مذنب أطلس
1

وفقًا للخبراء، يقترب مذنب مُكتشف حديثًا حالياً من الأرض ويصبح أكثر سطوعًا، وسيكون هذا الجسم المعروف باسم مُذنب أطلس Comet Atlas ساطعًا لدرجة سيمكن معها رؤية حركته بين النجوم. اكتُشف أطلس في نهاية عام 2019 وسيصل إلى أقرب نقطة له من الأرض في شهر أيار/ مايو القادم، وبهذه النقطة قد يكون لونه الأخضر مرئيًّا بالعين المجردة.

قال دانييل براون Daniel Brown من جامعة نوتنغهام ترينت Nottingham Trent لصحيفة التايمز: “إنه بالتأكيد مذنب واعد، حيث يتجه نحو مستوى قد يبدو بحلول نهاية أبريل مذهلًا حقًا”. ما يزال هناك الكثير من المعلومات غير المعروفة عن الجسم ولا يستطيع الفلكيون التأكد من مدى سطوعه عند وصوله، فقد أصبح بالفعل أكثر إشراقًا مما أشارت الحسابات الأولية، حيث ازداد سطوعه بحوالي 4 آلاف مرّة بين شهري شباط وآذار.

عند النظر إلى مثل هذه الأجسام ينصح علماء الفلك أن يستخدم الناس خدعة تسمى “الرؤية المتجنّبة”، وهذا يعني النظر قليلاً إلى جانب الشيء الذي تريد رؤيته مع الحفاظ على تركيزك عليه مما يجعل الرؤية أسهل بسبب بنية العين. بعد مروره قرب الأرض سيواصل أطلس رحلته نحو مركز نظامنا الشمسي ليقترب من الشمس وهذا سيجعل رؤيته صعبة، لكن من المتوقع أن يصبح مرئيًّا مرّة أخرى في طريق عودته من منطقتنا مبتعدًا عن الأنظار.

يجدر بالذكر أنّه مرّ الآن ما يقارب ربع قرن منذ أن تم التعامل مع مذنب ساطع بشكل مذهل، حيث مر المذنب هيل-بوب Hale-Bopp خلال ربيع عام 1997 ومذنب هياكوتاكي Hyakutake بنفس الموعد قبل عام واحد، وكان كلاهما مذنبات عظيمة حقًا ومشرقة جدًا. وسواء استمر أطلس في الازدياد باللمعان والإشراق أو طوّر ذيلًا كبيرًا أو توقف فجأة عن السطوع تمامًا، فهو لا يزال خافت حاليًا وعلينا فقط أن ننتظر ونرى.

1

شاركنا رأيك حول "مذنب مُكتشف حديثًا يقترب من الأرض وقد يصبح مرئيًّا بالعين المُجردة قريبًا"