سوبرنوفا
0

يمكن قياس الانفجارات النجميّة Supernova باستخدام طريقتين الأولى تعتمد على الطاقة الإجمالية للانفجار أمّا الثانية فكميّة تلك الطاقة المنبعثة على شكل ضوء أو إشعاع يمكن ملاحظته، والآن أفادت دراسة جديدة أن انفجار نجمي ضخم جداً يُعرف باسم SN2016aps وقع في مجرة ​​على بُعد 3.6 مليار سنة ضوئية من الأرض، هو أكثر الانفجارات النجميّة لمعاناً على الإطلاق.

وفقاً لمات نيكول Matt Nicholl المحاضر في كلية الفيزياء وعلم الفلك ومعهد علم الفلك في جامعة برمنغهام، فإنّه في الانفجار النجمي النموذجي يكون الإشعاع أقل من 1% من إجمالي الطاقة، لكن في حالة SN2016aps وجد العلماء أنّ الإشعاع كان خمسة أضعاف طاقة الانفجار النجمي ذو الحجم الطبيعي، وهذه أكبر كميّة ضوء تمت رؤيتها تُشع من انفجار مماثل.

يعتبر انفجار SN2016aps غريبًا للغاية ومتطرفًا لدرجة أن نيكول وزملاءه يعتقدون أنّه قد يكون انفجارًا نجميًّا عديم الاستقرار زوجي، والذي يندمج فيه نجمان كبيران قبل أن ينفجر النظام بأكمله، مثل هذه الأحداث مُفترضة لكنّ علماء الفلك لم يثبتوا وجودها أبداً من خلال عمليات الرصد.

كما يوحي الاسم فقد تم اكتشاف الانفجار SN2016aps في عام 2016 بواسطة تلسكوب المسح البانورامي ونظام الاستجابة السريعة في هاواي، وقد قام نيكول وفريقه بتتبع الحدث لمدة عامين باستخدام تلسكوب هابل Hubble الفضائي التابع لوكالة ناسا Nasa ومجموعة متنوعة من الأدوات على الأرض، حيث شاهدوا تلاشي سطوع الانفجار إلى قيمة 1% فقط من ذروته.

سمحت عمليات الرصد للباحثين بتوصيف الانفجار واكتشاف كيفيّة حدوثه، فعلى سبيل المثال حدد الفريق أن جزءًا كبيرًا من سطوعه ربما يكون ناتجًا عن التفاعل بين النجم المتفجّر والغلاف الغازي المحيط به، بالإضافة إلى ذلك أشارت حساباتهم إلى أنّ النظام يحتوي على كتلة ما بين 50 و100 ضعف من كتلة الشمس، لذلك ربما كان بالفعل نظامًا وليس مجرد نجم واحد.

0

شاركنا رأيك حول "باحثون يتمكنون من رصد أكثر الانفجارات النجميّة سطوعاً على الإطلاق"