شركة آبل
2

لا يخفى عن الجميع، أن شركة “Apple – آبل”، هي واحدة من أكثر الشركات شهرةً وشعبيةً حول العالم، فمنتجات آبل هي مرادف للابتكار والتصميم الأنيق وواجهات المستخدم المريحة لملايين المستخدمين. وفي عام 2012، باتت آبل (الشركة الأكثر قيمة عالميًا)، بعدما بلغت قيمتها السوقية 621 مليار دولار. ومنذ ذلك الحين، لم تتوقف شركة آبل عن النمو والسير بخطى ثابتة على منحنى مسارها التصاعدي عند هذا الحد، ففي عام 2018، أصبحت آبل أول شركة عامة أمريكية تحقق تقييمًا بقيمة (1 تريليون دولار) من حيث القيمة السوقية، لتنضم بذلك لعضوية “نادي التريليونات”، مما يجعلها أكبر شركة في العالم، وفقًا لمقياس واحد على الأقل. صحيح أنه بعدها حدث انخفاض طفيف في القيمة السوقية لعملاقة التكنولوجيا الأضخم في العالم إلى ما يقل عن تريليون دولار، إلا أنه لا يمكن إنكار أن شركة آبل هي الأكثر قيمة من حيث التقييم المالي.

نرشح لك قراءة: حقائق مدهشة عليك معرفتها عن شركة آبل – Apple

ما الذي يجعل شركة آبل ناجحة؟

وعلى عكس المتوقع، آبل ليست أكبر شركة مصنعة للهواتف الذكية في العالم، بل هي الأكثر ربحية. فقد تخطت هوامش أرباحها ما نسبته 20% لأكثر من عقد من الزمان، وفي حين تراجعت أرباحها في السنوات الأخيرة، إلا أنها ما زالت أعلى بكثير من منافسيها. والنتيجة هي كنز نقدي ضخم، حيث تمتلك آبل نقودًا أكثر من معظم الصناعات الأمريكية مجتمعة، بل وحتى العديد من البلدان.

ميزة آبل التنافسية ليست فقط بسبب الابتكار والتصميم المتفوق والتسويق، إنها أيضًا نتيجة هيمنتها على سلسلة توريد الإلكترونيات الاستهلاكية، نتيجة تبنيها نظامًا مغلقًا بشكل فعال، تتحكم فيه بكل جزء من سلسلة التوريد من التصميم إلى البيع بالتجزئة.

يتيح لها ذلك الاحتفاظ بالأنشطة الأكثر ربحية في البلد الأم، بما في ذلك التصميم والتمويل والتسويق والمبيعات، بينما يتم إعطاء الأنشطة الأقل ربحية مثل العمالة الكثيفة إلى الوكلاء في البلدان النامية، حيث تكون الأجور وظروف وبيئة العمل في الغالب أسوأ. كما تستورد آبل معظم مكوناتها من الشركات المصنعة في آسيا، فبدون الصين ما كانت آبل بالصورة التي هي عليها اليوم، فلا يمكن لأي دولة أخرى توفير العمالة بثمن بخس وصنع منتجاتها بهذه السرعة.

شركة آبل الأكثر قيمة عالميًا

نادي التريليونات - شركة آبل الأكثر قيمة - القيمة السوقية
آبل بعد حصولها على عضوية نادي التريليونات، إلى أي حد هي كيان اقتصادي عملاق؟

نرشح لك قراءة: ماذا يُساوي استثمار 1000 دولار في شركة آبل عام 1996 اليوم؟

وبالعودة لحديثنا، عن وصول آبل لعضوية نادي التريليونات، بعد بلوغ قيمتها السوقية (1.3 تريليون دولار)، يتبادر السؤال: كيف يمكن أن تترجم إحصائيات آبل إلى العالم؟

قد لا يساعد أن استخدام كلمة “تريليون” في تخيل الحجم الاقتصادي لكيان ما، فمن الصعب استيعاب القيمة المالية لهذا الكيان الاقتصادي الضخم، إلا عند وضع عبارة (الأكثر قيمة) في سياق المقارنة مع قيم الكيانات العملاقة الأخرى. ولوضع هذا الرقم المذهل (1.3 تريليون دولار) في السياق، فمن المهم أن نكون واضحين بشأن معاني “الكيانات العملاقة” المختلفة تمامًا.

يتجاوز هذا الرقم (1.3 تريليون دولار) الناتج المحلي الإجمالي لمعظم البلدان، والقيمة الإجمالية للأسهم في معظم البورصات حول العالم، وتكلفة الحرب العالمية الأولى وحرب فيتنام وحرب العراق. ومن المفارقات أن صانعة iPhone أكثر قيمة بكثير من جميع شركات الهواتف المحمولة الرئيسية في الولايات المتحدة مجتمعة. وهذا ليس فقط تقزيم للشركات الأخرى، ولكن لاقتصادات وأسواق بأكملها.

 

شركة آبل ومجموعة متنوعة من المقارنات الأخرى

شركة آبل الأكثر قيمة - نادي التريليونات

أحدثت شركة آبل ثورة في مجال التكنولوجيا الشخصية مع طرح Macintosh عام 1984. واليوم، تقود العالم في الابتكار، وتحصل على عضوية نادي التريليونات. والآن، وبعد بلوغها عتبة نادي التريليونات، تعد شركة آبل أكبر من هذه الأشياء:

  • أكبر بـ 20.1 مرة من صافي القيمة لأغنى اثنين من تجار المخدرات مجتمعين (44.0 مليار دولار).
  • أكبر بـ 17.3 مرة من القيمة السوقية لشركة جنرال موتورز (51.1 مليار دولار).
  • أكبر بـ 6.4 مرة من سوق عملة بيتكوين (137.9 مليار دولار).
  • أكبر بـ 6.4 مرة من إجمالي الأرباح المحلية، المعدلة بحسب التضخم، لأفضل 300 فيلم (138.5 مليار دولار).
  • أكبر بـ 4.9 مرة من القيمة السوقية لشركتي نايكي وأديداس مجتمعتين (182.2 مليار دولار).
  • أكبر بـ 3.8 مرة من سوق العملات المشفرة بالكامل، بما في ذلك عملة بيتكوين، (232.8 مليار دولار).
  • أكبر 2.1 مرة من القيمة السوقية لشركة علي بابا الصينية (416.2 مليار دولار).
  • أكبر مرتين من ميزانية وكالة ناسا منذ عام 1998، المعدلة بحسب التضخم (451.3 مليار دولار).
  • أكبر بـ 1.6 مرة من القيمة السوقية لكلًا من (AT&T – Verizon – T-Mobile – Sprint) مجتمعين (559.3 مليار دولار).

 المقارنات مع مجموعة من الكيانات العملاقة:

اقتصادات دول بأكملها

آبل الأكثر قيمة مقابل الناتج المحلي الإجمالي للدول - القيمة السوقية
آبل بالمقارنة بحجم الناتج المحلي الإجمالي لعام 2018 لبعض الدول. (المصدر: البنك الدولي).

في عام 2018، بلغ إجمالي الناتج المحلي العالمي حوالي 85.9 تريليون دولار، وذلك وفقًا للبيانات الصادرة عن البنك الدولي، وعليه تبلغ القيمة السوقية لشركة آبل نسبة 1.5% من هذا الرقم. بالمقارنة مع الولايات المتحدة، كأكبر اقتصاد في العالم، حيث بلغ إجمالي الناتج المحلي الأمريكي حوالي 20.5 تريليون دولار خلال نفس العام، وعليه تمثل القيمة السوقية للشركة 6.3%.

فيما تمتلك 14 دولة فقط في العالم إجمالي ناتج محلي (سنوي) أكبر من القيمة السوقية لشركة آبل، ومن ضمنها كلًا من (أستراليا، إسبانيا) واللتان تمتلكان إجمالي ناتج محلي أقل بقليل من 1.4 تريليون دولار. بينما الدول التي تقل أرقام الناتج المحلي الإجمالي فيها عن 1.3 تريليون دولار بشكل مباشرة، هي: (المكسيك، إندونيسيا، هولندا، المملكة العربية السعودية، تركيا، سويسرا).

علاوةً على ذلك، يقوم البنك الدولي بتجميع بيانات إجمالي الناتج المحلي لـ 263 اقتصادًا لدولة أو منطقة أو مجموعة من البلدان ذات الخصائص المتشابهة. من بينها، 216 اقتصادًا، أو ما بلغ نسبته 82.1%، ممن يبلغ إجمالي الناتج المحلي السنوي لها أقل من 1.3 تريليون دولار.

القيمة السوقية لبعض البورصات

آبل الأكثر قيمة مقابل سوق البورصات - القيمة السوقية
آبل بالمقارنة بحجم سوق بعض بورصات الأسهم العالمية، وفقًا لبيانات سعر السوق اعتبارًا من يوليو 2019. (المصدر: الاتحاد العالمي للبورصات).

وفقًا للبيانات التي جمعها الاتحاد العالمي للبورصات، فقد بلغ إجمالي القيمة السوقية لجميع الأسهم المتداولة في أكبر 72 بورصة في جميع أنحاء العالم ما يقدر بـ 84.9 تريليون دولار (اعتبارًا من يوليو 2019)، بينما تمثل شركة آبل نسبة 1.5% من ذلك الرقم.

علاوة على ذلك، من بين هذه البورصات الـ 72، هناك 14 بورصة فقط، لها سقف سوقي أكبر من القيمة السوقية لآبل. أما البورصات التي تقع في المرتبة التالية مباشرة خلف شركة آبل، فهي بورصات كلًا من: (تايوان، البرازيل، جوهانسبرغ، إسبانيا، موسكو، سنغافورة).

عجز الموازنة الأمريكية

عجز الميزانية الفيدرالية
في السنة المالية 2019، بلغ إجمالي عجز الموازنة 984 مليار دولار، بزيادة قدرها 205 مليار دولار عن النقص المسجل في عام 2018. (المصدر: مكتب الميزانية في الكونغرس).

تتجاوز نفقات حكومة الولايات المتحدة أكثر بكثير من إيراداتها، مما أدى إلى عجز متزايد في الموازنة، ما أدى إلى إثارة نقاشات سياسية ساخنة حول هذا الأمر؛ فقد أفاد مكتب الخطة والموازنة في الكونغرس (CBO) أن عجز الموازنة الفيدرالية حتى نهاية الربع الثالث للعام المالي 2019 (حتى في 30 سبتمبر) بلغ 984 مليار دولار، أي أكثر بمقدار 205 مليار دولار عجر عن نفس الفترة خلال العام المالي السابق.

وعلى الرغم من ضخامة العجز الفيدرالي السنوي، فإن القيمة السوقية لشركة آبل أكبر من هذا الرقم. ومع ذلك، فإن إجمالي حجم ديون الحكومة الفيدرالية الأمريكية البالغ 22.72 تريليون دولار (اعتبارًا من 30 سبتمبر 2019) هو أكبر بمقدار 17.5 مرة ضعف من القيمة السوقية لشركة آبل.

القيمة الصافية المجمعة لأغنى 18 شخصًا في العالم

آبل الأكثر قيمة مقابل أغنى الناس في العالم - نادي التريليونات - القيمة السوقية
آبل الأكثر قيمة مقابل أغنى أثرياء العالم. (المصدر: مجلة فوربس)

وفقًا لمجلة فوربس، يصنف جيف بيزوس كأغنى رجل في العالم، حيث قدرت قيمة ثروته الصافية بـ 118 مليار دولار (اعتبارًا من 2 يناير 2020).  كما تقدر الثروة المجمعة لأغنى 11 شخص من الأثرياء حول العالم، بما في ذلك الأسماء الأخرى المعروفة مثل: بيل جيتس، وارن بافيت، بحوالي 897 مليار دولار، وهو أقل من القيمة السوقية لشركة آبل. وحتى تصل لتقدير القيمة السوقية لشركة آبل، يتعين عليك إضافة أغني 18 شخصًا في قائمة الأكثر ثراءً في المقارنة.

نرشح لك قراءة: 10 مراحل فاشلة في تاريخ آبل يُريدونك أن تنساها

هذا، وقد تم تأسيس شركة آبل من قبل كل من: (ستيف جوبز، ستيف وزنياك، رونالد واين) في 1 أبريل 1976، ثم سرعان ما تمكنوا من السيطرة على السوق، وبدء خط منتجاتهم. منذ البداية، ميزت آبل منتجاتها عبر تبني الابتكار والتصميم الأنيق واستراتيجيات التسويق. وتعد شركة آبل أول شركة تنجح في التحول من نموذج صانع الحواسيب إلى نموذج صانع الأجهزة. وأجهزتها موجودة الآن في كل مكان بالعالم، وإصداراتها السنوية الجديدة من المنتجات هي الأكثر ترقبًا وانتظارًا حول العالم، لتصبح أنجح شركة إلكترونيات مستهلك في العالم.

إذًا، ما الخطوة التالية لشركة آبل… 1.5 تريليون دولار؟ 2 تريليون دولار؟ هل ستحافظ على عضوية نادي التريليونات ولقب الشركة الأكثر قيمة؟ هل ستستمر في النمو أم أن هناك ما يدعو للقلق؟ الوقت فقط هو الذي سيخبرنا بذلك، ولكن بالفعل لم تعد شركة آبل تتفرد بكونها الشركة الوحيدة التي تبلغ قيمتها السوقية (1 تريليون دولار)، بعدما انضمت شركتي Amazon و Microsoft إلى نادي التريليونات.

2

شاركنا رأيك حول "ماذا يعني أن تكون شركة آبل الأضخم عالميًا؟ آبل أكبر من هذه الأشياء!"