غابة مدفونة في أعماق البحار
0

قبل 60 ألف عام تقريبًا، وفي الوقت الذي بدأ فيه بشر ما قبل التاريخ بالمغامرة خارج إفريقيا، نمت غابة من أشجار السرو على ضفاف نهر بالقرب من خليج المكسيك، بعد أن كبرت تلك الأشجار سقطت ودُفنت تحت الرواسب وعندما ارتفع مستوى سطح البحر تمت تغطية بقايا الغابة مرة أخرى، والآن عثر العلماء على هذه الغابة نفسها ويعتقدون أنّها قد تحمل أسرارًا لإنشاء أدوية جديدة وإنقاذ الأرواح.

بقيت الغابة القديمة لآلاف السنين على حالها حتى ضرب إعصار إيفان Ivan ساحل الخليج عام 2004 مُبعداً قاع البحر والرواسب التي أبقتها مدفونة، ومنذ ذلك الحين زار عدد قليل من العلماء الموقع الذي يقبع الآن على عمق 18 مترًا تحت سطح الماء قبالة ساحل ألاباما، لكن في كانون الأول/ ديسمبر انطلق فريق من جامعتي يوتا Utah ونورث إيسترن Northeastern في رحلة استكشافية للغوص في المياه وجلب قطع من الخشب للدراسة.

وفقاً لبريان هيلموث Brian Helmuth أستاذ علوم البحار والبيئة وأحد أعضاء البعثة، رغم أنّ الخشب عمره 60 ألف عام، إلّا أنّه حُفظ جيداً كونه دُفن تحت طبقات الرواسب التي منعت الأكسجين من تحليله، لكن الإثارة الحقيقية بدأت عند إعادة الخشب إلى المختبر، حيث تمكن الفريق من إلقاء نظرة على أنوع الكائنات الحية التي استفادت من هذا الخشب القديم المكشوف، والأنواع المختلفة المدفونة هناك بالإضافة إلى الحيوانات التي عاشت فوقها.

من بين أكثر من 300 حيوان تم إزالته من الخشب، ركز العلماء بشكل خاص على ديدان السفن فقط، وهي نوع من المحار الذي يحول الخشب إلى أنسجة حيوانية، ولا تعد جديدة على العلماء فهي شائعة ويمكن العثور عليها في معظم المحيطات حيثما يوجد خشب، لكنّ البكتيريا التي أنتجتها لم تُكتشف من قبل، حيث أنتجت مئة سلالة مختلفة العديد منها جديد و12 تخضع لتسلسل الحمض النووي لتقييم قدرتها على صنع علاجات دوائية جديدة.

أفادت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) أن بحثًا سابقًا عن بكتيريا دودة السفن قاد بالفعل إلى دراسة مضاد حيوي واحد على الأقل كدواء لعلاج العدوى الطفيلية. لذا يشعر العلماء بالتفاؤل بشأن هذه السلالات الجديدة المُكتشفة. وبالإضافة إلى الأدوية ستتم دراسة العينات الجديدة لمعرفة فيما إذا كان يمكن تطبيقها في إنتاج الورق والمنسوجات والأغذية والأعلاف الحيوانية والمواد الكيميائية الدقيقة والوقود المتجدد.

0

شاركنا رأيك حول "غابة مدفونة تحت الماء منذ 60 ألف عام قد تساعد أشجارها المحفوظة على اكتشاف أدوية جديدة"