1

عند التفكير بالبورصة وتداول العملات والأسهم فأول شيء يخطر على بال الجميع سوق الاسهم الأمريكية أو Wall Street السوق المالية الأكبر في العالم، مثيرة للاهتمام أرباح لا توصف وألوف الدولارات في متناول اليد، كل ما عليك القيام به هو المبادرة واتخاذ القرار وهذا ما حاولت القيام به، لقد امتلأت بالإعلانات التي تروّج لأسواق العملات الأمريكية والأسهم الصاعدة والهابطة. الإثارة والذكاء والأهم من ذلك التروّي والهدوء في الأوقات الأكثر حرجًا، تلك اللحظات التي تفصل بين الثراء الفاحش والإفلاس تمامًا.

أثارتني دائمًا فكرة تداول الأسهم، ولكن لأكون صريحًا، لم أختبر قدراتي في هذا المجال أبدًا وكنت مهتمًّا في هذا السوق أتابع الأخبار الاقتصادية من حين إلى آخر، ولكن التجربة بشكل حقيقي وفعّال؟ لم أجرؤ أبدًا على ذلك فيما مضى ولكن مع الجلوس في المنزل لوقت طويل مؤخّرًا راودتني فكرة منطقية وهي البحث أكثر حول هذا السوق الذي حلمت به لسنوات، والإجابة على بعض الأسئلة والاستفسارات حول البورصة العالمية وأسواق الأسهم الأمريكية والإجابة على سؤال غاية في الأهمية، وهو هل يمكننا كمواطنين في البلدان العربية المشاركة في هذا المجال وشراء أسهم شركة فيسبوك مثلًا؟

في الحقيقة أرغب بمشاركتكم بعض الإجابات التي وصلت إليها مؤخّرًا، لذا إن كنت مبتدئًا في أسواق الأسهم الأمريكية وحلمت لسنوات في دخول سوق Wall Street العالمي فأنت في المكان الصحيح، أرغب هنا بمشاركتكم جميع الأسئلة والاستفسارات التي بدأت بطرحها والبحث عن إجاباتها سؤالًا تلو الآخر.

للحصول على آخر أخبار سوق الاسهم الأمريكية، انضمّوا إلى القائمة البريدية من هنا.

كيف بدأ السوق المالي الأمريكي؟

يتكوّن السوق المالي الأمريكي من مجموعة من البورصات أو الأقسام إن صح القول، بدأ في البداية بقسمين أساسيين وهما بورصة نيويورك والبورصة الأمريكية، كانت البداية مع بورصة نيويورك وهي أقدم بورصة منظّمة في العالم وأكبرها قيمة بدأت هذه البورصة مع 24 تاجرًا أمريكيًا في 1792 وقاموا بتنظيم أول اتفاقية وهي Biton Wood وهي ميثاق أول سوق تداول أسهم وسندات أمريكي، وهي اللبنة الأولى في إنشاء بورصة نيويورك NYSE لاحقًا أما باقي المتداولين والتجّار الذين لم ينضمّوا إلى هذا التنظيم فقد حافظوا على طريقتهم القديمة وهؤلاء اتجهوا في النهاية إلى إنشاء البورصة الأمريكية التي نعرفها اليوم AMEX لم تبقَ الأشياء على حالها حينها بل توسّعت البورصة الأمريكية بشكل أكبر وانضمت إليها بورصات مختلفة، ولكن ما الذي جعل البورصة الأمريكية كما نراها اليوم؟ ببساطة كانت Nasdaq هي السبب في ذلك فقد نشأ سوق ناسداك في 1992 كسوق من نوع خاص يمكن للمستخدمين التداول فيه عبر الإنترنت ومنذ تلك اللحظة تسارعت الشركات التقنية الأمريكية إلى إدراج أسهمها في هذا السوق ومنذ ذلك الحين شكّلت البورصة الأمريكية أكبر بورصة على الإنترنت، ويعمل الجميع على دخول هذا السوق.

ما هي منتجات السوق الأمريكية التي يمكننا تداولها؟

سوق الاسهم

هناك مجموعة من المنتجات التي يمكنك شراءها داخل السوق الأمريكية وهي كالتالي:

  • الأسهم: وهي أهم الأدوات الموجودة في السوق الأمريكية وتعني مشاركة المتداول في ملكية الشركة بقيمة السهم الذي قام بشرائه.
  • السندات: وهي المنتج الذي يلي الأسهم من حيث الأهمية وتشبه إلى حد ما صكوك الدين حيث يعتبر صاحب السند كدائن من المتداول على نسب فائدة سنوية أو نصف سنوية متفق عليها، وهي أسلوب تستخدمه الشركات لتكبير رأس المال في حال لا ترغب في إشراك أناس جدد في ملكية الشركة.
  • المشتقات: هي منتج آخر أنشأته البورصة الأمريكية وذلك بهدف زيادة حجم التداول على الأسهم ولكن بدون التأثير على قيمة السهم الواحد ويأتي هذا المنتج بعدّة أشكال مثل عقود الفروقات والعقود الآجلة.
  • الصناديق الاستثمارية: عندما ترغب بالدخول إلى السوق الأمريكي ولكن تفتقد الخبرة والمعرفة الكافية تعتبر الصناديق الاستثمارية خيارًا مناسبًا، حيث نرى جهة مخوّلة بإدارة الأموال لديها الخبرة والمعرفة في هذا المجال تجمع أموال المتداولين وتقوم باتخاذ قرارات البيع والشراء ولكن مقابل فائدة معينة للمتداول على الرغم من استقرار هذا الخيار إلّا أن المبلغ الذي تستحوذ عليه الجهة التي تقوم بإدارة العملية برمّتها تعتبر مرتفعة جدًا.

سنتحدّث اليوم حول تداول الأسهم الأمريكية على وجه الخصوص نظرًا لشهرتها في عالم التداول وانتشارها بشكل أكبر تاركين فرصة الحديث حول باقي المنتجات إلى يوم آخر.

في البداية ما الذي يميّز سوق الاسهم الأمريكية؟

سوق الاسهم

تعود أهمّية سوق الاسهم الأمريكي إلى عدّة أسباب بداية بسبب الثقة الكبيرة بهذا السوق حيث يمكنك رؤية أبرز الشركات العالمية تطرح أسهمها للتداول في السوق الأمريكية وإضافة إلى ذلك يعتبر سوقًا صديقًا للمبتدئين بسبب تعدّد الخيارات المتاحة حيث يمكنك شراء الأسهم أو المشتقّات المالية التي تتكوّن من عقود الخيارات.

 أما العامل الثاني فهو إمكانية تحقيق الأرباح عند ارتفاع سعر السهم أو انخفاضه فلا فرق في ذلك وفي النهاية تتميّز أسواق الأسهم الأمريكية بالشفافية والموثوقية العالية أي يمكنك التداول وشراء الأسهم بأمان. ولأن سوق الاسهم الأمريكية سوق هام جدًا فيمكننا القول أنه يمكنك الوصول إلى عدد كبير جدًا من الموارد التعليمية أو الأدوات التقنية لتبدأ رحلتك بشكل صحيح إن كان على شكل كتب ومحاضرات تعليمية أو مواقع إلكترونية وتطبيقات لذا فإن اختيار سوق الأسهم الأمريكية خيار موفّق جدًا ومناسب للمبتدئين.

كيف تبدأ رحلتك في سوق الأسهم الأمريكية؟

حتى تبدأ رحلتك في تداول الأسهم العالمية عليك الانتباه فأي خطأ غير متوقع يعني الكثير وخاصّة في هذه المرحلة، عليك أن تأخذ الوقت الكافي للتعلّم حول الأسواق المالية والأسهم وماذا يعني تداول الأسهم الأمريكية بشكل عام وماذا يعني صعود سعر السهم أو هبوطه وهنا عليك التعامل مع أدوات التحليل الفني مثل MetaTrader 4 حتى تعلم الوقت المناسب لشراء الأسهم ومتى الوقت المناسب للبيع وعلينا إخبارك أنه لا عليك استثمار أي نقود في هذه المرحلة يكفي إنشاء حساب تجريبي حتى تعتاد على المنصة والأدوات.

بعد حصولك على المعرفة الكافية عليك اختيار شركة وساطة موثوقة أو يمكنك التسجيل في أحد الشركات المحليين كالبنوك في مدينتك والتي توفّر لك فرصة الوصول إلى الأسواق العالمية وفي حال اعتمدت هذا الأسلوب عليك السؤال منذ البداية إن كان البنك يوفّر لك هذه الخدمة. 

بعد تسجيل الحساب والعمل على المنصّة بشكل رسمي هنا عليك النظر إلى الأسواق بعناية واختيار الشركات التي ترغب بشراء أسهمها وهنا ننصحك بالاعتماد على الشركات الكبرى مثل أمازون أو جوجل أو فيسبوك أو آبل وكوكاكولا، فإن الاعتماد على هذه الشركات يعتبر خيارًا آمنًا في البداية فلها سمعة حسنة ونادرًا ما تعلن عن خسائر فادحة وهنا أيضًا عليك متابعة الأخبار والأشياء التي تؤثّر علي سوق الاسهم الأمريكية فأي إعلان قد يؤثّر علي السهم الخاص بك وما عليك سوى التعلّم من أخطائك وتجاربك تحلّى بالصبر والهدوء واستمتع بالرحلة.

أفضل النصائح التي يمكننا تقديمها لك في بداية الطريق

سوق الاسهم

عندما بدأت البحث والغوص في هذا الموضوع الشائك تبيّن لي أنه يشيه السهل الممتنع فعلى الرغم من بساطة الأشياء تقنيا حيث يمكنك شراء الأسهم التي ترغب بها وأنت جالس في المنزل فخسارة أموالك بنفس البساطة تقريبًا لا تختلف كثيرًا ولأنني لا أمتلك تلك التجربة العميقة بدأت البحث عن أفضل الممارسات التي يمكنني القيام بها حتى أضمن تمامًا إنني أقف في الجانب الآمن اللعبة أجني المال وإن كان قليلًا ولكنّني آمن تمامًا، وها هنا سترى خلاصة النصائح التي يمكنني تقديمها لك في رحلتك الاستثمارية الشيّقة.

  • اختر أسهم الشركات التي ترغب بشراء أسهمها بعناية وانظر إلى تاريخها في سوق الأسهم الأمريكية واعتمد على الشركات التي تتجاوز أرباحها المئة مليون دولار تقريبًا.
  • اقرأ عن الشركة التي ترغب بشراء أسهمها تعرّف عليها عن قرب ابحث عن مديرها التنفيذي عن قراراته وتقارير أرباح الشركة
  • ابتعد قد الإمكان عن الشركات الناشئة والصغيرة لأنها أكثر عرضة للتقلّبات على الرغم من فرص الربح الكبرى في هذا القطّاع ولكن كمبتدئ حاول الاستثمار في الشركات المستقرّة.
  • لا تحصر نفسك بشركة واحدة أي حاول تقسيم رأس المال الخاص بك على مجموعة من الشركات.
  • متابعة الأحداث والمجريات السياسية والاقتصادية، البورصة هي كيان معقّد يدخل به مجموعة من العوامل وتشكّل السياسة والتصريحات الإعلامية جزءًا لا يستهان به من حركتها لذا عليك متابعة الأحداث عن قرب فخبر ما ضمن نشرة أخبار المساء قد يساهم في انخفاض قيمة السهم التابع لشركة ما أو ارتفاعه أضعافًا مضاعفة لذا كن أمام الحدث وتابع مجرى الأحداث.
  • ابتعد عن المضاربة في البداية قدر الإمكان -شراء الأسهم وبيعها في ذات الساعة أو اليوم- فعلى الرغم من فرص الربح المرتفعة ولكنّها تعتبر خطرة بالنسبة لشخص مبتدئ يفتقد المعرفة في هذا المجال.
  • لا تعتمد على التوصيات والشائعات بشكل كبير فإن لم تكن مقتنعًا بشراء سهم فلا تقم بشرائه مطلقًا.

لا تقم باستخدام أموالك الضرورية للدخول في أسواق الأسهم الأمريكية، فعلى الرغم من جمال المشهد وإثارته فعند استخدام مدّخراتك الأساسية ستصبح مهووسًا بها ومتوتّرًا وأكثر اضطرابًا وهي الأشياء الأساسية التي عليك الابتعاد عنها لتحقيق الأرباح لذا استخدم مدخراتك الفائضة وتحلّى بالبرود والصبر فهذه هي قواعد البورصة. 

1

شاركنا رأيك حول "دليلك المختصر والشامل إلى سوق الأسهم الأمريكية للمبتدئين.. تداول بثقة من البداية وحتى الاحتراف! "