أسعار النفط سلبية
1

أصبح سعر الخام الأمريكي سلبيًا للمرة الأولى في التاريخ يوم الاثنين 20 أبريل في ظل أكبر انخفاض للطلب منذ 25 عامًا، ونقصد أن سعر النفط أصبح سلبيًا بمعنى أنه وصل لـ 0.00$ للبرميل أو أدنى من ذلك، فلقد تسبب ”سيل” النفط غير المرغوب فيه في السوق في انخفاض غرب تكساس الوسيط، وهو السعر القياسي للنفط الأمريكي وجعل النفط، السلعة الأهم في العالم، سلعة لا يرغب أحد في اقتنائها حاليًا.

ما السبب وراء هذا الانخفاض غير المسبوق في الخام الأمريكي؟

وصل سعر النفط الأمريكي لما دون الصفر اول مرة في تاريخ السوق العالمية يوم الإثنين 20 ابريل 2020
وصل سعر النفط الأمريكي لما دون الصفر لأول مرة في تاريخ السوق العالمية يوم الإثنين 20 أبريل 2020

لقد انخفض سعر الذهب الأسود بشكل مطرد في الأشهر الأخيرة بسبب انتشار فيروس كورونا COVID-19 وظهوره لأول مرة في جمهورية الصين الشعبية نهاية السنة الماضية 2019، ومنذ ذلك الحين تسبب إغلاق المصانع وتوقف النشاط الاقتصادي العالمي وارتباك الأسواق العالمية وتوقف السفر وجملة الإجراءات المتخذة للحد من انتشار الفيروس إلى تناقص الطلب على النفط تدريجيًا، ومع تحول الفيروس إلى جائحة عالمية، كانت أكثر من 80% من الشركات والمصانع التي تحتاج للنفط كمادة أولية قد أغلقت أبوابها، وكان من المفترض على الدول المنتجة للنفط أن تخفض ضخ النفط إلى السوق حتى يحدث التوازن، لكن هذه الدول المنتجة (OPEC وعلى راسها المملكة العربية السعودية، ومجموعة المنتجين خارج المنظمة) قامت بالعكس واستمرت في ضخ النفط للسوق دون النظر لموضوع التخمة، فأدى ذلك لاختلال كارثي وغير مسبوق بين فائض النفط وأكبر انخفاض للطلب منذ ربع قرن.

 واقع الثروة النفطية في المملكة العربية السعودية والمنطقة – نظرة عن كثب

ما معنى أن الأسعار (سلبية) !؟

تخزين النفط لمدة تصل الى 6 اشهر يكون بأثمان مرتفعة جدا بالإضافة الى سعر النقل
تخزين النفط لمدة تصل الى 6 أشهر سيكون مقابل أثمان مرتفعة جدًا بالإضافة إلى سعر النقل الذي سيكون مرتفعا هو الآخر.

بشكل مختصر، يقوم المنتجون بالدفع للمشترين من أجل إخراج النفط المستخرج من تحت أيديهم، بسبب امتلاء أماكن التخزين، ويُعتقد أن هناك بعض الشركات المنتجة للنفط قد دفعت ما يصل إلى 40$ للبرميل لكل مشتري يقدم استعداده للشراء. في هذه الحالة الخاصة سيحتاج المشتري لحساب تكلفة نقل الخام من البئر الى ميناء الشحن أو الخزانات، حيث سيحتفظ به هناك حوالي 6 أشهر مقابل تكلفة كبيرة، كما أنهم سيراهنون على أن أسعار النفط سترتفع في وقتٍ لاحق هذه السنة من أجل تحقيق العائدات، فليست هناك شركة نفطية ليس الربح هدفها الأول والأخير، لذلك لن تبيع هذه الشركات نفطها بخسارة ومن المنطقي أن يغلق كثير من المنتجين آبارهم حتى يرتفع سعر الخام بما يناسبهم.

ما الذي يجعل الأسعار في بلدان أخرى فوق الصفر ؟

نخفاض تكلفة النقل وسهولة الوصول للموانئ جعلت الأسعار تقاوم النزولتحت الصفر في بريطانيا
انخفاض تكلفة النقل وسهولة الوصول للموانئ جعلت الأسعار تقاوم النزول تحت الصفر في بريطانيا.

تخمة المعروض في الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر هي الأكبر عالميًا، والتي تنتج ما يصل الى 10 مليون برميل نفط في اليوم وهي كمية كبيرة، الأمر الذي جعل الخزانات النفطية تمتلئ عن آخرها، وهذا ما جعل الشركات النفطية يائسة بخصوص بيع الفائض؛ غير أنه وفي مناطق أخرى كبريطانيا ما زال سعر النفط صامدًا فوق الصفر، وذلك راجع لعوامل عدة منها انخفاض تكلفة نقل النفط نسبيًا بالمقارنة مع الولايات المتحدة، وكذلك سهولة الوصول إلى نقاط الاستلام والموانئ، وهذه الأسباب لم يكن لها إلا تاثير طفيف على سعر النفط في المملكة المتحدة فهي أيضًا تعاني، ولا يزال سعر النفط القياسي العالمي والمعروف بمزيج خام برنت يُتداول فوق الـ 20$ للبرميل (سعر برنت يوم الثلاثاء على الساعة 01:00 بتوقيت جرينيتش هو 26.15$ للبرميل) ولقد انخفض هذا المزيج منذ مطلع السنة بمقدار الثلثين الى ادنى مستوياته منذ 18 سنة.

العولمة والكورونا.. حربنا ضد الفيروسات بدون قائد! – تقري

ما تأثير هذا الانهيار الكبير على أسعار الوقود ؟

من المرتقب ان تنزل اسعار الوقود نزوى حادا ولكنها ستبقى مرتبطة بالحكومات وبهوامش الربح للباعة
من المرتقب أن تنزل أسعار الوقود نزولًا حادًا ولكنها ستبقى مرتبطة بضرائب الحكومات وبهوامش الربح للباعة.

من المنطقى أن تنهار أسعار الوقود باختلاف أنواعه انهيارًا حاداً خلال السنة الجارية على الأقل، فالسوق النفطي يعيش أزمة غير مسبوقة والطريق نحو انتعاش الأسواق ما زال طويلًا حسب المعطيات الحالية وخاصة مع عدم وجود لقاح للفيروس التاجي واستمرار تفشيه في العالم؛ ولكن يجب معرفة أن أسعار البنزين والديزل لا تتقيد بالضرورة بأسعار سوق النفط، بمعنى أنها لن تظهر بشكل موازٍ تماماً لسعر الخام، وذلك لأن هذه المواد الطاقوية خاضعة للضّرائب الحكومية وهوامش الربح المتعلقة بالباعة، لذلك لا تتوقع أن تملأ خزان سيارتك مجانًا في الولايات المتحدة لأن سعر النفط هناك صفر! بل إنّ اغلب الدول النفطية والتي تعتمد على النفط كأساس لاقتصادها قد ترفع سعر الوقود من أجل سد العجز الذي سيصيب اقتصاداتها نتيجة انخفاض اسعار النفط.

استراتيجية ترمب في ظل الإنهيار النفطي في بلاده

يسعى الرئيس الأمريكي للإستفادة من هذا الإنخفاض في أسعار النفط من أجل ملء المخزون النفطي الإستراتيجي لبلاده
يسعى الرئيس الأمريكي للإستفادة من هذا الإنخفاض في أسعار النفط من أجل ملء المخزون النفطي الإستراتيجي لبلاده.

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في تصريح له مساء يوم الاثنين، على أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى للاستفادة من هذا الانهيار الكبير في سعر النفط، وذلك من خلال إضافة ما قد يصل الى 75 مليون برميل إلى المخزون الاحتياطي الاستراتيجي للولايات المتحدة الأمريكية؛ وقد أشار خلال المؤتمر الصحفي اليومي لخلية أزمة كورونا، أن له نية للاستفادة من هذا الانهيار غير المسبوق لأسعار النفط، وهذا ما من شأنه أن يعزز الاحتياطي الاستراتيجي للولايات المتحدة، وفي الحقيقة فإن هذا الوضع الذي يعيشه السوق النفطي سيكون الأكثر ملاءمة لملء هذا الاحتياطي، لذلك قال ترمب ان هذه الأسعار “مثيرة جدا”.

السؤال الأهم، هل ستتعافى أسعار النفط؟

هل ستنتعش أسواق النفط ؟
هل ستنتعش أسواق النفط ؟ الأمر معقد بعض الشيء، ومرتبط بعوامل مهمة.

من المتوقع أن ترتفع أسعار النفط وبسرعة كبيرة، فلقد أشار السعر السلبي للنفط في الولايات المتحدة الأمريكية إلى سعر الخام الذي تم تسليمه آجلا عن شهر مايو، وهو الشهر الذي يتوقع الخبراء أن يكون فيه الطلب عند أدنى مستوياته، كما أن الإمدادات ستكون أعلى؛ وجدير بالذكر أنه اعتبارًا من اليوم الثلاثاء 21 أبريل 2020 سيبدأ تجار النفط تداول براميل تسليم شهر يونيو بشكل أكثر جدية، ما يجعلهم يطرحون أسعارًا أكثر بكثير مما هو عليه الآن، كما سيعتمد الانتعاش الهادف لأسعار سوق النفط العالمي على مدى سرعة زيادة الطلب على وقود النقل، وسرعة إنهاء عمليات الإغلاق ستعمل هي كذلك على رفع سعر السوق، غير أن تأثير فيروس كورونا COVID-19 سيستمر باستمرار إنتشاره، الأمر الذي من شأنه أن يعمق جراح السوق ويأجل التعافي لسنة 2021.

لقد أثر الفيروس التاجي على اسعار النفط تأثيرا عميقا وتهافي الأسواق مرهون بخروج العالم من هذه الأزمة الصحية
لقد أثر الفيروس التاجي على أسعار النفط تأثيرًا عميقًا وتعافي الأسواق مرهون بخروج العالم من هذه الأزمة الصحية.

وكما أشار الكثير من الباحثين والمهتمين بعالم المال والأعمال، فإن العالم ما بعد كورونا ليس عالم ما قبل كورونا، إذ بدأت آثاره تظهر بشكل جلي في بضعة أشهر منذ ظهوره، ويبدو أن الوضع الاقتصادي سيشهد جملة تغيرات من شأنها أن تغير الوضع العالمي والنظام الاقتصادي الى الأبد، لأن الآثار المترتبة عن التغيرات الاقتصادية السلبية عادة ما تكون آثارها قاسية ودافعة للأزمات.

اقتصاد كورونا: دليل مرئي للتأثير الاقتصادي وسيناريوهات ما بعد الأزمة!

1

شاركنا رأيك حول "لأول مرة في تاريخ الأسواق: النفط تحت الصفر!"