قبل عامين وبدأ مهمة الاستطلاع الموكلة إليه، حيث كانت إحدى مهامه إطلاق كرة نحاسية بحجم كرة التنس ووزن 2 كيلوجرام بسرعة 7200 كيلومتر/ ساعة على ريوغو، بهدف معرفة المزيد عن كيفية تشكيل الفوهات عليه وعن بُنيته.

أُطلقت المقذوفة على حفرة يبلغ عرضها 14.5 مترًا وعمقها 2.3 متر فولدت سحابة صغيرة من الحطام، ومن خلال تحليل المواد الموجودة في تلك السحابة وقاع وجوانب الحُفر تمكن الفريق من معرفة المزيد عن تركيبة الكويكب، حيث وجدوا مادة تشبه الرمل تحت السطح الصخري مؤكدين صحة النظريات التي تشير إلى أنّه ينتمي إلى الكويكبات المدعوة “كومة أنقاض”، والتي تتكون من البقايا الناتجة عند تدمير جسم أكبر بعد اصطدامه مع جسم آخر.

لاحظ الفريق أن تشكّل الحفر على سطح الكويكب كان محدودًا بسبب الجاذبية وليس قوة السطح مما يشير مرة أخرى إلى أنّه مؤلف من مادة هشة ومسامية، فالحفرة التي خلّفها المقذوف كانت أكبر بنحو سبع مرات مما كانت عليه على الأرض التي تملك سطحًا أكثر قساوة، كما تشير تلك الاكتشافات إلى أنّه على الأرجح أصغر بكثير مما توقع البعض قبل البعثة ويبلغ من العمر الآن حوالي 9 ملايين عام.

0

شاركنا رأيك حول "اصطدام اصطناعي يكشف أسرار الكويكب ريوغو القريب من الأرض"